إجماع على ان اشكالية توازن القوى تشكل حجر الرحى في السياسات الدولية خلال ندوة فكرية نظمتها مؤسسة العراقي الدولية للتربية والتعليم بمراكش

الانتفاضة – محمد بولطار

أجمع مشاركون في ندوة فكرية نظمتها مؤسسة العراقي الدولية للتربية والتعليم بمراكش، على أن توازن القوى في إطار قانون الصراع الذي يحكم العلاقات الدولية، يشكل حجر الرحى في السياسات الدولية للعالم.


الندوة التي اختير لها عنوان “توازن القوى الشمولي والإقليمي أي مستقبل…؟”،- احتضنتها المؤسسة التربوية المذكورة، اليوم السبت 22 أكتوبر 2022، بمشاركة الدكتور “تاح الدين الحسيني” استاذ العلاقات الدولية بكلية الحقوق بجامعة محمد الخامس بالرباط، والدكتور “عبد الفتاح نعوم” الباحث في العلوم السياسية، أبرز خلالها المتدخلين بأن ميزان توازن القوى يتأرجح بين نظرية كون هذا التوازن يشكل مفاتح السلام أو الأستقرار الدولي، ونظرية كون مسألة القوة العسكرية لم تعد العامل الحاسم في السياسة الدولية ولا سيما بعد الحرب الباردة، ليبرز مفهوم آخر، هو توازن المصالح.

وأوضح “تاج الدين الحسيني” أن موضوع توازن القوى الشمولي والإقليمي يعد واحدا من المواضيع الذي يهم كل أطراف المجتمع الدولي، وأن إشكالية توازن القوى من شأنها حسم حالات وجود الحرب أو استمرار السلام وحسم التوازن الاقتصادي والاجتماعي سواء داخل المجتمعات او الاطراف الفاعلة في المجتمع الدولي، مبرزا أن التوازن الاستراتيجي الشمولي أرخى بضلاله على منطقة شمال افريقيا، وسبب مضاعفات خاصة للمملكة المغربية التي تعيش اختلالا في التوازن الإقليمي خلفه الاستعمار الفرنسي، الذي قام بتحجيم التراب المغربي والتونسي وإضافته للتراب الجزائري التي كانت مساحتها مابين 700 ومليون كلم2 لتصبح حوالي مليوني كلم2، وبالتالي فإن الاستقلال المغربي كان ناقصا سواءا في مواجهة فرنسا او إسبانيا، لتختار المملكة نهح سياسة المهادنة والوسطية لاسترجاع مجموعة من الأقاليم.

وشدد ذات المتحدث على أن المغرب والجزائر يشكلان قوتان مركزيتان في شمال افريقيا ومحورين أساسين للتوازن بهذه المنطقة، ما إن تم وضع الخلافات بين الجارين جانبا والنظر لمصالح الشعبين، مبرزا أن المغرب يبدل جهودا مضنية لعدم الوصول لحافة الأزمة الحربية بالرغم من السباق نحو التسلح الذي ينهجه الطرفين،حيث وصلت بذلك العلاقات المغربية الجزائرية لقمة التدهور بسبب سياسة العداء التي ينهجها حكام الجارة الشرقية، والتي تزداد مع ارتفاع سعر البترول والغاز،  مايطرح علامة استفهام حول استمرار القطيعة بين البلدين ومدى استطاعة مؤتمر القمة العربي المزمع عقده في الجزائر على تذويب الخلالف بين البلدين، وإضفاء نوع من الاستقرار والشفافية على العلاقات لأجل بناء المغرب العربي الكبير. 


بدوره أكد “عبد الفتاح نعوم” أن الكلمة المفتاحية في مسألة توازن القوى هو تحديد مفهوم التوازن وأشكاله ومظاهره،  مبرزا أنه بالإمكان تحقيق التوازن حتى في وجود اللاتكافأ وأن عوامل صغيرة وفاعلين صغار بإمكانهم إحداث توازن ظرفي للردع، وتقليص مساحات الاصطدام، والتحكم بكافة الروابط المتبادلة والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهي التحولات التي أفرزت خلال نهاية القرن الماضي قوة واحدة  ممثلة في الولايات المتحدة الأمريكية، التي تنهج سياسة الاحتواء وتقود العالم وتدفع به صوب رؤيتها والحفاظ على مصالحها الاستراتيجية. 

 إلى ذلك أشار “يونس العراقي” المدير العام لمؤسسة العراقي الدولية للتربية والتعليم بمراكش، أن  مثل هذه الندوات الفكرية والعلمية، تشكل قيمة مضافة لدى التلاميذ لتنمية معارفهم وصقل طموحاتهم ورغبتهم العلمية، والانفتاح على مواضيع أخرى غير التكوين الأكاديمي، تهم السياسة والاقتصاد والعلاقات العامة، مبرزا ان المؤسسة تنظم ندوات شهرية لفتح الآفاق لتكملة معارفهم وثقافتهم العامة بما ينير طريقهم خلال مرحلة الدراسات العليا، وخلق رغبة لديهم لبلوغ مقاصد سامية من العملية التربوية، كما أن هذه الندوات تتيح الفرصة للتلاميذ والتلميذات للتعرف عن قرب على شخصيات ذات رصيد فكري ومعرفي والاحتكاك بها، مايزيد في تنمية قدراتهم الفكرية والثقافية.

ونوه المتدخلون في هذه الندوة بمستوى النقاش الذي أعقب مداخلتي المحاضرين، والمستوى الفكري والثقافي الكبير الذي أظهره تلامذة مؤسسة العراقي الدولية للتربية والتعليم بمراكش، ومدى إلمامهم بالقضايا الكبرى التي تشغل بال الرأي العام الوطني والدولي.   

Share

عن Boulatar Mohamed

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …