[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / سياسية / آن الأوان ليكون للشعب برلمان
آن الأوان ليكون للشعب برلمان

آن الأوان ليكون للشعب برلمان

الانتفاضة

سبتة : مصطفى منيغ

شيء جميلٌ أن يكونَ للمغربِ برلمان ، لكن الغير جميل أن لا يعرف الشعب ما يقع داخل هذا البرلمان ، والأقلّ جمالاً كما يُقَاس به الجمال تعبيراً منطقياً أن الشعب لا يدري بمصير المواضيع المطروحة على هذا البرلمان ، ومع ذلك احتراما لا خوفاً من النظام الشعب صابر على هذا البرلمان ، الذي تكتمل به الصورة المنقولة لعالم لا يعرف في مجمله أيضا إلا القليل القليل عن هذا البرلمان ، لأسباب لا داعي لذكر أدق تفاصيلها لدواعي ما ننطلق به كحياد لنساير ما نعرف مُسبقاً أن لا شأن يُضيف لصالح الشعب هذا البرلمان ،المضبوط وفق سياسة النظام العليا المنبثقة عن برنامج مُعدٍ بكيفية لا يسمح التغيير ولو بجزئية بسيطة غير مؤثره فيه من طرف هذا البرلمان ، كمن سبقه ومَن سيلحقه الداخل في نفس الدائرة المحكمة في دورانها منذ سنين لتتدحرج مهما كانت ظروف تجديد ما المفروض كسنَّة مِن سُننِ الحياة تجديده من أي نقطة انطلقت منها لتعود لبدايتها من الصفر سالمة دون أن يُستثنى من نفس المعادلة الراسخة هذا البرلمان ، قد يتضمَّن كفاءات لها من الإمكانات الفكرية ما يؤهلها لرفع الصوت لو لم يكن القانون الداخلي حامياً للأغلبية من المغرِّدين خارج السرب الصاعد من عمق هذا البرلمان ، فما الفائدة إذن من تقييد حريات التعبير بصراحة مُطلقة عن الرأي لبعض الممارسين مثل الحق وهم يمثلون الشعب في هذا البرلمان ؟؟؟ ، الم يفهم بعد مَن يتعامَى عن الفهم أن الاتكال عن وجود من عدم وجدود هذا البرلمان ، لا يُغيِّر في مسيرة هذه الدولة نظاماً وشعباً أي شيء بالمرة ولا لوم في ذلك على هذا البرلمان ، المنفِّذ كغيره من المؤسسات الدستورية (يعني) نفس الأوامر المنقولة إليه في شكل “مَنْ وَعَى نَجَا” لدى الجميع ما يُرَى في هذا البرلمان ، الذي لن يتصدَّى أو يفعل أقلَّ من ذلك أو أزيد منه لأنه مفصَّل بذكاء في تدبير المتمكِّن من التدبير ليكون على مستوى هذا البرلمان ، والذي حُرِم من تقليد حتى البرلمان الاسباني وهو يرفض ميزانية السنة المقبلة المعدَّة من طرف الحكومة الاسبانية لما يتخلَّلها من فصول تضرب بعض المصالح الاجتماعية للشعب الإسباني عرض الحائط عكس هذا البرلمان ، المُبَرمَج على التصويت ب”نعم” مهما كان الموضوع المطروح عليه في خدمة الشعب أو مرفوض محتواه شكلاً ومضموناً من طرف الشعب وإلاّ ما كان هذا البرلمان .

الكل فيه يحمل لقب المحترم بل مُقيدَّ من يشير لأي كان فيه النطق بما يؤكد ذلك لذا نضيف بدورنا المحترم على هذا البرلمان ، علما أن الاحترام الحقيقي يُكتَسب بما يُظهره المَعني من حسنات يؤديها كواجب يقوم به نزولا لإتقان الدور الذي وُجِد أصلا للقيام به بلا تفاخر بالإلقاب كما يقع للبعض داخل هذا البرلمان ، بالتأكيد العبرة بالنتائج ولا شيء انعكس منها على طموحات الشعب المغربي مهما بلغ أقلها أهمية فما عسى الأخير أن يضيفه من لقب على هذا البرلمان ، أصبح الصبر في هذه المرحلة مقيدا بخمس سنوات أخيرة ليطالب أصحابه بإصلاح الطرق المؤدية لتأسيس برلمان ، يتحكَّم فيه الشعب اختياراً حُراً ديمقراطياً عن طريق اقتراع صحيح نزيه لأعضائه في تنافس شريف لكل أحزاب ساحته السياسية اعتماداً على نفسها وتمويلاً مِن طَرَفِ المنتمين إليها بدليل وليس من وزارة الداخلية وفق العملية التي  تتَّبعها وكلها خارجة عن موضوع ترك ما للشعب للشعب ومنها البرلمان ، آنذاك ستكون “نعم” عن أي مشروع مطروح لمثل المؤسسة المحترمة  عن جدارة واستحقاق صادرة من قلب  خافق لضمير استمرارية دولة الحق وبالقانون المُمَثَّل نصاً وروحاً مِن قِبَل ِالبرلمان .

       مصطفى منيغ

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW