خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / تربوية / إطلاق الدورة السادسة لحملة التبرع بالدم بجامعة القاضي عياض
إطلاق الدورة السادسة لحملة التبرع بالدم بجامعة القاضي عياض

إطلاق الدورة السادسة لحملة التبرع بالدم بجامعة القاضي عياض

 

شاركت مجموعة من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بجامعة القاضي عياض، اليوم الخميس بمراكش، في إطلاق الدورة السادسة لحملة التبرع بالدم.

وتسعى هذه الحملة الإنسانية، التي تنظمها الجامعة بشراكة مع وزارة الصحة والمركز الجهوي للتبرع بالدم بمراكش، إلى تكريس ثقافة التضامن والتبرع، وترسيخ القيم الإنسانية المواطنة وتحقيق تفاعل مكونات الجامعة مع هذه المبادرة.

كما تهدف إلى زيادة الوعي تجاه دور التبرع بالدم في سد الحاجة المتزايدة للمرضى المحتاجين، والمساهمة في إنقاذ حياة الأرواح التي تحتاج للدم، لاسيما في حوادث الطرق والعمليات الجراحية.

وبالمناسبة، أكد رئيس جامعة القاضي عياض، مولاي الحسن أحبيض، أن حملة التبرع بالدم نابعة من وعي الجامعة بأهمية المساهمة في إنقاد حياة الآخرين، حيث “تعتبرها واجبا اجتماعيا ووطنيا وأخلاقيا”.

وأضاف، في تصريح للصحافة، أن هذه المبادرة تؤشر على “التزام الجامعة بترسيخ قيم المواطنة والتضامن في وسط مكوناتها واضطلاعها بالمسؤولية الاجتماعية التي تجعلها في خدمة بيئتها ومعنية بقضاياها، بما في ذلك التبرع بالدم”.

وذكر السيد أحبيض أن هذه الحملة عرفت، منذ سنة 2014، نجاحا كبيرا ومشاركة حوالي 4000 متبرع، من بينهم مسؤولون وأساتذة وإداريون وطلبة، مشيرا إلى أن الجامعة ستعمل على التنسيق مع المؤسسات التابعة لها، وفق برمجة محددة، لبلوغ الهدف المنشود المتمثل في 10 آلاف متبرع.

من جانبه، أبرز الحارس العام بالمركز الجهوي لتحاقن الدم والمسؤول عن قوافل التبرع بالدم بجهة مراكش آسفي، السيد محمود أبراش، أن هذه الحملة الإنسانية تدخل في إطار استراتيجية عمل مسطرة مع الأطراف المعنية، قصد تقوية الوضعية الحالية لمخزون الدم.

وأشار أبراش، في تصريح مماثل، إلى أن التبرع بالدم يساهم في إنقاذ أرواح ضحايا الأمراض الرائجة حاليا في المنظومة الصحية، من قبيل مرضى السرطان والقصور الكلوي وضحايا حوادث السير.

وأوضح أن الوضعية الحالية لمخزون الدم على الصعيد الجهوي “جد مطمئنة”، رغم تزايد الطلب خلال الأربع سنوات الأخيرة، من 120 كيس إلى 180 كيس دم يوميا، مسجلا تراجع نسبة الإقبال على التبرع بالدم في عدد من الفترات وخاصة في فصل الصيف وأيام العطل المدرسية والأعياد.

وتستمر هذه العملية، التي تعرف انخراط جل مكونات الجامعة من مسؤولين وأساتذة وإداريين وطلبة، طيلة السنة الجامعية الحالية، بمختلف المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة القاضي عياض، وذلك حسب برنامج محدد.

وهكذا، ستشمل الحملة كلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصاية (يومي 11 و12 فبراير الجاري)، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش (13 فبراير الجاري)، والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش (19 فبراير الجاري)، وكلية العلوم السملالية بمراكش (من 25 إلى 27 فبراير الجاري)، والمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة (28 فبراير الجاري).

وستشمل هذه المبادرة، أيضا، خلال شهر مارس المقبل، كلا من المركز الجامعي لقلعة السراغنة (4 مارس المقبل)، وكلية اللغة العربية بمراكش (6 مارس المقبل)، وكلية الطب والصيدلة بمراكش (10 مارس المقبل)، والمدرسة العليا للأساتذة (11 مارس المقبل).

كما ستقام هذه الحملة بكل من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي والمدرسة العليا للتكنولوجيا والكلية المتعددة التخصصات بنفس المدينة (من 10 إلى 12 مارس المقبل)، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش (يومي 24 و25 مارس المقبل) وكلية العلوم والتقنيات بمراكش (31 مارس المقبل).

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن التبرع بالدم، كعمل خيري تطوعي، غير مرتبط فقط بإنقاذ أرواح المرضى، بل له فوائد عديدة على صحة المتبرع، خاصة إذا قام الشخص بالتبرع مرة كل ستة أشهر.

وحسب المنظمة الأممية، فإن مزايا التبرع بالدم تتمثل في الحصول على فحص طبي مجاني يشمل مرض فقدان المناعة المكتسبة “السيدا” والتهاب الكبد الفيروسي؛ وحرق السعرات الحرارية؛ وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان؛ وإنتاج خلايا دم جديدة فضلا عن تنشيط الدورة الدموية.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW