خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي تدخل في نفق شرعية الاقالة من عدمها
الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي تدخل في نفق شرعية الاقالة من عدمها

الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي تدخل في نفق شرعية الاقالة من عدمها

الانتفاضة 

بقلم محمد السعيد مازغ

أكد المصطفى عيشان  رئيس الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي أن الإقالة التي تعرض لها غير قانونية ، اذ شابتها خروقات  وبنيت على عملية تدليسية،  حيث قال أن المكتب التنفيذي حاول ايهام الرأي العام بإقالة مشبوهة لم تحترم مقتضيات القانون الأساسي للرابطة.

  و أوضح المصطفى عيشان في حوار خص به الانتفاضة أنها مؤامرة نسج خيوطها بعض أعضاء المكتب التنفيذي الذين كانت غايتهم الوحيدة هي جعل من الرابطة سلاحا لمواجهة الغير، والدخول في اصطدامات مع جمعية اخرى لها نفس الأهداف، ومع الإدارة التربوية، ولكون رئيس  الرابطة يرفض بالقطع هذا السلوك، فطبيعي أن  يصطدم في المواقف مع بعض الأعضاء، الشيء الذي دفع ببعضهم إلى التواصل مع منسقي الأقاليم وممثلي أولياء التلاميذ بالمجلس الاداري للأكاديمية لتحريضهم ضد رئيس الرابطة الجهوية ونشر المغالطات ، وأضاف أنه أخبر من أطراف خارج الرابطة بما يدبر في شأنه من مكائد، ولكنه لم يعر ذلك بالا، لأنه بداية يعتبر هذا العمل تطوعيا، ويدرك جسامة المسؤولية، ويعمل على تحصين جسم الرابطة من الانحراف عن مبادئها واهدافها النبيلة، ويؤمن بقدراته وكفاءته في تسيير الرابطة بكل ما تحمله الكلمات من معنى.

واعتبر رئيس الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي أن أقاليم الجهة انتفضوا ضد من قادوا المؤامرة بتشبتهم بالسيد المصطفى عيشان رئيسا للرابطة.

وأشار عيشان إلى أن الجمع العام هو الذي يحق له إقالته وفقا لمسطرة إقالة الرئيس، مؤكدا أنه و بعدما اتضح التناقض الصارخ بين القانون الأساسي للرابطة ونظامها الداخلي،  فإن الذين تآمروا ضده لم يحترموا حتى  ما ورد بالنظام الداخلي الذي اعتمدوا عليه، وبذلك يعتبر نفسه رئيسا للرابطة وممثلها الشرعي، وسيستمر في أداء مهامه بإخلاص وأمانة،  في انتظار  ان يقول الجمع العام الاستثنائي قوله فيمن تآمروا ضده.

وفي اتصال بالسيد محمد إِبُلّلِن رئيس المكتب الإقليمي بالصويرة، أشار إلى ان عدم حضوره إلى اللقاء التواصلي الذي جرى بمدينة الصويرة يوم الأحد 20 أكتوبر من السنة الجارية، والذي حضره منسقو ثمانية أقاليم، يرجع لكون المكتب المحلي بالصويرة منتهية صلاحيته، وبالتالي لا يرى جدوى من الحضور، ولا قانونية اللقاء.

وبالنسبة لإقالة السيد عيشان من رئاسة الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي، فيفيد أنه وبصفته عضوا في المجلس الاداري، فهو مع القرار الذي اتخذ في حق الرئيس بمراكش، رغم أنه تغيب عن اللقاء بعذر، ويرجع قراره الى ان الرئيس يتخذ قرارات فردية، ويتقرب من المسؤولين بدلا من مواجهة المظالم وحل مشاكل الأقليم العالقة، كما أنه لم يضف خلال ولايته للجمعية أي عمل متميز يمكن أن يحسب له، وبالتالي فهو يعتبر الأمر محسوما لا رجعة فيه، وما على الرئيس إلا أن يمتثل لقرارات المجلس الإداري.

وتجدر الاشارة إلى أن هذه الاضطرابات داخل الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مراكش آسفي حصلت في وقت التهييء لتجديد عضوية ممثلي المجلس الإداري للأكاديمية، وستتم عملية انتخاب ثلاث ممثلين عن جمعيات امهات واباء واولياء التلاميذ يوم 15 نونبر، وسيتم ايداع محاضر انتداب ممثلي جمعيات امهات وآباء وأولياء التلاميذ بمصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة بالمديرية الاقليمية قبل متم يوم الاثنين 28 اكتوبر 2019، الشيء الذي يحرمها من حقها في العضوية داخل المجلس الاداري للاكاديمية.

فهل ستتدارك الرابطة الأمر، وتجد حلا لمشاكلها الداخلية في إطار  من الإحترام المتبادل لمواجهة التحديات المطروحة التي تتطلب تكاثف الجهود وبناء وحدة الصف، وبالتالي فحسم الخلافات قبل الموعد المحدد ، هو الكفيل بضمان  التمثيلية داخل المجلس الاداري للأكاديمية

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW