هذه اخر الارقام المسجلة بحالات الاصابة بفيروس كورونا ببلادنا-آخر الأخبار-فريف رجاء بني ملال كرة القدم؛٠ جسم يحتضر هل من طبيب معالج؟-آخر الأخبار-انخفاض طفيف لمؤشر انتشار فيروس كورونا على الصعيد الوطني-آخر الأخبار-المغرب .. التوزيع الجغرافي لنسب الحالات المؤكدة بفيروس كورونا-آخر الأخبار-وزارة التربية الوطنية تعلن عن القنوات الناقلة للبرمجة الجديدة لحصص التعليم عن بعد-آخر الأخبار-بسبب عدم احترام حالة الطوارئ تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفیروس كوفيد 19 بسيدي بنور-آخر الأخبار-البرلماني عبد الحق الفائق يسائل وزير الإقتصاد والمالية حول عدم استفادة 3000 اسرة من الدعم المالي المؤقت باقليم الرحامنة-آخر الأخبار-بلاغ لوزارة الداخلية حول توقيف رجل سلطة عن العمل بسبب المساعدات الغذائية-آخر الأخبار-الإعلان عن تسجيل 62 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا و34 حالة شفاء ووفاة حالة واحدة بسبب الفيروس-آخر الأخبار-رجال السلطة المحلية واعوانهم بالملحقة الادارية الاولى بابن جرير يقومون بجولات ودوريات مكثفة لمراقبة مدى التزام السكان بالحجر الصحي،

خبر عاجل
You are here: Home / دولية /   53 قتيلاً وعشرات الآلاف من الأشخاص في الملاجئ بسبب الفيضانات بإندونيسيا
  53 قتيلاً وعشرات الآلاف من الأشخاص في الملاجئ بسبب الفيضانات بإندونيسيا

  53 قتيلاً وعشرات الآلاف من الأشخاص في الملاجئ بسبب الفيضانات بإندونيسيا

الانتفاضة
أعلنت السلطات الإندونيسية، أن عشرات الآلاف من الأشخاص لم يتمكنوا من العودة إلى بيوتهم، بسبب الفيضانات التي ضربت منطقة جاكرتا وأسفرت عن سقوط 53 قتيلاً. ولايزال أكثر من 170 ألف شخص يعيشون في أحياء اجتاحتها المياه، يقيمون في ملاجئ. وكانت أمطار غزيرة بدأت تهطل عشية رأس السنة مسببة فيضانات وحوادث انزلاق للتربة في منطقة جاكرتا، وكذلك في منطقة ليباك في جنوب غرب جزيرة جاوا على بعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة.
وقالت وكالة إدارة الكوارث السبت إن 53 شخصاً لقوا مصرعهم ولايزال شخص واحد مفقوداً. وكانت الحصيلة السابقة التي صدرت الجمعة تتحدث عن سقوط 43 قتيلاً. وقال الناطق باسم الوكالة أغوس ويبويو «عثرنا على مزيد من الجثث».
وأضاف أن ممثلين رسميين سيزورون السبت المهجرين الموجودين في المناطق الأكثر تضرراً. وتكتظ مراكز الإيواء هذه باللاجئين بينما بدأت المواد الغذائية ومياه الشرب تنقص. ويضطر بعضهم لاستخدام المياه القادمة من الفيضانات للاغتسال أو تنظيف الأواني.
وقال تريما كانتي اللاجئ في الضاحية الغربية لجاكرتا: «نحن بحاجة إلى مياه الشرب في هذا الملجأ». ومعظم الذين لقوا مصرعهم في هذه الفيضانات قضوا غرقاً أو دفنوا في انزلاقات التربة أو بسبب البرد. وتضرب فيضانات باستمرار العاصمة الإندونيسية في موسم الأمطار.
Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW