[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / تقنيون ومهندسون زراعيون انخرطوا في تجربة المقاولين الشباب،فوجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام القضاء.
تقنيون ومهندسون زراعيون انخرطوا في تجربة المقاولين الشباب،فوجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام القضاء.

تقنيون ومهندسون زراعيون انخرطوا في تجربة المقاولين الشباب،فوجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام القضاء.

نحن  الموقعين أسفله مجموعة من التقنيين والمهندسين الزراعيين حاملي الشهادات العليا، انخرطنا في تجربة المقاولين الشباب مند سنة 1999 ، حيث اقتنينا أراضي فلاحية أنجزنا بها مشاريعنا الفلاحية بمنطقة رأس العين دوار بن زادي اقليم قلعة السراغنة في مجال تربية الأبقار الحلوب، وذلك في إطار القانون 13.94 المتعلق بإستخدام صندوق النهوض بتشغيل الشباب. إلا أنه نظرا لتزامن إنطلاق مشاريعنا مع توالي سنوات الجفاف في الفترة الممتدة من سنة 1999 الى سنة 2002  التي كانت عبارة عن سنوات عجاف عانا منها ساكنة العالم القروي وما نتج عنها من غلاء  في اثمنة الأعلاف وكذا إرتفاع قيمة تكلفة إنتاج مادة الحليب وضعف مجال تسويقها، وتفشي الأمراض خاصة مرض الحمى القلاعية: ” la fièvre afteuze ” مما أدى إلى نفوق العديد من رؤوس  الأبقار، وكذا إنعدام البنية التحتية  آنذاك من مسالك طرقية غير معبدة وانعدام الكهرباء. ناهيك عن الإرتفاع المهول في نسبة معدل الفائدة  التعجيزية التي فرضت علينا من طرف مؤسسة القرض الفلاحي بإقليم قلعة  السراغنة بنسبة: 13 في المائة.

وفي الوقت الذي التجأنا فيه إلى مؤسسة القرض الفلاحي آنذاك سنة 2002 ، لمساعدتنا  من الكساد الذي أصبحت تعيشه مقاولاتنا ـ جراء فترة الجفاف التي تزامنت مع السنوات الأولى لانطلاق مشاريعنا –  قصد إعادة جدولة ديوننا وفق نسبة فائدة مشجعة أخذا بعَيْن الإعتبار الظرفية الإقتصادية المزرية التي أضحت تعيشها مقاولاتنا الفلاحية ، إلا أن مؤسسة القرض الفلاحي لم تكترث بطلباتنا وتخلت عنا .

في ظل قساوة الظروف الطبيعية نواجه مصيرنا بانفسنا نكابر ونكابد لوحدنا منذ  تلك الفترة الى يومنا هذا. وبعد مرور ما يناهز عقدين من الزمن، تفاجٍِِؤنا مؤسسة القرض الفلاحي في الآونة الأخيرة بإحالة ملفاتنا على القضاء بحيث عرضت  قضيتنا على المحكمة التجارية في أول جلسة بتاريخ 06 شتنبر 2021 بمراكش، باقامة دعوى الأداء في حقنا مطالبة بتحقيق الرهون وبيع العقار وتطبيق مسطرة الإكراه البدني في حقنا.

ان قضيتنا نحن الجيل الأول من المقاولين الفلاحين الشباب الذي بادر بإنشاء مشاريع فلاحية بالعالم القروي تستدعي فتح تحقيق نزيه وشفاف من أجل تحديد المسؤوليات والوقوف على الأسباب الحقيقية الثاوية وراء فشل مقاولاتنا الفلاحية والتي تتحمل فيها مؤسسة القرض الفلاحي  باقليم قلعة السراغنة  في ذلك الوقت من سنة:( 1999 الى:2002 ) الجزء الكبير من المسؤولية والمتمثلة فيما يلي:

*فرض نسبة الفائدة تعجيزية بنسبة 13 في المائة. *عدم مرافقة مشاريعنا لا قبل ولا بعد انطلاقها.

*عدم مساعدتنا على إعادة جدولة ديوننا بنسبة فائدة مشجعة في ظل وضعية الجفاف المتزامنة للسنوات الثلاث الاولى لانطلاق مشاريعنا.*عدم مساعدة مقاولاتنا وهي في حالة احتضار.*التماطل في المساطر الإدارية المعتمدة انداك في التعامل معنا منذ إيداع طلب القروض والتاخيرات في التوصل بالدفعات لإنجاز مشاريعنا. 

*ضياع السنتين الاوليتن  التي تم اعفاؤنا فيها من أقساط القرض: ( durée  du différé) الشيء الذي كبدنا خسائر  مادية اثرث سلبا على لانطلاق  السليم لمشاريعنا، وفوت علينا الإستفادة من حقنا الطبيعي في التعويضات عن اقتناء الآليات والمعدات الفلاحية وحفر الآبار وبناء الاسطبلات  وغيرها من الأسباب التي لايتسع المجال للتفصيل فيها. ان المتتبعين  لموضوع: فشل العديد من المبادرات الحرة  بالعالم القروي ليجمعون على أن النسبة  التعجيزية لمعدل الفائدة التي فرضتها مؤسسة القرض الفلاحي  باقليم القلعة  في نسبة 13 في المائة لتتنافى والتعليمات الملكية السامية في هذا الخصوص لأن جلالة الملك  محمد السادس نصره الله  واثناء استقباله بتاريخ: 27 يناير 2020 بالرباط لوزير الإقتصاد والمالية ووالي بنك المغرب ورئيس المجموعة المهنية لابناك المغرب قبيل حفل تقديم : البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات حيث الح جلالته بألا يتجاوز معدل الفائدة  البنكية نسبة: 1،75 في المائة  بخصوص الإستثمار لمبادرات الشباب بالعالم القروي هذه الشريحة التي أكد جلالته في العديد من خطاباته السامية  خاصة ما ماورد في خطابه جلالته لممثلي الأمة في إفتتاح الدورة التشريعية  الخريفية يوم :12 أكتوبر 2018 على أهمية:” انبتاق وتقوية طبقة وسطى فلاحية وجعلها عامل توازن ورافعة للتنمية الإقتصادية والإجتماعية على غرار الدور الهام للطبقة الوسطى في المدن”.
لذا فاننا نطالب الجهات المعنية :

*بتوقيف المتابعات القضائية  في حقنا من طرف مؤسسة القرض الفلاحي  بإقليم قلعة السراغنة. 

* اعفاؤنا من أصل الدين وفوائد ومتاخرات القروض نظرا للوضعية المزية التي عشناها جراء خوض غمارة هذه التجربة القاسية بالعالم القروي ولازلنا نكابد مرارة فشل هذه التجربة داخل ضيعاتنا الفلاحية.

*المطالبة بإعادة النظر في التعامل مع المقاولين الفلاحيين الشباب الذين  فشلوا في مبادراتهم الذاتية لظروف قاهرة  والمتمثلة في توالي سنوات الجفاف وتزامنها مع إنطلاق مشاريعهم الفلاحية. 

*البحث عن بدائل لإعادة إستئناف نشاط هذه المقاولات التي توجد في وضعية صعبة عوض التنكيل بأصحابها في المحاكم مادام أن المبادرة الحرة (خاصة بالعالم القروي مبادرة غير آمنة) هذا هو منطقها بقدر ماهناك النجاح فهناك الفشل .وفي الاخير تقبلوا منا أسمى عبارات التقدير والامتنان لماعهد فيكم من غيرة واستماتة في الدفاع عن قضايا ومشاكل المواطنين. 
      التوقيعات:
-نورالدين المنجم مجاز فلاح.-عبدالرحمان فيروشان تقني فلاحي.-عبد الكريم كشريد تقني فلاحي.-جمال المنجم تقني فلاحي. ابراهيم بامهيل تقني فلاحي.حسن لفليسي طبيب بيطري، .يوسف ازاكون مهندس زراعي

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW