الأنشطة التحسيسبة للهلال الأحمر المغربي بإقليم الرحامنة تصل لمدينة سيدي بوعثمان-آخر الأخبار-مقتل شقيق نجم توتنهام رميا بالرصاص بعد ساعات من فوز "السبيرز" على أرسنال-آخر الأخبار-فعاليات جمعوية تقوم بحملة تنظيف "عيون" منبع الماء بجماعة بني عياط-آخر الأخبار-وزارة الداخلية تقرر إعفاء عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا من مهامه-آخر الأخبار-فعاليات جمعوية تقوم بحملة تنظيف لعيون الماء بجماعة بني عياط-آخر الأخبار-(كوفيد-19): 191 إصابة و651 حالة شفاء بالمغرب خلال الـ24 ساعة الماضية-آخر الأخبار-مجلس المنافسة ينشر تقريره السنوي ل2019-آخر الأخبار-محكمة ابن جرير تحكم على مدرسة خاصة بابن جرير بتسليم شواهد المغادرة لتلاميذ يدرسون بها تحت طائلة 100درهم عن كل يوم تأخير-آخر الأخبار-جماهير الكوكب المراكشي متوجسة من محاولات رئيس سابق لمعاودة التموقع في الإدارة التسييرية-آخر الأخبار-عاجل: مانشستر سيتي ينجو من مقصلة الحرمان من البطولات الأوروبية

خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / نايضة في مراكش بين آباء وأولياء تلاميذ بعض مؤسسات التعليم الخصوصي، وأكاديمية التعليم في موقع المتفرج
نايضة في مراكش بين آباء وأولياء تلاميذ بعض مؤسسات التعليم الخصوصي، وأكاديمية التعليم في موقع المتفرج

نايضة في مراكش بين آباء وأولياء تلاميذ بعض مؤسسات التعليم الخصوصي، وأكاديمية التعليم في موقع المتفرج

الانتفاضة

محمد السعيد مازغ

 

بدأ بعض الآباء والامهات يخرجون عن صمتهم، ويعلنون رفضهم الانصياع إلى إملاءات مؤسسة التعليم الخصوصية التي تطالبهم بأداء مستحقات الشهور الثلاثة ” أبريل، ماي، يونيو ” كاملة ودون تخفيض أو إعفاء يذكر، واعتبر الآباء أن المؤسسات التي اعتمدت وسيلة الضغط على الآباء من اجل اداء الواجب الشهري للمؤسسة دون مراعاة للواقع المتغير الذي فرضته جائحة كورونا، والذي على إثره توقفت العجلة الإقتصادية، وتضررت العديد من الأسر، يعتبر ضربا من التعنث والجبروت ، واستهتارا بالقوانين التي تنظم نوع الخدمات الواجب أن توفرها المؤسسة، مقابل واجب مادي محدد،

وعلى مستوى جهة مراكش أسفي، تأكد بالملموس البون الشاسع بين مؤسسات تعليم خصوصي كانت في مستوى المسؤوليات الملقاة على عاثقها، سواء في تجاوبها مع مطالب الآباء المشروعة، أو على مستوى التعليم عن بعد، وتدليل كل الصعاب من أجل استفادة الأبناء، منها من بادر بإعفاء الآباء والامهات من واجبات الشهور الثلاثة، ومنهم من خفض ذلك إلى النصف وغيره، ومؤسسات أخرى، ومنها التابعة للبعثاث الأجنبية، رفضت الحوار، وأصرت على استخلاص الواجب الشهري من الآباء، وواجب سيارات النقل المدرسي المتوقفة، وغيرها من الشروط المجحفة التي أغضبت الآباء والأمهات، وأدخلتهم في صراعات واحتجاجات ، بلغ بعضها المحاكم، وبعضها الآخر ترجم في وقفات احتجاجية، ومراسلات إلى كل الجهات، وإذا لم تتدخل الجهات المعنية في الوقت المناسب، فإن المؤشرات تؤكد على أن الأمور ستتطور إلى ما لا تحمد عقباه، ويكون المتضرر الأول من هذه الاصطدامات المتعلمين والمتعلمات الأبرياء.

والأنكى والأمر، أن تكافؤ الفرص في  التدريس عن بعد، لم يتحقق بالشكل والجودة المطلوبين ، ففي الوقت الذي وفرت فيه بعض المؤسسات كل ما تحتاجه أطرها من تكوين وتأطير، ووفرت الأجهزة التيكنولوجية من هواتف ذكية، ولوحات إلكترونية، وتمكينهم من ” الويفي “، كانت مؤسسات أخرى خارج التغطية، و دون المستوى المطلوب، وإن صح التعبير، كان أداؤها محتشما لا يرقى إلى المنصات الرقمية التعليمية التعلمية، ولا علاقة له بما كان يستفيده التلاميذ في الأقسام الحضورية، ولو تم تقييم النتائج المتحصلة من الفترة بعد 16 من شهر مارس المنصرم أي بعد تعليق الدراسة لكانت النتائج كارثية، ولخجلت من نفسها وهي تطالب الآباء بأداء الواجبات الشهرية لأبريل وماي ويونيو  كاملة .

واعتبر الآباء أن إصرار  المؤسسة على مطالبتهم بأداء واجبات التمدرس كاملا، يؤكد بالملموس، أنهم أمام مقاولات تجارية لا علاقة لها بالمواطنة وروح التضامن والتآزر التي ينبغي أن تتحلى بها مؤسسات التربية والتعليم على الخصوص, كما أن ادعاء بعض المؤسسات قديمة العهد، والتي تتوفر على ما يقارب الألف تلميذ، بعدم قدرتها على أداء مستحقات الأطر التربوية، والسعي إلى وضعها كذروع بشرية أو الحائط القصير الذي يسهل الركوب عليه، بمعنى أنها دخلت في لعبة المقايضة، فإذا نجحت في إجبار الآباء على أداء ما بذمتهم من  الواجبات الشهرية، ستحصل هذه الأطر على راتبها الشهري، وإذا خفضت للآباء نسبة معينة، ستقتطعها من أجر العاملين بالمؤسسة بما فيهم السائق والمنظف، كما أن بعض مؤسسات التعليم الخصوصي ذهبت إلى أبعد من ذلك، حيث شرعت في تهديد الآباء بطرد أبنائهم وبناتهم في حالة ما استمروا في الإحتجاج، ومنها من أغلق الأبواب وحرم العاملين من حقوقهم المادية، كما رفض بعضها الحوار مع الأمهات والآباء وأولياء التلاميذ، أو مع لجن من الأباء والأمهات في غياب جمعية تتكلم باسمهم، وبعضها الآخر كان رافضا لأية صيغة توافقية تفاوضية، وفضل تقديم شكايات بالامهات والاباء الذين أصروا على مطالبهم المشروعة، وقرروا التصعيد بتنفيذهم لوقفات احتجاجية، ورفع شعارات منددة بسلوكات الإدارة، وبالصمت الحكومي، والجهات المسؤولة عن قطاع التعليم بالإقليم والجهة.

إن الغضب السائد اليوم في ظل الحجر الصحي يؤكد بالملموس، أن ما تمارسه بعض مؤسسات التعليم الخصوصي، من ضغوطات وممارسات يدخل في إطار الاستخفاف بالقانون ، ولا يدع مجالا للشك في كون النيابات الإقليمية للتعليم، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ليستا سوى مؤسسات خارج التغطية، تكتفي بالتفرج، والتوصل بالشكايات، وتتبع مسار الإحتجاجات، دون أن تكون يها القدرة على الحسم، واتخاذ الإجراءات الملائمة من أجل مص الغضب، أو على الأقل اتخاذ دور الحكم العادل الذي ينصف الأطراف المتنازعة.

ويترقب الأباء والامهات ما سيسفر عنه اللقاء الذي يجمع وزارة التربية الوطنية في شخص السيد سعيد امزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني اليوم الاحد بممثلي مكتب الوطني للفدرالية جمعيات اباء واولياء وامهات التلميذات والتلاميذ بالمغرب، وكلهم أمل في أن يسفر عن نتائج مرضية تخفف العبء المادي على الآباء، وتحد من سطوة غول مؤسسات التعليم الخصوصي، التي تسعى لإيهام الحكومة، أن شهرين من الأزمة حولها إلى مقاولات هشة، توشك على الإفلاس.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW