خبر عاجل
You are here: Home / مجتمع / همسات .. في آذان أصحاب فكرة جمع الصدقات للصحافيين المطرودين .. !

همسات .. في آذان أصحاب فكرة جمع الصدقات للصحافيين المطرودين .. !

filemanager.jpegككفجأة، طلعت علينا النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بحملة اكتتاب، ترمي من ورائها إلى جمع دعم مادي لفائدة ثلاثة صحافيين تم طردهم من مؤسسة جريدتي بيان اليوم والبيان، الناطقتين باسم حزب التقدم والاشتراكية، منذ أواخر سنة 2012، مكافأة لهم على اتخاذ قرار الاحتجاج بعد تأخير أجورهم التي يكدون ويجتهدون من أجلها لمدة شهور، الشيء الذي دفع العديد من المتتبعين إلى طرح السؤال التالي:

ترى ما وراء هذا السخاء الحاتمي، الذي نزل فجأة على السيد رئيس النقابة، ودفعه بغثة إلى التفكير في هؤلاء الصحافيين بهذه الطريقة، التي لا تليق البتة بسمعة الصحافيين ولا بالنقابة، كجهاز يعول عليه في الدفاع عن حقوق المنضوين تحت لوائه، ويساهم في الذود عن شرفهم وكرامتهم، وإيقاف المؤسسات صاحبة التصرفات المتعنتة عند حدها بالقانون طبعا، وتحميلها مسؤولية الخرق السافر للميثاق المنظم للمهنة ..؟ !
وبالرجوع إلى لحظة إعداد المطبوع الذي بواسطته سيتم تحصيل مبالغ الدعم، من طرف رئيس النقابة، يظهر جليا أن هذا الأخير ربما لم يستحضر المثل الذي يقول: (علمني الصيد خيراً من أن تعطيني سمكة) لأن هؤلاء هم أصلا ليسوا في حاجة إلى صدقة، بل في حاجة ماسة إلى الحصول على حقهم المشروع، الذي يتمثل في الشغل والعيش الكريم .. وليس الاستجداء والذل، وإن ما أثار الانتباه أكثر، هو كيف خالجت هذه الفكرة الغريبة مهندس الحملة، وما هو هدفه من الإقدام على مثل هذا الفعل الغير مألوف، هل يمكن اعتبار هذا، ورقة يلعبها ليحظى دون غيره بالتكريم، والزيادة في نيل أكبر الأوسمة المعنوية، وتلميع صورته وتسويقها لحاجة في نفسه، على غرار تبرعه بالتعويض المادي، الذي حكمت به المحكمة لصالحه، إلى فرع النقابة الوطنية الصحافة المغربية بالصحراء المغربية، وللمصالح الاجتماعية للصحفيين، خلال سنة 2010 ..؟ !
وحتى وإن سلمنا بأن الفكرة “الحلم” الحالية، ستواجه النجاح، وسيرحب بها من لدن العاملين في الحقل الصحافي، ماذا سيجدي المبلغ المتبرع به من طرف خدام مهنة المتاعب، المنضوين تحت لواء النقابة الوطنية للصحافة المغربية، هل سيؤمن هذا المبلغ للمطرودين ولأسرهم مستوى مقبول من العيش، الجواب بطبيعة الحال هو لا .. وألف لا، اللهم إلا الإهانة، التي هي جمرة تحرق القلب، ولا يقبلها عزيز النفس.

أعلم أن الخوض في هذا الموضوع، لن يرضي المعني بالأمر، ومع ذلك .. فأنا مجبر على الهمس في أُذن صاحب هذه المبادرة الفريدة من نوعها، وأستهل همسي هذا بسؤال أظنه في غاية الأهمية: ” هل الاستجداء وجمع الصدقات هو الحل في نظركم (الثاقب) ..؟ ” ثم في نفس الوقت أرى أنه ليس من المنطقي، أن يبني المرء مجده وشهرته، على مآسي الناس، وإنه لما تفتقت عبقرية أصحاب الفكرة، واستقر الرأي على تقديم خدمة لزملائهم المطرودين، كان الأحرى بالسيد الرئيس المحترم، بدل طلب الصدقة، أن يفكر في حل جدري لهذه المشكلة، وكان عليه توجيه عنايته للجهة المختصة من أجل إيجاد حل للمطرودين المعنيين، يضمنون من ورائه قوتهم بشرف، وليس دفعهم إلى اللجوء إلى أسلوب الاتكال على الغير الذي هو من شيم العاجزين .. !

بقلم: محمد زمران الرحالي

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW