خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / هل رواد صناعة الكذب منظمون؟
هل رواد صناعة الكذب منظمون؟

هل رواد صناعة الكذب منظمون؟

الانتفاضة/متابعة

تعويضات المدارس الخصوصية .. وامتيازات للوزراء .. وملايير لمكاتب الدراسات … عناوبن قصف كبير وكثير ومنظم..

ويتطور القصف المنظم بالاصرار على صناعة الكذب والبهتان والتشويش.. ولم يستحي البعض في التمادي في نشر الاخبار الكاذبة بل الإتقان في طريقة عرضها حتى في شهر رمضان دون مراعاة حرمته..

ومما ابدعته صناعة الكذب إثارة موافقة الحكومة على استفادة المدارس الخصوصية من الصندوق المخصص لمعالجة آثار الوباء ..

وزاد إصرارهم على الكذب بإعادة الترويج لافتراء قديم يتعلق بعزم الحكومة الزيادة في تعويضات الوزراء البرلمانيين والمسؤولين السامين وغيرهم والاستفادة من امتيازات جديدة ..

وكبير صناع الإشاعة هو موقع “الزنقة” المتخصص في ذلك، نشر مؤخرا مقالا عن تخصيص مبلغ اكثر من خيالي لمكاتب للدراسات في قطاع البيئة .. والهدف هو إثارة الرأي العام قصدا وحقدا..

وتتوالى الحملات بالاشاعة والتشويه ضد وزراء بعينهم وإثارة الرأي ضدهم بإخراج متقن و بوسائل تقنية متطورة.. مما يطرح السؤال عن تمويل هذه الحملات..

وبدون تحري أو بقصد يقوم مدونون ومواقع إلكترونية بإعادة نشر هذه الأكاذيب والتحليلات السيئة والهادفة إلى التشويش والإثارة .. ولا شك أن بعضهم يقوم بدور موكول له في تجويد صناعة الكذب…

ويتولى البعض ممن هو “مكلف بمهمةالتسويق لهذه الصناعة” بدعم الترويج لهذه الأكاذيب والافتراءات على أوسع نطاق في المنصات المتخصصة..

لا تنتظروا توقف صناعة الكذب بل ستزداد لأن بها يسترزق البعض ومنها يستفيد ناشروا التوتر والتشويش على المسار وعليها يعول البعض لتوسيع استقطابه ونفوذه…

لكن حبل الكذب قصير وصناعته بائرة.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW