خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / مهزلة التدريس حضوريا وغيابيا (من خلال مقدمة بلاغ الحكومة) (2)
مهزلة التدريس حضوريا وغيابيا (من خلال مقدمة بلاغ الحكومة) (2)

مهزلة التدريس حضوريا وغيابيا (من خلال مقدمة بلاغ الحكومة) (2)

الانتفاضة

د. حبيب عنون

….نكت بها بنكيران وخجل منها الوافا وسخر بها الداودي وفعلها أمزازي….

– لا لطمس النقاش حول ضرورة إنجاز المدرسة العمومية عوض اقباره واستبداله بالجدل حول التدريس حضوريا او غيابيا.
– عجز وزارة أمزازي والحكومة في رمتها وكذا المجلسين الاقتصادي ووو ومجلس المنافسة… عن إيجاد توافق مع المؤسسات التربوية الخصوصية سوى الخضوع لمتطلباتها, – إذا غابت الأحزاب فمن الطبيعي أن تغيب النقابات لكونها ليست سوى ذيل لها, – عجز الحكومة عن توفير مؤسسات تربوية عمومية لفائدة ابناء الشعب المغربي بالرغم من عدة برامج وغلافات مالية ولا حسيب ولا رقيب, -وزارة أمزازي ومعها الحكومة تخذل المواطن وتتركه وجها لوجه فريسة لمخالب القطاع الخاص والمصاريف العبثية لتكنلوجيا التواصل عن بعد. ما سمعنا بحكومة تتيح لأبناء الوطن حق الاختيار بين القراءة حضوريا أو القراءة غيابيا… إفعلوا ما شئتم يا تلميذة ويا تلميذ ويا طالبة ويا طالب فحكومتكم عاجزة عن التفكير وسن سياسة تربوية قويمة لكم يا أبناء الوطن. ماذا ينتظرك يا معلم ويا أستاذ لأداء مهمتك كما ترضاها وكما يرضاها تلاميذك وطلبتك…’ ألا تكون وزارة أمزازي وحكومتها تعتزمان في جعل التدريس حضوريا في البوادي لغياب أدوات وإمكانيات التواصل والتدريس غيابيا مخاطبا أشباحا أو صور أناس في حواسيب… في المدن؟ فعلا قالها بنكيران وخجل منها الوافا وسخر بها الداودي وفعلها أمزازي,,, وسيؤدي ثمنها السلبي ليس أبناء الشعب بل الوطن فضريبة الجهل تفوق بكثير نسبة المديونية,,, التعليم والصحة والتشغيل سيحددان مصير وطن.

باحث في القضايا الاقتصادية والاجتماعية

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW