أنت هنا: الرئيسية 2 مغاربية 2 الجزائر 2 من يكون محمد عبد العزيز المراكشي حتى يكونَ لهُ بَعْدَهُ ؟

من يكون محمد عبد العزيز المراكشي حتى يكونَ لهُ بَعْدَهُ ؟

IMG_87461-1300x866

سمير كرم خاص للجزائر تايمز

بوفاة عبد الناصر تغيرت مصر وبوفاة بومدين تغيرت الجزائر نسبيا وبوفاة الحسن الثاني تغير المغرب كثيرا وباغتيال صدام حسين انهار العراق وقدمته أمريكا لشيعة إيران على طبق من ذهب  وبموت القذافي تشتت شمل الليبيين وهكذا نلاحظ أن في اختفاء هؤلاء الرجال كان لهم ما بعدهم ….ولما مات زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز المراكشي كثرت التعاليق بين قائل بأن تيار كذا وكذا هو الذي سيكون له كذا وكذا ، فيرد عليه آخرون  بل إن فلان أقرب للجزائر من علان وهو الذي سوف يكون كذا وكذا …. السؤال هو : من يكون هذا عبد العزيز المراكشي حتى يكون له ما بعده ؟

الجواب : هو لاشيء ، هو صفرعلى الشمال في معادلة النزاع الجزائري المغربي على الصحراء المغربية ،هو بيدق خشبي من البيادق الكثيرة التي يوظفها جنرالات فرنسا الحاكمون في الجزائر لإزعاج المغرب فقط ليس غير ، هو مغربي خان وطنه وباعه في سبيل سرابِ رئاسةِ جمهوريةٍ وهميةٍ هي كطائر العنقاء في أساطير الأولين ، لأن حكام الجزائر متأكدون تأكيدا تاما ومطلقا وقطعيا أن المغرب لن ولن ثم لن يخرج من صحرائه حتى ولو تحالفت الجزائر مع أمريكا وروسيا وكل العالم إلا على جثث 40 مليون مغربي ومغربية هذا شيء محسوم وهو المعنى الذي يختصره الشعب المغربي في  : ” أن قضية الصحراء المغربية عند الشعب المغربي هي قضية وجود وليست قضية حدود ” ولا مجال للقفز على هذه الحقيقة المطلقة ، وبما أن هذا الأمر مستحيل فعسكر فرنسا الحاكم في الجزائر يعمل على تلهية الشعب الجزائري قبل غيره بأكذوبة العدو ” المرُّوكي ” المحتل للصحراء الغربية ، ويرعبون الشعب الجزائري لتغطية فضائحهم في تهريب المال العام خاصة بعد أن افتضح أمرهم عقب انهيار أسعار النفط وبعد أن تعرت خزينة الدولة الجزائرية وظهر للعيان فراغُها المُفْزِع و لاتزال الجزائر متخلفة اقتصاديا واجتماعيا رغم مرور 54 سنة عن ما يسمى استقلال الجزائر …

ولا يجب أن ننسى بهذه المناسبة الضحك على بضعة آلاف صحراوي مُغَفَّل في مخيمات تندوف اِمْتَهَنُوا الغُرْبَةَ والتَّسَوُّلَ وابتلاعَ الأكاذيبِ سنين بعد سنين طيلة 41 سنة مثلما ابْتَلَعَ الشعبُ الجزائري نفسَ الأكاذيب طيلة 54 سنة بنفس الأساليب ونفس المكائد والمكر والخداع والنصب والاحتيال وبيع الأوهام في الجري وراء السراب اللانهائي في فيافي تندوف .

سيقول قائل ولماذا لا تقبل كثير من الدول ومنها أمريكا وانجلترا وبعض الدول الأوروبية  ، لماذا لا يقبلون المنطق المغربي ؟ الجواب : لأن مياه حكام الجزائر تصب ببلادة في طاحونة الغرب الذي خطط ويخطط لتفكيك دول العالم العربي كله بما فيها الجزائر، وحكامها عن ذلك غافلون مُغَفَّلُون ..

أولا : البوليساريو : مات التاجر ولم تمت حرفة التجارة بمعاناة الصحراويين

كان عبد العزيز المراكشي زعيم البوليساريو مجرد تاجر بالوكالة يتاجر بمنتوج جزائري خالص ” ماركة جزائرية مسجلة ” هذا المنتوج هو  “معاناة الصحراويين المساجين في مخيمات تندوف” ، وبموت هذا الكَرَكُوزْ لم تمت المتجارة بمعاناة ساكنة مخيمات تندوف ، فالصك التجاري يملكه حكام الجزائر، كل ما في الأمر أن وكالة المتاجرة بمعاناة ساكنة مخيمات تندوف ستنتقل إلى تاجر ( كركوز )  آخر معجون في مخبزة المخابرات العسكرية الجزائرية ، ومن أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في التاجر بالوكالة الجديد  أن يكون جزائري القلب والهوى والأفضل أن يكون من حملة الدم الجزائري مثل لمين البوهالي أو عبد الله لحبيب بلال  أو حتى خديجة حمدي وغيرهم فهؤلاء جزائريون من مدينة تندوف أبا عن جد حتى يجثم أحدهم على صدور سكان مخيمات تندوف بكل الثقل الجزائري ويكون على استعداد لذبح الثلثين منهم من أجل الثلث ، فهل فكر صحراويو البوليساريو من غير بوليساريو الجزائر ذات يوم أنهم لا ولن ترى قضيتهم الحل ما داموا قد أعطوا لجامهم لعسكر الجزائر حتى ولو جاء ألف ألف عبد العزيز المراكشي وغيره ..

ثانيا : بوليساريو الجزائر وبوليساريو المغرب

الكل يعلم أن البوليساريو منقسم إلى قسمين :

  1. بوليساريو الجزائر وهم جزائريون لاعلاقة لهم لا بالساقية الحمراء ولا بوادي الذهب ، هم من تندوف والنواحي نذكر منهم وزير الدفاع عبد الله لحبيب بلال ووزيرة الثقافة خديجة حمدي زوجة عبد العزيز المراكشي ومحمد لمين البوهالي وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة وغيرهم .

  2. بوليساريو المغرب وهم أبناء الصحراء المغربية أبا عن جد كانوا من المعارضة المغربية ،كانوا يناضلون كجزء من مكونات الشعب المغربي في سبيل تحقيق الحرية السياسية والديمقراطية لتطوير المغرب بكامله شماله وجنوبه ، من هؤلاء الوزير الأول عبد القادر الطالب عمر ومحمد سالم السالك وزير الخارجية ورئيس البرلمان خطري أدوه والبشير مصطفى السيد عضو أمانة الجبهة وغيرهم كثير .

لم يكن لمحمد عبد العزيز المراكشي أي وزن مؤثر في مسار النزاع ، كان” صوت سيده ” وسيده هو عسكر الجزائر يردد ما يقولونه له ، كان واجهة ممسوخة لصوت ممجوج ردد في بداية النزاع شعارات الثورات الفولكلورية الجوفاء زمن الحرب الباردة التي لم يحصد منها ساكنة المخيمات سوى النوم على سراب الأحلام الخرافية ، ثم انتقل إلى المهادنة زمن العشرية السوداء في الجزائر والمطالبة بالمفاوضات مع المغرب وانتظار المجهول الذي لن يأتي أبدا ، وأخيرا امتهان لعبة تحالف الدبلوماسية الجزائرية مع عصابة مأجورة مكونة من بعض موظفي وزارة الخارجية الأمريكية المأجورة بدولار النفط الجزائري وودائعها في أمريكا . كذلك سيكون خليفة المراكشي ، مجرد صوتٍ لسيده وهو أقصى ما يمكن أن يقوم به كدور في الواجهة مع العالم ومع ساكنة مخيمات تندوف بل سيكون الزعيم الجديد للبوليساريو أكثر نزقا وتهورا وتمسكا بالانفصال ولا شئ غير الانفصال سواء كان من بوليساريو الجزائر أو بوليساريو المغرب لأن حكام الجزائر قد التقطوا رسالة أمريكا لتفكيك المغرب وعَضُّوا عليها بِالنّوَاجِدِ وستكون البداية من فصل الصحراء المغربية عن الوطن الأم وهو ما فضحه ملك المغرب في اللقاء المغربي الخليجي حينما أشار لغدر الحلفاء .. والمأساة أن حكام الجزائر غافلون عن مصيرهم في ما سيلحق الجزائر من تدمير على يد حلفائهم الجدد …

ثالثا : الجزائر تخلف نفسها على زعامة قيادة البوليساريو

 متى كان البوليساريو كيانا مستقلا عن الجزائر حتى ننتظر تغييرا بعد موت عبد العزيز المراكشي ؟ متى حكم عبد العزيز المراكشي نفسه كشخص حتى يحكم البوليساريو كتنظيم جزائري 100% ؟ كان واجهة شكلية اختفت وستظهر واجهة شكلية أخرى تقوم بالدور الدراماتيكي حتى ترحل بدورها ، واجهة تدور في حلقة مفرغة يطحنها الزمان طحنا في عبثية تدفع العقلاء إلى الجنون أو الانتحار وتصنع من المغفلين في الرابوني ومخيمات تندوف أشياء تقتات من الهاموش والهوام ، أو تصنع منها ديكورا تتفرج عليه المنظمات الدولية الاسترزاقية في موسم الحنين لِجَدِّنَا آدم . متى كان البوليساريو كيانا مستقلا عن الجزائر حتى يختلفون حول الخلف ؟ إنها الجزائر تَخْلِفُ الجزائر على زعامة صَنِيعَةٍ منها وإليها لأن البوليساريو مجرد قسم من أقسام وزارة الخارجية أو الداخلية الجزائرية أو أي إدارة جزائرية بئيسة .

عود على بدء :

البوليساريو طابور خامس لحكام الجزائر وحاشى أن يكون حركة تحرير ، فسواء كان عبد العزيز المراكشي أو زوجته خديجة حمدي أو لمين البوهالي أو غيرهم  فإن الهدف من وجود البوليساريو حسب تخطيط حكام الجزائر هو استمرار إزعاج المغرب والتشويش عليه وهذا الهدف لا يحققه الأشخاص على رأس البوليساريو بل يحققه حرص الدولة الجزائرية الرسمية على تحقيق هدفها وهو استدامة النزاع إلى ما لا نهاية أما أفراد البوليساريو فهم صفر على الشمال في هذا النزاع ، وصدق من قال : إن البوليساريو فرع مصغر من النظام الجزائري في مخيمات تندوف …إذن ما تريده الجزائر هو ما سينفذه ساكن الرابوني الجديد وهو الحرص على تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي صنعت الجزائر من أجلها البوليساريو وهي تأبيد معاناة مساجين مخيمات تندوف واستعمال كل أساليب المكائد والمكر والخداع والنصب والاحتيال وبيع الأوهام في الجري وراء السراب اللانهائي في فيافي تندوف … إن شردمة من الصحراويين الذين سمحوا لأنفسهم بأن يتاجروا بمعاناة أهاليهم لايستحقون سوى المقت والكراهية ، فكيف سيجد الغير خيرا فيهم وهم اِسْتَرْخَصُوا إنسانية أهاليهم وباعوها في سوق النخاسة الجزائرية الكريهة ؟ يامساجين مخيمات الذل والعار في تندوف لن تكون لكم قيمة حتى تكونوا غرب الجدار الأمني مع أهاليكم الوحدويين الذين يبنون وطنهم ويعيشون فيه بكرامة وأمن وأمان ومستعدون للموت من أجله ولن يفرطوا في حبة رمل منه لأعدائهم من جنرالات الجزائر الذين ذبحوا جزائريين في العشرية السوداء وهم – والله – على استعداد ليذبحوكم كالخراف … 

يا مساجين مخيمات الذل في تندوف إن لم يذبحكم عسكر الجزائر فستبقون إلى الأبد مشردين في فيافي تندوف إلى أن تنقرضوا شيئا فشيئا وتندثروا في رمال صحراء تندوف …

اضف رد

إعلن لدينا