رسميا نادي الكوكب المراكشي يحدد تاريخ جمعه العام الانتخابي-آخر الأخبار-مصرع 4 اطفال وجرح 20 شخصا بحادثة سير خطيرة بضواحي برشيد-آخر الأخبار-المصادقة بالأغلبية، على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020-آخر الأخبار-الرئيس الأمريكي يرتدي كمامة وجه في مكان عام، للمرة الأولى منذ بداية جائحة فيروس كورونا.-آخر الأخبار-صداع في رأس الكاف بعد امتناع دوالا الكامرونية عن استضافة ما تبقى من دوري عصبة الأبطال-آخر الأخبار-ارتفاع الحصيلة الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب بعد تسجيل 93 حالة جديدة-آخر الأخبار-السلطة الاقليمية قررت فتح السوق الاسبوعي لابن جرير ورئيس المجلس الجماعي يصدر قرارا في الموضوع-آخر الأخبار-القصر لكبير.. شرطي يشهر سلاحه لتوقيف ثلاثيني تربص وهدد مفتش شرطي أمام منزله-آخر الأخبار-استعدادا لفتح المساجد.. إجراء “فحص كورونا” لـ1000 من الأئمة والقيمين الدينيين بطنجة-آخر الأخبار-قسي لحلو يزور تدريبات الكوكب المراكشي ويدعم اللاعبين معنويا ويعدهم بحل مشاكلهم المادية

خبر عاجل
You are here: Home / سياسية / من أجل حفظ الذاكرة و حتى تعرف الاجيال التي لم تتمكن من معرفة من هو الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟
من أجل حفظ الذاكرة و حتى تعرف الاجيال التي لم تتمكن من معرفة من هو الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟

من أجل حفظ الذاكرة و حتى تعرف الاجيال التي لم تتمكن من معرفة من هو الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟

الإنتغاضة :

من أجل حفظ الذاكرة و حتى تعرف الاجيال التي لم تتمكن من معرفة الرجل.
فمن هو الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي المناضل والقائد الوطني الكبير والمجاهد والمسؤول الحكومي الأسبق؟
اليكم السيرة والتاريخ :
– ولد في 8 مارس 1924 بطنجة.
– درس الابتدائية في طنجة
– تابع دراسته في ثانوية مولاي يوسف بالرباط سنة 1943 و تعرف هناك بالمهدي بنبركة.
– طرد من الثانوية لمشاركته و مساهمته في اندلاع المظاهرات بعد تقديم وثيقة الاستقلال
– عضو في حزب الاستقلال 1944
– تابع نشاطه السياسي و الثقافي 1944 – 1950 بالدار البيضاء
– عمل كمعلم و مدرس لعمال معمل كوزيمار للسكر بالدار البيضاء
– كرس عمله من 1944 إلى 1949 لتنظيم الطبقة العاملة بالدار البيضاء
– سافر إلى فرنسا سنة 1950 و تابع دراسته بها
– ساهم في تأسيس فرع حزب الاستقلال بفرنسا
– حصل على ليسانس في القانون
– ثم على دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية
– و حصل على دبلوم المعهد الدولي لحقوق الانسان
– ثم نفيه و عدم السماح له بالإقامة في فرنسا نظرا للدور الذي كان يقوم به وسط مغاربة الخارج و حثهم على مناهضة الاستعمار.
– استقر بمدينة طنجة بعد انهاء دراسته سنة 1953
– عمل كمحام لدى محاكم طنجة ما بين 1952 و 1960
– نقيب المحامين في طنجة 1959
– واصل نشاطه من 1949 إلى 1952 لخدمة العمالة المغربية المهاجرة في فرنسا.
– مشارك فعال في تنظيم و إدارة المقاومة و جيش التحرير 1953-1956
– ساهم و شارك في اندلاع الثورة الجزائرية في نونبر 1955
– قدم للملك محمد الخامس أعضاء الثورة الجزائرية ( محمد بوضياف – أحمد بنبلة – أحمد أيت الحسين -محمد خيضر – مصطفى الأشرف ) المختطفين من طرف الطيران الفرنسي في 22 أكتوبر 1956.
– لعب دوراً حاسماً في إعداد مؤتمر طنجة لوحدة المغرب العربي المنعقد من 27 إلى 30 أبريل 1958.
– من صانعي و مهندسي الجامعات المتحدة لحزب الاستقلال
– كاتب في شؤون التوجيه للجامعات المتحدة لحزب الاستقلال في 6 مارس 1959.
– كاتب عام للجامعات المتحدة لحزب الاستقلال بطنجة
– مؤسس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية 1959
– ترأس أشغال المؤتمر التأسيسي للاتحاد الوطني للقوات الشعبية 1959
– عضو الكتابة العامة للاتحاد الوطني للقوات الشعبية 6 شتنبر 1959
– رئيس جريدة التحرير ما بين 1959 – 1963
– تم اعتقاله في 5 دجنبر 1959
– تم توقيف جريدة المحرير من 15 دجنبر 1959 إلى نونبر 1960
– أعيد انتخابه في الكتابة العامة للاتحاد الوطني للقوات الشعبية في المؤتمر الوطني الثاني ماي 1962.
– اعتقل سنو 1962
– ساهم في تأسيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية سنو 1963
– شغل منصب أمين مساعد عام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ما بين 1963 – 1977
– تم اعتقاله مع جميع أعضاء اللجنة الادارية للاتحاد الوطني للقوات الشعبية المجتمعة في 16 يوليوز 1963 و حكم عليه بسنتين مع وقف التنفيذ.
– كان محاميا للرئيس الجزائري أحمد بنبلة
– حاز على جائزة أثناء انعقاد اللجنة التنفيذية للمنظمة العالمية للصحفيين أبريل 1964 بالجزائر
– توجه في نونبر 1965 إلى باريس للإدلاء بشهادته كطرف مدني في محاكمة مختطفي المهدي بن بركة و بقي منذ ذلك الوقت في فرنسا لمدة 15 سنة مختارا النفي.
– حكم عليه غيابيا في جلسات محاكم مراكش – 1969 – 1975 – و طالبت النيابة العامة بإصدار حكم الإعدام في حقه .
– الكاتب العام المساعد لاتحاد المحامين العرب من 1969 إلى 1990.
– عضو اللجنة الإدارية في انتفاضة 30 يوليوز 1972
– ساهم في المؤتمر الاستثنائي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سنة 1975 من خلال الرسالة الصوتية التي بعثها من منفاه.
– مندوب عام لجريدة التحرير و عضو المعهد الدولي للصحافة بسويسرا 1976.
– عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية منذ مؤتمره الثالث عام 1978.
– صدر حكم بالعفو عنه سنة 1980
– عاد للمغرب في أكتوبر 1980
– تم انتخابه في المكتب السياسي للحزب في المؤتمر الوطني الرابع 1984
– ترأس المؤتمر الوطني الخامس للحزب سنة 1989
– أعيد انتخابه في المكتب السياسي للحزب سنة 1989
– أصبح كاتباً أول في 15 يناير 1992 بعد وفاة عبد الرحيم بوعبيد.
– ساهم في تأسيس الكتلة الديمقراطية في 17 ماي 1992
– استقال من وظائفه السياسية بعد صدور نتائج الانتخابات التشريعية عام 1993 احتجاجا على ما وقع فيها من تلاعب و تزوير، و ذهب إلى فرنسا في شتنبر 1993.
– ثم عاد بضغط من المناضلين الاتحاديين في يوليوز 1995
– تسلم إدارة جريدة الاتحاد الاشتراكي في 29 يوليوز 1995
– شارك في المشاورات الدستورية و الانتخابية سنة 1996
– عين وزير أول للحكومة المغربية في 4 فبراير 1998
– شكل حكومة التناوب التوافقي في 14 مارس 1998
– انتخب كاتباً أول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في المؤتمر الوطني السادس 2001.
– تمت إقالته من منصب الوزير الأول في 9 أكتوبر 2002
– قدم استقالته و اعتزل السياسة في أكتوبر 2003 بسبب ما أسماه الخروج عن المنهجية الديمقراطية بعد تعيين تكنوقراطي على رأس الحكومة على الرغم من تزعم الاتحاد الاشتراكي للانتخابات التشريعية انداك. 

             اعداد : خالد مصباح

* المصدر : كتاب ذاكرة المستقبل/محمد الشاوي   

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW