خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / مندوبية التعاون الوطني بالقنيطرة تجند فريق عمل دائم للنظر في حالات الفئات المرشحة للاستفادة من عملية” رعاية المسن بدون مأوى شتاء 2014 “
مندوبية التعاون الوطني بالقنيطرة تجند فريق عمل دائم للنظر في حالات الفئات المرشحة للاستفادة من عملية” رعاية المسن بدون مأوى شتاء 2014 “

مندوبية التعاون الوطني بالقنيطرة تجند فريق عمل دائم للنظر في حالات الفئات المرشحة للاستفادة من عملية” رعاية المسن بدون مأوى شتاء 2014 “

images (2)

 أكد حسن كاوز المندوب الاقليمي للتعاون الوطني بالقنيطرة، أن المندوبية جندت فريق عمل دائم للنظر في مختلف حالات الفئات المرشحة للاستفادة من عملية” رعاية المسن بدون مأوى شتاء 2014 “، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية وخاصة مؤسسات الرعاية الاجتماعية التي ستستقبل هذه الفئات، ومواكبة عمليات احتياجات الإيواء وخدمات الدعم النفسي والاجتماعي والإدماج في نسيج الحياة العامة.

وبخصوص الجوانب التواصلية للعملية، أشار كاوز إلى وضع رقم هاتفي مباشر (06-00-05-91-67) للتواصل في شأن هذه العملية، وعنوان الكتروني (م t فىلم م ىt ف@yفو .ن ) ، إلى جانب صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك تحت عنوان ” رعاية المسن بدون مأوى شتاء 2014 بإقليم القنيطرة “، وذلك بهدف تلقي مساهمات وردود مختلف المتتبعين من ساكنة الإقليم، وإشراكهم في بلورة خطة تشاركية للعناية الدائمة بشؤون الأشخاص المسنين بدون مأوى.
وأوضح كاوز في تصريح له بأن العملية التي أطلقتها وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بمعية التعاون الوطني خلال هذا الأسبوع ، ستشمل مختلف مؤسسات الرعاية الاجتماعية المنتشرة بربوع إقليم القنيطرة.
وأشار إلى أن العملية التي، تنظم على صعيد اقليم القنيطرة، بمشاركة الجمعيات المشرفة على مؤسسات الرعاية الاجتماعية، والسلطات المحلية، ومختلف الفاعلين والمتدخلين، تستهدف إيواء المسنين بدون مأوى بالإقليم في فترة شتاء 2014، والنهوض بأوضاعهم النفسية والاجتماعية.
وأوضح كاوز أن الأمر لا يتعلق بعملية ” ظرفية” وإنما بعملية متواصلة حيث ستتم مواكبة جميع الحالات والعناية بهم سواء من خلال ضمان إقامة دائمة لهؤلاء المسنين أو العمل على إدماجهم داخل الأسرة ، موضحا أن الوزارة اختارت فصل الشتاء لانطلاق هذه العملية نظرا لخصوصية هذا الفصل وقساوته.
واعتبر المندوب الاقليمي للتعاون الوطني، أن هذه العملية التي تعد مبادرة إنسانية تروم تعزيز الحس التضامني لدى المواطن المغربي، تستهدف فئة المسنين بدون مأوى لأنهم أكثر الفئات عرضة للهشاشة بفضل عامل السن والصحة.
وأوضح أن ظاهرة التشرد عند الأشخاص المسنين بالإقليم ،حسب ملاحظات أولية، هي حضرية أكثر منها قروية لان الجماعات القروية لازالت تكرس قيم التضامن والتآزر بين فئات الأسرة .
وأكد المندوب الإقليمي أنه سيتم في أعقاب نهاية هذه المبادرة، القيام بعملية تقييمية لها ، ودراسة الأوضاع المستقبلية للفئة المستهدفة بخصوص إمكانيات الاستمرار في الاستفادة من خدمات هذه المؤسسات المدعومة من طرف التعاون الوطني والوزارة الوصية.
يذكر أن وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، أطلقت في مطلع الأسبوع الجاري ، نداء من أجل رعاية المسن بدون مأوى “شتاء 2014″، تحت شعار “رعاية المسن بدون مأوى.. مسؤوليتنا كاملين”، وذلك بتعاون مع وزارتي الداخلية والاتصال.
ويهدف هذا النداء إلى توفير العناية للأشخاص المسنين بدون سند عائلي خلال فصل الشتاء، وتوفير فضاءات لاستقبالهم وضمان إيوائهم المؤقت، وذك تفاعلا مع ما يواجهه الأشخاص المسنون بدون مأوى في بعض مناطق المملكة من قساوة الظروف المناخية وحرصا على تقديم الدعم لهم. 
ويتوجه هذا النداء، إلى كل من يعرف أو صادف مسنا بدون مأوى للاتصال برقمين هاتفيين وضعتهما الوزارة لهذا الغرض، أو التوجه مباشرة إلى إحدى مندوبيات التعاون الوطني الموجودة بكل إقليم، أو عبر صفحة “رعاية المسنين بدون مأوى.. مسؤوليتنا كاملين” بموقع التواصل الاجتماعي “الفايس بوك”.
وأعدت الوزارة أيضا وصلة إعلامية تحمل نداء من أجل “رعاية المسن بدون مأوى.. شتاء 2014” سيتم بثها عبر منابر إعلامية متعددة. كما أعدت ملصقات ومنشورات يتم توزيعها على مختلف مندوبيات التعاون الوطني ومرافق السلطات المحلية.
Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW