خبر عاجل
You are here: Home / الانتفاضة / مزوار ينفي أن يكون قد أجرى اتصالات مباشرة او غير مباشرة مع بنكيران

مزوار ينفي أن يكون قد أجرى اتصالات مباشرة او غير مباشرة مع بنكيران

201307091354

نفى صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أن يكون جمعته أي اتصالات مباشرة أو غير مباشرة برئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

واستنكر رئيس التجمع الوطني للأحرار في تصريح صحفي كل ما يروج من أخبار لا أساس لها من الصحة حول اتفاق جرى بينه وبين رئيس الحكومة بشأن لوائح استوزار مفترضة باسم التجمع، معتبرا ما تنشره بعض المنابر الاعلامية بهذا الخصوص كذب وتضليل للرأي العام يستهدف الحزب ومؤسساته وصورته لدى المواطنين.)

واستغرب مزوار من إقحام الحزب في أزمة حكومية غير معني بها متسائلا عن الخلفيات التي تقف وراء مروجي هذه الشائعات في وقت يعود فيه الحسم في مواقف الحزب وقراراته بشكل علني إلى هيئاته التقريرية و الحديث باسمه إلى رئيس الحزب والناطق الرسمي باسم المكتب السياسي وبلاغاته الرسمية التي يعلن عنها للرأي العام بشكل منتظم.

واستطرد رئيس التجمع أن للحزب مؤسساته التقريرية ومواقفه التابثة موضحا ان كل ما يخرج عن هذا الإطار لا يعدو أن يكون سوى تغليط للرأي العام هدفه تشويه صورة الحزب وإقحامه في نقاش غير معني به أساسا.

وجدد مزوار تأكيده على أن التجمع ليس عجلة طوارئ احتياطية مشددا على أن للحزب قناعات وتوجهات لا يمكنه أن يتناقض معها.

وأكد رئيس التجمع أنه من الطبيعي، كما يجري به العمل في كل الديمقراطيات، أن يفتح رئيس الحكومة مشاورات مع كل الأحزاب السياسية حين تكون هناك أزمة سياسية أو مؤسساتية، مشددا على أن قبول التجمع بمبدأ التشاور مثله في ذلك مثل باقي الأحزاب، لا يعني البتة قبوله المشاركة في الحكومة.

وكان حزب “التجمع الوطني للأحرار” قد أعرب عن رغبته المبدئية للمشاركة في المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة مخولا رئيسه صلاح الدين مزوار، “حسن تدبير المرحلة”.

واعتبر بيان صادر عن اجتماع المكتب السياسي للحزب ليلة الاثنين 15 يوليوز، توصل الموقع بنسخة منه، “الاهتمام الذي يحظى به دليلا على المصداقية والمكانة اللذين يتمتع بهما داخل الساحة السياسية”، مشيرا إلى أن الحزب “لم يفتأ ينبه إلى تردي الأوضاع العامة، والتي لم تزدها الأزمة الحكومية إلا تعميقا، داعيا إلى الإسراع في معالجة الوضع بكل جدية، و بما يبدد الأجواء الانتظارية ويعيد الثقة سواء في الداخل أو في العلاقات بشركائه الأجانب”.

واستنكر البيان “الاشاعات المغرضة الرامية إلى إضعاف الحزب وتبخيس صورته والنيل من مؤسساته وهياكله التقريرية التي يعود لها وحدها سلطة اتخاذ القرار، كما أكد اعضاء المكتب السياسي على الالتفاف حول رئيس الحزب منوهين بحكمة مواقفه الوطنية المسؤولة، ومجمعين على تخويله مسؤولية حسن تدبير المرحلة”.

 الانتفاضة – متابعة

/p

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW