خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / مرضى القصور الكلوي بالمستشفى الجامعي ابن طفيل بمرراكش يدقون ناقوس الخطر
مرضى القصور الكلوي بالمستشفى الجامعي ابن طفيل بمرراكش يدقون ناقوس الخطر

مرضى القصور الكلوي بالمستشفى الجامعي ابن طفيل بمرراكش يدقون ناقوس الخطر

filemanager

حين يتأمل الانسان بعض الظواهر المرضية في المجتمع يتساءل عن حقيقة الشعارات الرنانة التي تدغدغ المشاعر وتعطي الانطباع ان المواطنين سواء ، ولهم الحضوض نفسها خاصة إذا تعلق الامر بالحق في العلاج وبالتالي الحق في الحياة، مناسبة القول ما يتلقاه مرضى القصور الكلوي من معاملة وتقصير من طرف إدارة مركز الكلية الاصطناعية بالمستشفى الجامعي ابن طفيل .

قد لا نبالغ إذا قلنا أن حياة مرضى القصور الكلوي بهذا المركز في خطر، ونجزم أن تجاهل نداء هؤلاء المرضى لن يكون سليما، وستكون له مضاعفات خطيرة على صحتهم، حيث ازداد التخوف من الاصابات بالالتهاب الكبدي من نوع C، ومرد ذلك  ننقله بأمانة من تصريح مريضة :
” أولا هناك مشكل العلاج بسبب نقص حاد في الآلات الطبية، وللإشارة فقط، فالآلات المتوفرة منها تقادمت وكثرت أعطابها ، وتحتاج صيانتها إلى استقدام تقني من مدينة خارج مراكش، مما يعني حرمان المرضى من تصفية الدم إلى غاية قدوم التقني، والأنكى من ذلك فتلك الصيانة يمكن ان تتطلب الانتظار مدة طويلة خاصة في حالة عدم توفر قطاع الغيار، وفي حالة وجودها يتطلب أيضا التأكد من صلاحيتها ،
مشاكل مرضى القصور الكلوي لا تنحصر في أعطاب الآلات الطبية فقط بل وأيضا في ضعف القدرة الإستيعابية لقاعة العلاج، فهي لا تستوعب الاعداد المتزايدة، وتفتقر إلى الموارد البشرية المؤهلة.
لا تستغرب إذا علمت أن المريض عليه أن يضع حاجياته من ملبس ودواء خلال حصة التصفية داخل كيس او حقيبة يحضرها معه من البيت، فالمستشفى لا يوفر مستودعا للملابس يحفظ حاجيات المريض خلال الساعات التي تتطلبها عملية التصفية (والتي تصل إلى خمس ساعات للحصة) 

لا تستغرب إذا علمت أن الافرشة والاسرة  المخصصة لمرضى القصور الكلوي لا تتوفر فيها ادنى شروط الوقاية والنظافة، وكلها متآكلة، ناهيك على وجود حشرات بالقاعة، وأيضا داخل آلات الغسيل،
هذا وإن رجعنا للعلاج، فإن كل مريض محتاج للأدوية والتحاليل قبل وبعد التصفية، هذه التحاليل لا تتوفر جميعها بالمستشفى الجامعي ابن طفيل ، الشيء الذي يضطر المرضى إلى اللجوء إلى المصحات الطبية والمختبرات الخصوصية والتي يتطلب اقتناء الادوية او التحاليل ميزانية تفوق قدرات المرضى المادية الذين ينتمي معظمهم إلى الطبقات الفقيرة والمعوزة، أو المتوسطة الدخل،
رغم وجود بطاقة الرميد التي في بعض الحالات تعقد الامر على المريض
ان الاطباء والممرضين يبذلون جهدا كبيرا من اجل تقديم خدمات في المستوى الا انهم يستضمون امام واقع غير مشجع على العمل فهم لا يستطيعون تلبية الحاجيات التي تتطلبها الاعداد الوافدة على المستشفى الجامعي من ورزازات وزاكورة وقرى ومداشر جنوب المغرب
مما يضطرهم لاستقبال الحالات الحرجة لمدة شهر تقريبا، ويطالبون من المريض الاتجاه نحو المصحات الخاصة لاتمام العلاج، كما لا يسمحون بأكثر من حصتين لتصفية الدم، وإذا كان المكريض في حاجة إلى أكثر من ذلك فعليه الاتجاه الى المصحات الخاصة
في ظل هذه المعاناة، تبقى إدارة المستشفى الجامعي ابن طفيل غائبة ومن عجائبها انها تقدم النصائح الثمينة لكل من تجرأ وتقدم بشكواه، حتى أصبحت الاسطوانة محفوظة عن ظهر القلب:” مشكلكم معقد، لا نقدر عليه، عليكم الاتصال بوزارة الصحة العمومية. ويظل الأطباء وعلى رأسهم: د الاستاذة الفاضلي، د الاستاذة العواد ،د الرحالي، والممرضات والممرضون داخل هذا القسم هم الشموع المضيئة، التي تذوب من أجل زرع الابتسامة في وجوه كئيبة، ولكن اليد الواحدة لا تصفق، فكيف للقلوب الرحيمة ان تشتغل في ظروف ير صحية.

محمد السعيد مازغ

 

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW