خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / مديرات ومديرو التعليم الإبتدائي بإقليم الصويرة ينتفضون ضد الأخبار الزائفة والتهم الملفقة للهيأة الإدارية لبعض المدارس بالصويرة
مديرات ومديرو التعليم الإبتدائي بإقليم الصويرة ينتفضون ضد الأخبار الزائفة والتهم الملفقة للهيأة الإدارية لبعض المدارس بالصويرة

مديرات ومديرو التعليم الإبتدائي بإقليم الصويرة ينتفضون ضد الأخبار الزائفة والتهم الملفقة للهيأة الإدارية لبعض المدارس بالصويرة

الانتفاضة 

محمد السعيد مازغ

 

   أكدت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري  التعليم الإبتدائي فرع الصويرة عزمها على اتخاذ كل الإجراءات القانونية والوسائل المتاحة للرد على الاخبار الزائفة ، والتهم الملفقة التي تم ترويجها في الأيام الأخيرة من قبل بعض المواقع الإلكترونية، والصفحات الفيسبوكية المحلية استهدفتا عددا من إدارات المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية بالصويرة وعلى رأسها: ( مدرسة الخنساء، ومجموعة مدارس إيلاتن ) .

وأشار البيان الاستنكاري للجمعية المذكورة إلى أنها لاحظت بقلق كبير  :”  حالات متكررة بشكل ملفت، باتت تشكل ظاهرة تهدد سمعة المؤسسات التعليمية وتعرقل سيرها العادي .كما أن منهجيتها تتنافى وأخلاقيات مهنة الصحافة واّلإحترافية المفترضة في الإعلام المسؤول، المتجلية في ضبط المعطيات والتأكد من مصادر الخبر والإنصات لكل الأطراف “.

وأضاف البيان :”  أن المكتب الإقليمي اجتمع يوم الجمعة 03 يوليوز2020 من أجل تدارس الظاهرة وآخرها ما يتعرض له مدير مجموعة مدارس ابلاتن بجماعة إمين تليت في الفيديو التشهيري المنشور بإحدى الصفحات الفيسبوكية المحلية، والتي سببها مطالبة  المشتكين المدير بتحريف آلية الإستفادة من برنامج تيسير، والتلاعب في مسطرة الإستفادة منه المتمثلة في تسجيل الغياب والذي من أجله استحدث البرنامج (أي محاصرة ظاهرة الغياب والهدر المدرسيين )، إذ أن محتوى الفيديو ينطوي على  مجموعة من  الأكاذيب  والمغالطات التي لا أساس لها من الصحة، الغرض منها المس بشخص المدير وسمعته .

وأوضح البيان مجموعة من الحقائق التي تم تحريفها،ـ  شق منها يتعلق بأخلاقية مدير مجموعة مدارس إبلاتن المشهود له بالكفاءة والتفاني ونكران الذات ودماثة الخلق، وأيضا ما تعرض له من سب وقذف مع التلويح بالعنف على مسمع وامام انظار الآباء وأستاذ مقيم وحارس أمن المؤسسة داخل فضائها.. حسب البيان. والشق الثاني يدخل في إطار التنديد بما تتعرض له هيأة الإدارة التربوية بالإبتدائي من أشكال التلفيق للتهم الكيدية والأخبار الزائفة التي تروج اعتباطا دون  مصداقية، ومنها التشكيك في المواد الغذائية المخصصة للمطاعم المدرسية التي استفادت منها الفئات المتضررة بمدرسة الخنساء، والإدعاء بأنها فاسدة وغير صالحة للأستعمال، في حين أن عملية التوزيع لم تكن بالشكل الإعتباطي كما يعتقد كاتب المقال، وإنما هي مبادرة باشرتها وزارة التربية الوطنية بتنسيق مع مصالح الداخلية وحفظ الصحة، وتدخل في إطار عملية تضامنية للتخفيف من وطأة جائحة كورونا المستجد، التي أثرت بشكل سلبي على المستوى المعيشي للعديد من الأسر.

تابعونا:
Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW