خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / محبي الفضائح عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومتتبعي التفاهة بقنوات اليوتوب لتسجيل أعلى نسب المشاهدة و تحقيق الأرباح
محبي الفضائح عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومتتبعي التفاهة بقنوات اليوتوب لتسجيل أعلى نسب المشاهدة و تحقيق الأرباح

محبي الفضائح عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومتتبعي التفاهة بقنوات اليوتوب لتسجيل أعلى نسب المشاهدة و تحقيق الأرباح

الانتفاضة

بقلم : /محمد هيلان

 

الأغلبية الساحقة من رواد العالم الأزرق و قراء المواقع الإخبارية الإلكترونية و مشاهدي قنوات اليوتوب، أصبحوا مدمنين على استهلاك مواضيع و أخبار محتوياتها من الدرجة الأولى فضائح و تفاهة، أصابت المتتبع المغربي بفيروس الرداءة بعد ان فقد الثقة في برامج القنوات الرسمية و علق آماله على وسائل الإعلام الحديثة والبديلة له .

و من خلال إطلالة صغيرة على قنوات اليوتوب و مسيريها بالمغرب، و تصفح بعض الجرائد الإلكترونية، تجد جل المواضيع ، عناوينها العريضة فضائح تتحدث عن أشخاص معنويين و مشاهير و قصصهم العائلية و صراعاتهم المختلفة سواء في مجالهم او حياتهم الخاصة ، مع تتبع دقيق في أعراض مجموعة من المواطنين، بغض النظر عن طبيعة صفاتهم داخل المجتمع.

و قد أصبح عدد كبير من المتتبعين لمواقع التواصل الاجتماعي و الإعلام الإلكتروني يتلذذ بإشاعة أخبار الفضائح بل يساهم في إذاعتها، و يتصدَّر المجالس بالتجريح والتخسيف و تناقل الخبر مفتخرا بتلك المصادر اللقيطة التي يظَّنها يقين، والإشاعة في منطقه حقيقة، والهفوة في ميزانه خلق دائم.

ولا شك ان نسب المشاهدة العالية للمواطنين شجعت مسيري هذه المواقع و القنوات من تكرار الأخبار المشؤومة و كشف الأحداث المستورة المتعلقة بالأشخاص ليبثها َّ وينشارها لتصبح آفةٌ خطيرةٌ، ومرض موجع بسببه أطلقت حملة مؤخراً ضد صناعة التفاهة و الرداءة.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW