خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / مؤذن مسجد ” سكانية ” بتامنصورت خارج التغطية
مؤذن مسجد ” سكانية ” بتامنصورت خارج التغطية

مؤذن مسجد ” سكانية ” بتامنصورت خارج التغطية

مسجد  سكانية بتامنصورت

❀ – محمد مروان

 دعا مؤذن مسجد ” سكانية ” الناس بإقامة النخيل 04 بمدينة تامنصورت مساء يوم الخميس 29 رمضان 1436 إلى الاحتفال بعيد الفطر يوم الجمعة آخر يوم من هذا الشهر المبارك رغم إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عدم ثبوت رؤية هلال شهر شوال ، معززا ادعاءه بأن السلطة قد أخبرته بشكل مباشر بأن فاتح شهر شوال لهذه السنة هو يوم الجمعة ، لكن الناس كانوا يعرفون أن هذا المؤذن الذي كثرت زلاته وتعددت طيلة سنتين خلت منذ تعيينه بهذا المسجد و الذي ليس بينه وبين هذه المهمة المسندة إليه إلا الخير        و الإحسان لا يمكن أبدا أن تعتمده السلطة في إبلاغ خبر يوم العيد بهذه الطريقة مادام لا يحظى بأية مصداقية بين هؤلاء الناس ، والكل يعلم بهذا سلطة محلية ومنتخبة وكذا المندوبية الجهوية للأوقاف والشؤون الإسلامية ؟ ، حيث قام السكان قبل هذه الواقعة بإبلاغ كل من والي صاحب الجلالة على ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز ، والمندوب الجهوي للأوقاف والشؤون الإسلامية بمراكش ، وباشا مدينة تامنصورت ، وقائد الملحقة الإدارية الأطلس ، ورئيس جماعة حربيل ، بما يقوم به هذا المؤذن متسترا وراء بيت الله ، وذلك بعقد عدة لقاءات مباشرة و توجيه مراسلات في ذات الموضوع كانت آخرها يوم 07 يوليوز 2015 ، حيث جاءت ديباجتها على النحو التالي : « فحرصا منا على تسخير بيوت الله فيما شيدت من أجله حسب الكتاب والسنة ، وفي إطار الاختصاصات التي يمنحها الدستور المغربي الجديد إلى وداديتنا السكنية ، وغيرة على ديننا الحنيف ، يشرفنا أن نثير انتباهكم إلى أن مؤذن مسجد إقامة النخيل 04 ” سكانية ” بتامنصورت ، قد اتخذ من هذا المسجد مرفقا يسخره حسب أهوائه تحت مظلة الدين ، مما يستوجب الحيطة والحذر ، حيث لا يتواجد بالمسجد باستمرار عند آذان أوقات الصلاة وغالبا حتى أثناء آدائها ، ليس فقط خلال هذا الشهر المبارك شهر رمضان الحالي بل أنه داوم على هذا الحال منذ تعيينه بهذا المسجد خاصة خلال السنتين الأخيرتين ، وحسب ما يظهر أن له انشغالات أخرى أثارت حوله الكثير من القيل والقال من طرف السكان ، مما جعله يصبح بعد إذنكم شخصا غير مرغوب فيه كمؤذن بمسجد إقامة النخيل 04 ” سكانية ” بتامنصورت » ، وعلى إثر هذه المراسلة كان لقاء لأعضاء ودادية ” النخيل ” السكنية الممثل الشرعي لسكان هذه الإقامة مع المندوب الجهوي للأوقاف والشؤون الإسلامية بمراكش بمكتبه نهاية الأسبوع الأول من شهر يوليوز الجاري ، حيث وضعوه في الصورة بشكل دقيق و كان خلال هذا اللقاء يسجل بيده على ورقة جل ما جاء في تصريحاتهم التي تضمنت عنتريات هذا المؤذن الذي يفرض نفسه على المصلين بالقوة مدعيا على أنه مسنود من طرف المندوب الجهوي للأوقاف والشؤون الإسلامية بمراكش ، حيث كان من جملة ما ذكروا عدم مواظبة هذا المؤذن على قيامه بهذه المهمة المسندة إليه بمسجد ” سكانية ” في الوقت يعمل رجل حراسة أمن خاص بإحدى الشركات ، مما يجعله دائم الغياب المستمر بهذا المسجد ، إضافة إلى سرقته للكهرباء من الإنارة العمومية لتزويد منزله بهذه المادة الحيوية ، حيث يعمد إلى إشعالها نهارا بعدما قام بتكسير قفل الصندوق الحديدي مكان تواجد الضابط الساعاتي الأوتوماتيكي لإشعال و إطفاء مصابيح الإنارة العمومية ، الشيء الذي ينتج عنه بين الفينة و الأخرى عدة اختلالات تتسبب في قطع التيار الكهربائي لليالي عن مصابيح الإنارة العمومية بإقامة النخيل 04 بتامنصورت ، وتحايله على محسن جعله يضم بصفة غير قانونية مساحة 60 متر مربع تابعة لمرفق اجتماعي إلى المسجد لحاجة تخدم مصلحته الشخصية بالدرجة الأولى ، وضبطه من طرف السكان رفقة امرأة غريبة عنه بعد صلاة التراويح في عزلة بالمسجد ، ولما سأله السكان عن سبب وجودها أخبرهم بأنه أتى بها في هذا الوقت لتنظيف بيت الله !؟.   

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW