لقاء مع الأنثروبولوجي شكيب جسوس بخريبكة حول كتابه ” الزواج والمساكنة بالدول العربية”

لقاء مع الأنثروبولوجي شكيب جسوس بخريبكة حول كتابه ” الزواج والمساكنة بالدول العربية”

الانتفاضة/  حميد المديني


نظمت الخزانة الوسائطية يوم السبت 28 شتنبر من السنة الجارية لقاءا أدبيا مع الأنثروبولوجي المغربي شكيب جسوس حول كتابه ” الزواج والمساكنة بالدول العربية “، وقام بالتقديم في هذا اللقاء إخلاص سعيدي. ويتناول الكتاب المؤلف من 288 صفحة الأشكال التقليدية المكيفة للزواج (الزواج العرفي ، الزواج المؤقت …) والأشكال الجديدة للارتباط والعلاقة (زواج المسافر) في دول الخليج ، في مصر في سوريا وفي المغرب العربي. ويصف تجاوزاتهم المتكررة التي تسلب الشرعية المطلوبة.
وتطرق الدكتور شكيب جسوس في هذا اللقاء إلى التحديات التي يواجهها الشباب في العالم العربي بخصوص كيفية تلبية رغباتهم الجنسية من خلال تلبية الضرورات الدينية؟ بسبب التطورات التي طرأت على المجتمع والأسرة نظرا للاكراهات الاقتصادية التي أدت إلى ارتفاع سن الزواج عند المغاربة، فمتوسط العمر بالنسبة إلى الإناث هو 27 سنة، بينما عند الذكور 31 سنة، في الوقت الذي ينطلق فيه النشاط الجنسي عند الفرد ما بين سن 13 و15، لكن طيلة المدة الفاصلة ما بين سن البلوغ والزواج الذي ارتفع معدل سنه، كيف يمكن للشباب المغربي أن يدبر فورة نشاطه الجنسي، قبل الزواج؟.

وتناول الكاتب أسباب ارتفاع سن الزواج، منها التعليم والتدريب والعمالة والدخل،مما أدى إلى ظهور أشكال متعددة للمساكنة التي أضحت تنتشر إلى جانب الزواج الرسمي التقليدي في البلدان العربية والتي يتم “تحليلها” قصد تكييف الارتباط الحديث مع التغيرات العميقة الطارئة على المجتمعات والمتطلبات ذات الصلة بالدين.
وخلص الكاتب إلى ضرورة إخضاع المسالة الجنسية للنقاش العمومي مع تدبير الاختلافات بين مختلف التيارات والحساسيات، وكذلك اختيارات الأفراد، وقدرتهم على التعاطي مع المسألة الجنسية، لأن التشريعات الرادعة لا يمكنها الحد من استعمال الإنسان لغريزة طبيعية فيه، وبالتالي عليها مراعاة المتغيرات التي يخضع لها المجتمع وطبيعة التحولات التي تطبع علاقات الأفراد في ما بينهم.

شكيب جسوس أنثروبولوجي، حاصل على دكتوراه في الطب الإشعاعي ، و دكتوراه في علم الاجتماع السياسي، خبير ومستشار دولي، أنتج العديد من الدراسات والتقارير لهيئات الأمم المتحدة الوطنية أو الأجنبية أو التابعة لها، بما في ذلك اليونيسيف. يشتغل منذ مدة طويلة على تطور المجتمع التقليدي المغربي، لتفسير عالم بصدد التغير. تتمحور أبحاثه حول الدفاع عن حقوق الطفل، والشباب والعزوبية والفقر والإقصاء الاجتماعي، بالخصوص، وصدر للمؤلف كتب في هذا الصدد هي “استغلال البراءة: تشغيل الأطفال في المغرب” (2004)، و”حمل العار: دراسة حول الأمهات العازبات وأطفالهن في المغرب” (2013)، و”علم الاجتماع والتكفل بأطفال الشوارع”.

Please follow and like us:
error

About إبراهيم الإنتفاضة

Leave a Reply

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW