أنت هنا: الرئيسية 2 عين على مراكش 2 لقاء تواصلي للمجلس الجهوي للحسابات مع المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والسلطات الإدارية بإقليم الحوز

لقاء تواصلي للمجلس الجهوي للحسابات مع المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والسلطات الإدارية بإقليم الحوز

الانتفاضة/ابراهيم اكرام

لانتفاضة/ابراهيم اكرام

نظم المجلس الجهوي للحسابات لجهة مراكش اسفي، يوم الثلاثاء 15 ماي الجاري، بمقر عمالة مدينة تحناوت، لقاء تواصليا، جمعه برؤساء ومدراء المصالح بالجماعات الترابية التابعة لإقليم الحوز، وذلك لتسليط الضوء على مجال تدخلات واختصاصات مجالس الحسابات بالاضافة إلى المشاريع المتعثرة بالحوز. اللقاء افتتح بكلمة ترحيبية لعامل اقليم الحوز عمر التومي، ومستشار المجلس الجهوي للحسابات رضوان شقرون، كما حضر رئيس المجلس الاقليمي الحاج ابراهيم اوتكارت، والبرلماني ايدار انجار، كما حضر رجال السلطة المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية، ورؤساء الجماعات الترابية بالإقليم ومدراء المصالح بالجماعات.

وأشاد عامل الإقليم بذات اللقاء التواصلي الذي شكل مناسبة لتنوير رؤساء الجماعات وتعزيز معارفهم في مجال التدبير الجيد للعمل الترابي، وفرصة للرؤساء والمعنيين لطرح تساؤلاتهم وتوضيح آليات اشتغال المجلس الجهوي للحسابات وعلاقته بالأجهزة الخاضعة لرقابته وخاصة الجماعات الترابية

هذا وقد عرف ذات اللقاء التواصلي، تقديم عرض مواضيع هامة أولها “الاختصاصات القضائية للمجالس الجهوية للحسابات” ثم “دور وأهمية المراقبة غير القضائية في إرساء دعائم الحكامة الترابية” بالإضافة لموضوعي “مراقبة التسيير ومراقبة استعمال الأموال العمومية” و “التصريح الإجباري بالممتلكات“.  وتجدر الإشارة إلى أن رؤساء الجماعات المتدخلين تجاوبوا مع مواضيع اللقاء التواصلي، حيث أشادوا في البداية بذات المبادرة الهادفة إلى تنوير وتعزيز القدرات المعرفية لرؤساء الجماعات، وتوضيح اختصاصات المجالس الجهوية للحسابات، بالإضافة إلى معرفة الطرق القانونية لتسير و تدبير شؤون الجماعة

كعادته أثار محمد آيت مالك رئيس جماعة ازكور الترابية في ذات اللقاء جدلا كبيرا خلال أشغال اللقاء الإقليمي الذي احتضنته قاعة الاجتماعات، حول موضوع المشاريع المتعثرة بالحوز، وذلك بعد ان سخر من زميله رئيس جماعة سيدي بدهاج لسبب ارتداءه “القميجة”. وبدل أن يستغل آيت مالك وقته من أجل طرح الاشكالات المعقدة التي تحول دون اعادة إنجاز مشاريع متعثرة أمام مستشار المجلس الجهوي للحسابات الذي يشرف على تسيير اللقاء، ركز على زميله الذي كان يرتدي قميصا اعتبره الأخير غير لائق ولاسيما أن المعني كان يجلس قرب عامل إقليم الحوز. غير أن هذه المداخلة التي أثارت ضجة كبيرة في القاعة وصفها رؤساء الجماعات “بالغير مقبولة و بالهجينة”ما أثار سخطا عارما في صفوف الحاضرين أيضا. ويشار إلى أن رئيس جماعة ازكور يعيش عقدة مع الملابس الفاخرة ، حيث سبق أن هاجم نائبا برلمانيا (المنتمي لحزب العدالة والتنمية)، كان قد حضر في إحدى اللقاءات الاقليمية مرتديا ملابس عادية مطالبا منه إعادة النظر في طريقة اختيار ملابس خاصة باللقاءات. ورد عليه رئيس جماعة اكرفروان احمد سعيد اننا رؤساء سواسية وليس لك الحق ان تتكلم في ما لا يعنيك.

ومن خلال الأسئلة التي تم طرحها حول المشاريع المتعثرة بين رؤساء الجماعات والمسؤول الجهوي للحسابات، لم ترق في مجملها إلى المستوى المنشود، فكانت اسئلة باهتة وغير مقنعة. فأغلب المسؤولين على الجماعات تحفظوا خوفا من الانزلاق، واتضح أن بعض مدراء مصالح الجماعات اغلبهم ليس لهم تكوين فى اختصاصاتهم.

 

اضف رد

إعلن لدينا