خبر عاجل
You are here: Home / دولية / لقاء تمهيدي بين طاقمي المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني في واشنطن

لقاء تمهيدي بين طاقمي المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني في واشنطن

U.S. President Obama arrives with Israeli PM Netanyahu and Palestinian President Abbas to make a statement on Middle East Peace talks at the White House

يعقد أول لقاء تمهيدي يجمع طاقمي المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني، مساء الإثنين، في مقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري في واشنطن، وسط تحذيرات من محاولة إسرائيل استخدام قضية الأسرى كوسيلة “ابتزاز سياسي” على طاولة المفاوضات، لانتزاع تنازلات من الجانب الفلسطيني.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية والقيادي في حركة “فتح” نبيل أبو ردينة، في تصريحات صحافية الإثنين، أن الرئيس محمود عباس، تلقى مساء الأحد، دعوة خطية نقلها إليه السفير الأميركي لدى عمّان ستيوارت جونز، لإرسال طاقم فلسطيني إلى واشنطن، لعقد اللقاء الأول لإطلاق المفاوضات.
وقال أبو ردينة، لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، إن لقاء الإثنين في واشنطن تعارفي تمهيدي، يهدف إلى تطوير خطة عمل للطرفين من أجل التقدم في المفاوضات خلال الأشهر المقبلة، والتي تعتبرها واشنطن بداية لحل دائم للصراع الذي تشهده المنطقة منذ عقود.
ويضم طاقم المفاوضين الفلسطينيين، الدكتور صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية والمفوض المالي والاقتصادي رئيس “المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار” – بكدار، فيما يضم الطاقم الإسرائيلي وزيرة القضاء ومسؤولة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني، والمبعوث الخاص لرئيس الحكومة المحامي يتسحاك مولخو.
وقد صوّتت حكومة الاحتلال بغالبية وزارية على إطلاق 104 أسرى فلسطينيين، ممن اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو، في إطار إعادة استئناف مفاوضات التسوية المباشرة مع الفلسطينيين، كما أقرت مشروع قانون ينص على تنظيم استفتاء في حال التوصل إلى أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.
وكشف عضو اللجنة المركزية لـ”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” عمر شحادة، الإثنين، في تصريحات صحافية، أن الجبهة أعلنت بشكل صريح أنها ستبدأ حملة شعبية لإسقاط اتفاقية أوسلو، من أجل إعادة الشرعية إلى الشعب الفلسطيني، باعتباره هو مصدر القرار ومصدر الشرعية، على حد قوله.
وأفرجت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، الإثنين، عن 5 من أنصار “الجبهة الشعبية”، اعتقلتهم الأحد، عقب المسيرة التي نظمتها الجبهة، رفضًا للعودة إلى المفاوضات، والتي انتهت بمواجهات أوقعت إصابات بين الجانبين.
واعتبر الأمين العام لحركة “المبادرة الوطنية الفلسطينية” النائب مصطفى البرغوثي، في تصريحات صحافية الإثنين، أن “إسرائيل نجحت في أن تستعمل حق الأسرى في الحرية وسيلة للابتزاز السياسي، وأن قرار الاحتلال بالافراج عن 104 أسرى جاء متأخرًا عشرين عامًا، وأن هؤلاء الأسرى الأبطال خسروا من حياتهم عشرين عامًا إذ كان التمسك بالإفراج عنهم عندما وقع اتفاق أوسلو في 1993”.
وحذر البرغوثي، من أن القرار الأخير بالإفراج عن الأسرى يحمل ألغامًا كثيرة، من ضمنها ما قالته تسيفي ليفني بأن الافراج سيتم بالتدريج، ومنوّط بإثبات الجانب الفلسطيني لما سمته “الجدية في المفاوضات”، مما يعني أن إسرائيل تحاول استخدام قضية الأسرى وسيلة ابتزاز سياسي على طاولة المفاوضات، لانتزاع تنازلات سياسية من الجانب الفلسطيني.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW