You are here: Home 2 عين على مراكش 2 كلمة الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة بمناسبة الدورة الأيام الدراسية لقضاة النيابة العامة حول موضوع : “تفعيل دور النيابة العامة في الحماية المدنية للطفل”.

كلمة الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة بمناسبة الدورة الأيام الدراسية لقضاة النيابة العامة حول موضوع : “تفعيل دور النيابة العامة في الحماية المدنية للطفل”.

الانتفاضة

ألقى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة بمناسبة الدورة الأيام الدراسية لقضاة النيابة العامة حول موضوع : “تفعيل دور النيابة العامة في الحماية المدنية للطفل”. التي تنعقد بمراكش أيام 22 و23 و 24 أكتوبر 2018 بالمناسبة هذا نصها :

“بسم الله الرحمان الرحيم. إن تنظيم هذه الأيام الدراسية حول موضوع “تفعيل دور النيابة العامة في الحماية المدنية للطفل” ليكتسي أهمية بالغة. ليس فقط لأنه يجسِّدُ بجلاء الإرادة القوية لرئاسة النيابة العامة في التعاون مع منظمة اليونسيف في مجال حماية الطفولة، ولكن كذلك لإيماننا بأهمية دور النيابة العامة في مجال عدالة الأحداث. ولذلك فإننا، إذ نهنئ أنفسنا على المستوى المتميز الذي بلغه التعاون بين رئاسة النيابة العامة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، والاتحاد الأروبي وشركاء آخرين، ونتقدم إليهم بالشكر والامتنان. لنؤكد عزم رئاسة النيابة العامة على الاضطلاع بدورها كاملاً في مجال عدالة الأحداث، وسعيها الطموح إلى توفير الظروف لقضاة النيابة العامة وتأهيلهم للوفاء بالتزاماتهم تجاه المجتمع، المتمثلة في حماية الطفولة والمساهمة في إصلاح النشأ وتقويم انحرافهم في إطار الصلاحيات التي يخولها القانون للنيابة العامة. ولا يفوتني في هذه المناسبة أن أرحب بالسيدة ممثلة منظمة اليونسيف، والسيدة ممثلة مندوبية الاتحاد الأوروبي، وأشكرهما على الدعم المستمر للمؤسستين اللتين تمثلانهما لمجهودات النيابة العامة في النهوض بحقوق الإنسان عموما، وفي مجال عدالة الأحداث على الخصوص. كما أعبر عن اعتزازي بافتتاح هذه الأيام الدراسية التي تحضرها ثلة من خيرة قاضيات وقضاة النيابة العامة المكلفين بتتبع قضايا الأسرة بمختلف محاكم المملكة، الذين يحضرون هذه الأيام، وكلهم حرصٌ وعزم على الاستفادة من النقاشات التي ستطرحها المواضيع التي سيتم تدارسها بشجاعة ومسؤولية، حول القضايا الهامة والتحديات التي يطرحها دور النيابة العامة في الحماية المدنية للطفل. حضرات السيدات والسادة؛ لئن كان تنظيم هذه الأيام الدراسية في ظرفية تعرف فيها بلادنا إصلاحات جوهرية وهيكلية في مختلف الميادين. ولاسيما في مجال العدالة، التي شهدت ميلاد سلطة قضائية مستقلة لأول مرة في تاريخ البلاد. فإن المرحلة تستدعي من قضاة النيابة العامة، التعبئة الشاملة للمساهمة في برامج إصلاح العدالة المختلفة، التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. والذي تفضل حفظه الله بتوجيهنا، نحن قضاة النيابة العامة، إلى الدفاع عن الحق والنظام العامين وحمايتهما، والتمسك بضوابط سيادة القانون وبمبادئ العدل والإنصاف. وهي مهام لا يمكننا الاضطلاع بها إلا إذا تأتى لنا الانخراط الواعي والمسؤول في التكوين المستمر والتكوين التخصصي، والانفتاح على الخبرات والتجارب المقارنة في مجالات عملنا. وهو ما يجعل تنظيم مثل هذا اللقاء ضرورة لا مناص عنها.

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW