You are here: Home 2 دولية 2 قرار فرنسا زيادة الرسوم على الدراسة هل هو تفييء نخبة ام عنصرية ممنهجة ؟‎

قرار فرنسا زيادة الرسوم على الدراسة هل هو تفييء نخبة ام عنصرية ممنهجة ؟‎

الانتفاضة

قرار الحكومة الفرنسية الرفع من رسوم التسجيل بالنسبة للطلبة الاجانب عجل بمجموعة احتجاجات لم تلق الصدى المطلوب ولا التجاوب المبتغى , اذ صرح الناشط الطلابي يونس العثماني بان هذا الاجراء الذي دخل حيز التنفيذ يتناقض مع الشعار الفرنسي  حرية ومساواة واخوة  اذ يمكن اعتباره اجحاف في حق الطلبة الافارقة بالجامعات الفرنسية وتميزا عنصريا وسياسية  ترمي الى جني الاموال ولا علاقة لها بالتبريرات التي يدلون بها امام وسائل الاعلام وبالرغم من بعض الاجراءات المصاحبة والتي تغري بالقبول بالامر الواقع كتيسير اجراءات الاقامة والمتابعة في سبيل تيسير اندماج الطالب في المجتمع الفرنسي ومصاحبة الطلبة الذين يجدون صعوبات في اللغة ورغم كل هذا اذ اصبح على الطالب الاجنبي دفع مبالغ لن ليس في مقدوره او استطاعة  العائلات توفيره  فرسوم  للتسجيل  للعام الواحد تقدر  2770يورو 170 يورو للسنة الاولى:

–  90 يورو خاصة بالتنامين الصحي٫

– تكاليف اختبار الانتقاء تصل الى 10الاف درهم٫

– مصاريف التسجيل 250يورو٫

 – مصاؤريف وضع الملف75 الى 200 يورو٫

 بطاقة الاقامة 50الى 269 يورو وحسب الشعبة المختارة وتقدر المصاريف التي تسمح للطالب المغربي في السنة 17مليون ستنيم فالتسجيل القبلي قد يصل الى 10.000درهم هذا الرقم لايساعد الطلبة المغاربة ولا الافارقة لاختيار متابعة دراستهم بفرنسا دون ان ننسى مصاريف التغدية والسكن وباقي متطلبات الحياة  وهدا سوف يدفع هؤلاء الطلبة للتفكير كثيرا قبل الاقدام على هذه الخطوة لان هذا المبلغ كاف لتمكين الغيرملتحقين  بمتابعة دراساتهم في ببلدانهم الاصلية اما بجامعات اعمومية او معاهد خاصة  اما الطلبة الذين يمتابعون لدراساتهم غالبيتهم  لن يتمكنوا من دفع هذه المبالغ وبالتالي سوف تكون لقراراتهم تداعيات كاغلاق  الشعب نتيجة عودتهم  الى بلدانهم او يبقى  الاقتراض هو السبيل الوحيد للاستمرار ومتابعة الدراسة , مضيفا ان هذا الاجراء هو في حقيقة الامر في  نتاقض صارخ مع الخطة الاستراتيجية لوزارة التعليم الفرنيسة والهادفة الى الرفع من عدد الطلبة الاجانب من 243الف الى 500 الف في افق 2027مما يجعلها مضطر الى استقطاب طلبة من خارج الاتحاد مثلا اسيا كما ان هذا القرار سوف ينعكس سلبا على اعداد الطلبة المسجلين ثم تغلق الشعب وتسريح الاساتذة..

لقد اصبح واضحا للعيان ان هذا القرارفوقي لذلك يتجنب  رؤساء الجامعات الخوض فيه مما زاد في الرفع من درجة الاستياء عند الطلبة والخوض في سلسلة من الاحتجاجات  والتصعيد بشتى الطرق وهذا يدعونا الى مشروعية التساؤل:

الى ماذا ترمي السياسة الفرنسية بهذا الاجراء ؟ هل هو تفييء نخبة  ام عنصرية  ممنهجة؟

هل هذه السياسة لها علاقة بسياسة الهجرة و الهجرة المضادة ؟

ذ.بوناصر المصطفى 

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW