You are here: Home 2 كتاب الآراء 2 فِي مِحْرَابِ أَبِي….!!

فِي مِحْرَابِ أَبِي….!!

الانتفاضة/ عمر القزابري

بسم الله الرحمان الرحيم.. والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين..

أحبابي الكرام:
قادنِي شَوْقي إلى زمنٍ كنتُ فيه تحتَ كَنفِ حبيبٍ لا يُضام. فطِرتُ على جناحِ الذِّكرى قاصِدا ديارَ الأحباب.. حمَلتْنِي رُوحي على بِساطٍ مِن حَنينٍ وأنين.. ولم أَستفِق إلا وأنا في مِحرابِ أبي رحمه الله..ذلك المحرابُ الذي أمَّ فيهِ زمنا..ولمَّا ولجتُ الحِمى خالطتني أنفاسٌ قادمةٌ من مكانٍ بعيد..تحمِل ريحَ الحبيب…فأبصرتْ روحي ذلك الطيْف العُلوِي..وانسكبَتْ عليَّ مشاعِر جعلتني أشْرُد عن دنيا الجُمود..إلى عالمِ الشُّهود…فدلفتُ مقدِّما بين يديْ شوقي دموعا تغسِل وجعَ السِّنين…وتمسحُ العَنَى عَن فُؤادي الحزين…

كان كلُّ شيء حولي صامتا.. ولكنه صمتٌ ناطق..يُخاطبني بلسانٍ يشفُّ عن وجْدٍ ساكن…إنها أماكنُ سَكَنتني..وملكتني..كلُّ هذا والذِّكرى مَعي..ولهيبُ الشوق يرسُم لفحَه في أضلعي..تحاملتُ على نفسي.. وصافَح وجداني هالةً مِن عِطرٍ غريبِ الشَّميم..لقد سكنَ السُّكون مِن حوْلي…ولم أجد سوى أحضان الذكرى… تضمُّني ..تُواسِيني ..هناك تذكرتُ أحبَّة كانوا ملء السمع والبصر..عمّي رحمه الله يُقيم الصلاة في مَحفلٍ روحي غابتْ صورته..وبقي في قلبي صداه..

نظرتُ يمينا فأبصرتُ موضع الشيخ سيدي عبد السلام الخرشي رحمه الله..فأحسستُ أنَّ المكانَ يبكيه… آه كم مرَّ هنا من فاضل لبيب..وقريب وحبيب…فسَرَتِ الذكرياتُ طيْفا هامَ في بحرِ شجوني..وغطَّتني ظلال الماضي ..فإذا قلبي يشتاقُ ويطاوعُه حَنيني..وإذا دمعي يَنهلُّ على رجْعِ أنيني…وأنا سابحٌ في الذكرى تراءت لعُيوني..قصصٌ قرأتُ فيها صفحاتٍ مِن شجوني..فوقفتُ بين صورتين…بين ماضٍ لم يَدَع لي غيرَ ذِكرى عن فؤادي لا تغيب..وحاضرٍ قلَّ فيه المُواسي والمُواتي وعزَّ الحبيب…فقلت في نفسي/ اللهم لك الحمد عليك..يا أنيسَ المُنقطعين..ويا سلوة المَحزُونين ..وياملجأ الحائرين…اللهم إني أشهدك..أنِّي أحِبُّك…

فليتَك تَحلُو والحياةُ مرِيرة/ /وليتَك ترضى والأنامُ غِضابُ..

وليتَ الذي بيني وبينَك عامرٌ/ /وبيني وبين الأنامِ خرابُ..

إذا صحَّ منك الود فالكل هيِّن/ /وكل الذي فوق التُّراب ترابُ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW