خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / في لقاء تواصلي مع المجلس البلدي عامل الإقليم يضع خارطة طريق حسب أولويات الساكنة
في لقاء تواصلي مع المجلس البلدي عامل الإقليم يضع خارطة طريق حسب أولويات الساكنة

في لقاء تواصلي مع المجلس البلدي عامل الإقليم يضع خارطة طريق حسب أولويات الساكنة

Untitled-1 copy

قال عامل الإقليم محمد صبري في لقاء تواصلي مع المجلس البلدي ببلدية قلعة السراغنة أن الهدف من هذا اللقاء هو وضع إطار عام لمختلف القضايا التي تهم الساكنة واغتنم السيد العامل هذه المناسبة وشكر المنتخبين وكل الفاعلين على مساهمتهم بخصوص الزيارة الملكية لإقليم قلعة السراغنة  وأضاف أن العمل التشاركي يساهم بشكل كبير في إيجاد الحلول لمجموعة من القضايا التي تهم الساكنة وركز في مداخلته على الشق المتعلق بالنظافة الذي يعتبر معيارا للمدينة وكذلك تطهير السائل والإنارة العمومية ضمن الأولويات بالإضافة إلى تبليط الأزقة كما يجب استحضار مشاريع القرب للساكنة ومحاربة البناء العشوائي وتنظيم الباعة الجائلين إذ لابد من إيجاد حل للنهوض بهذه الفئة بالإضافة إلى العناية بالجانب الصحي وتأهيل المستشفى الإقليمي السلامة وتحدث عن التعليم الذي يعتبر قاطرة التنمية وكذلك التوظيف الأمثل للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية عبر إلحاق بعض المراكز واستفادة بعض الأحياء وأضاف عامل الإقليم أن التوازن مطلوب بين الأحياء وعلينا وضع برنامج لتأهيل المدينة والاهتمام بقضايا الشباب واعتبر النسيج الجمعوي شريك أساسي لما لهذا النسيج من دور فعال وركز على خلق الأنشطة المدرة للدخل ودعم الاستثمار بمفهومه الحقيقي الذي يساهم في خلق فرص الشغل بعيدا كل البعد عن المضاربات العقارية واقتصاد الريع وأكد على المواكبة والمصاحبة عبر تشكيل فريق يقوم بوضع برنامج عمل لثلاثة سنوات يراعي التوازنات للمشاريع المهيكلة .

وفي كلمة رئيس المجلس البلدي تطرق إلى المشاريع المنجزة في إطار اتفاقية التأهيل الحضري من 2009 إلى 2012 إذ تم انجاز العديد من المشاريع بغلاف مالي يقدر ب 32.900.000.00 درهما هم مداخيل المدينة و تعبيد الطرق وتهيئة شارع محمد الخامس بكلفة إجمالية بلغت  4.000.000.00 درهما وبعض الطرق المدارية وتجزئة النور وبعض الساحات الخضراء والسقي الموضعي وبناء أسواق الأحياء وتقوية الإنارة العمومية وحماية واد كاينو من الفيضانات وكهربة أحياء السويكية الغابية بمبلغ مالي بلغ 500.000.00  درهما والصيانة الاعتيادية للطرقات وانجاز مشروع المحطة الطرقية بكلفة إجمالية بلغت 8.000.000.00 درهما بالإضافة إلى إتمام مقر الجماعة الحضرية واقتناء بعض الأراضي ويتعلق الأمر بالمركب الاقتصادي والاجتماعي كلف البلدية مبلغ 4.500.000.00 درهما وبخصوص التدبير المفوض لقطاع النظافة فقال رئيس المجلس البلدي أن هذه الصفقة كلفت المجلس حوالي 11 مليون درهم بالإضافة إلى اقتناء المقر الجديد للجماعة واقتناء أدوات واتات ودرجات نارية وسيارات وحواسيب بما مجموعه 3.000.000.00 درهما وقد بلغ اعتماد النظام المعلوماتي لتدبير قطاع الحالة المدنية 1.600.000.00 درهما.

 و يضيف رئيس المجلس البلدي أن هناك عدة مشاريع في طور الانجاز كالفضاء الترفيهي المحمية والتهيئة الخارجية للمحطة وانجاز مشروع المحجز البلدي وكهربة السوق اليومي جنان الشعيبي وتهيئة حديقة امليل والتشوير العمودي أما مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد همت دار الجمعيات وبناء ثلاثة ملاعب للقرب وبخصوص المشاريع المستقبلية أضاف الرئيس في كلمته أن هناك عدة مشاريع كاستكمال تعبيد الطرق وانجاز دراسة تتعلق بالتأهيل الحضري الشطر الثاني واعتماد التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري ومشروع تأهيل المطرح العمومي للنفايات ومشاريع مع مؤسسة العمران  ولم تخلوا كلمة رئيس المجلس من الإشارة إلى بعض المشاريع المتعثرة كاقتناء بعض العقارات واستخراج الرسوم العقارية للمركب الاقتصادي والاجتماعي وفي مداخلتهم أكدوا أعضاء المجلس البلدي على وضعية الطرق داخل المدينة ووضعية تجزئة السلام التي ظلت معلقة منذ سنة 2006 وطالب احد نواب الرئيس من العمران في مداخلته الالتزام يتعهداتها لإخراج هذه التجزئة إلى حيز الوجود وأضاف أن السكان تضرروا من هذا التماطل كما تطرق بعض النواب إلى مشكل المنازل الآيلة للسقوط والجانب الصحي والتعليم إذ أكدوا على إخراج القطب الجامعي إلى حيز الوجود ومشكل الباقي استخلاصه الذي يصل إلى مليارين سنتيم وكذلك تشجيع الاستثمار الجيد البعيد كل البعد عن اقتصاد الريع.

خلاصة القول إن المداخلات انكبت على الخصاص التي تعرفه المدينة لإيجاد حلول للساكنة.

محمد الغازي

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW