خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / تربوية / في احتيال على القانون عودة السعدية تضع 30 مليون سنتم للشيخ زايد في مهب الريح
في احتيال على القانون عودة السعدية تضع 30 مليون سنتم للشيخ زايد في مهب الريح

في احتيال على القانون عودة السعدية تضع 30 مليون سنتم للشيخ زايد في مهب الريح

الانتفاضة/من عبد الواحد الطالبي – مراكش

احتال مدير ثانوية عودة السعدية في مراكش داخل الأسوار على القانون لصرف مبلغ 300 ألف درهم مبلغ الشطر الثاني من قيمة جائزة الشيخ زايد وقدرها 100 مليون سنتم بدعوة المكتب التنفيذي لجمعية مدرسة النجاح في آخر يوم لمدة انتدابه القانوني للاجتماع من أجل تمرير مخطط الإنفاق تحوم حوله الشبهات في ظل التعتيم وكأنه يضع المبلغ عرضة لمهب الريح.

ودعا المدير لهذا الاجتماع يوم السبت المقبل بمذكرة داخلية عدد 11/19-20 بتاريخ 26 دجنبر 2019، لوضع البرنامج السنوي لجمعية مدرسة النجاح برسم الموسم الدراسي 2019- 2020 فيما أَوْكلَ المشرِّع المدرسي هذه المهمةَ للمجلس التربوي ومصادقة مجلس التدبير، ثم منَح سلطة التنفيذ والتمويل للمكتب التنفيذي لجمعية مدرسة النجاح. وحتى الجمعيات التنموية تواضعت أعرافها على وضع الجموع العامة لبرامجها وليس لمكاتبها المسيرة وأطرت ذلك قوانينها التأسيسية؛

ولكن، السيد المدير الذي يناهض التدبير التشاركي ولا تتوفر مؤسسته على نوادي تربوية مهيكلة ولم يحرص على تجديدها وهيكلتها وليس لديه مشروع مؤسسة يسند التسيير التربوي والإداري، نظر بعينين مُغْمضَتين باتِّساع الى تسريع صرف مبلغ الثلاثين مليونا كما صرف قبلها مبلغا أقل منه قليلا دونما مساءلة أو محاسبة ولم يفقأ عينيه ما ينتظره.

وكان حريا تقديم تقرير مفصل عن تنفيذ برامج الإنفاق لمبلغ الشطر الأول من المائة مليون وقدره الربع من قيمة الجائزة، ومدى احترام مبادئ النزاهة والشفافية والمساطر القانونية في الصفقة أو عروض الطلب لإنجاز برنامج التزود بالطاقة النظيفة في المؤسسة، وفق المعايير المناسبة للحفاظ على البيئة واقتصاد الطاقة وجمالية الفضاء.

 

كما كان حريا في الاجتماع تزويد الأعضاء ببيان موارد الموسم الدراسي المنقضي 2018 و2019 من المداخيل الذاتية للمؤسسة، من بيع غلال أشجار الأرنج والزيتون على مساحة 5 هكتارات وكراء المقصف وكذا محاصيل الشراكات والجوائز باسم ثانوية عودة السعدية، وجرد المصروفات وبيانها وإحاطة المكتب التنفيذي بأوجه الصرف ونجاعته في أفق الجمع العام لجمعية مدرسة النجاح المقبل.

غير أن المديرالذي تواجهه الطعون في شرعية انتداب اعضاء المكتب التنفيذي لجمعية مدرسة النجاح بمؤسسته بسبب خرق قاعدة التمثيل بالانتخاب في الجمع العام لعضوية هذا الجهاز، يسابق الوقت في لحظة احتضار مدة الانتداب المحددة في ثلاث سنوات لمباركة مخطط صرف 30 مليونا بلا مشروع وبلا برنامج واضح مدروس تبناه المجلس التربوي وصادق عليه مجلس التدبير ويوافق مشروع المؤسسة، ثم يتفرغ لعمليات الإنفاق إذ لم يكن “أَمَرَ بها وقد سَرَّتْهُ”.

والعجب، أن مبلغا وافراً من المنحة التي حولتها وزارة التربية الوطنية لجمعيات مدرسة النجاح للمؤسسات التعليمية على قدر المساواة بمبلغ 50 ألف درهم إلا درهما واحدا، ما يزال رصيداً جامداً في خزينة جمعية ثانوية عودة السعدية ولم تستفد إثره المؤسسة من المنحة الثانية ومبلغها 20 ألف درهم، كما لم تتَحصَّل الجمعية ولم يدخل رصيدَها مبالغ كثيرة من الموارد الذاتية لأموال الريع على مدى سبع سنوات ماضية وتم صرفها بلا إشراك مؤسساتي وخارج خانات التداول في المجالس التقنية وما يقرره القانون.

وفضلت إدارة المؤسسة، الهروب الى الأمام والمراوغة بإدراج التحضير للجمع العام لتجديد المكتب التنفيذي لجمعية مدرسة النجاح لثانوية عودة السعدية كنقطة ثالثة في جدول أعمال الاجتماع الذي يفترض في دورته العادية الأولى المقررة في يوم عطلة السيد المدير، اطِّلاع الأعضاء على الكشوفات الحسابية لصرف المخصصات المالية لما تدعي الإدارة إنجازه للشطر الأول من مشروع جائزة الشيخ زايد للطاقة النظيفة في إطار الالتقائية مع برامج أخرى نفذتها الوزارة أو نفذها الشركاء للإنارة بالمصابيح المنخفضة التكلفة وكذا القيام بمشاريع متشابهة تستهدف البيئة والفضاء وتشجيع التمدرس ومقاومة الهشاشة…

وكان الأولى تأكيد الإدارة ممثلة برئيس جمعية دعم مدرسة النجاح وهو بالصفة مدير المؤسسة، الصرف القانوني لكل ما تم إنفاقه وجرى بشأنه الاتهام بانعدام النزاهة والشفافية واحترام اللوائح ونصوص التشريع المدرسي مما تناقلته الصحف والمواقع الإخبارية وتضمنته البيانات المنشورة كما البرهنة على تحويل مبالغ التحصيل لموارد المؤسسة الذاتية الى الحساب المفتوح باسم الجمعية لدى البنك.

فلئن انعقد العزم على تجديد هياكل جمعية مدرسة النجاح فما حاجة إدارة ثانوية عودة السعدية للنقطتين الأولى (1) والثانية (2) من جدول الأعمال سوى وضع الحمار خلف العربة أو أن يكون لمدير المؤسسة في نفسه حاجة من الشيخ زايد ينوي قضاءها.

يشار إلى أن جدول أعمال الاجتماع تضمن ثلاث نقاط بالترتيب حددتها المذكرة المرجع في وضع البرنامج السنوي لجمعية مدرسة النجاح برسم الموسم الدراسي 2019- 2020 وموارد ومصاريف الجمعية برسم نفس الموسم ويعني الشطر الثاني من مبلغ جائزة الشيخ زايد للطاقة النظيفة ثم التحضير للجمع العام لتجديد المكتب التنفيذي للجمعية.

ويذكر أن التدبير الإداري والمالي بثانوية عودة السعدية يشكو من الاحتجاج والاستنكار في بيانات النقابات التعليمية وفي عدد من الشكايات الموجهة من أطر المؤسسة للمصالح الاقليمية والجهوية والمركزية الوصية عن قطاع التربية الوطنية كانت موضوع عدد من زيارات لجن التفتيش والافتحاص من الاكاديمية ومن الادارة المركزية ينتظر الرأي العام الإفراج عن نتائج مهماتها.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW