خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / فعاليات المجتمع المدني تنتفض في وجه اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش اسفي

فعاليات المجتمع المدني تنتفض في وجه اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش اسفي

 

الانتفاضة/ابراهيم اكرام – عدسة : فتح الله الطرومبتي

نظمت صباح يومه الاربعاء 18 ابريل، فعاليات الملتقى الاول “حول منظومة التربية والتكوين بجهة مراكش اسفي” تحت شعار “من اجل شراكة جهوية متقدمة للنهوض بمنظومة التربية والتكوين”، بالمركب الاداري والثقافي لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بمراكش، من تنظيم مجلس الجهة بتنسيق مع أكاديمية جهة مراكش والمندوبية الجهوية للتكوين المهني وجامعة القاضي عياض.

وتضمنت الجلسة الافتتاحية للملتقى، الذي ينظمه مجلس جهة مراكش ـ اسفي بشراكة مع الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، كلمات كل من والي جهة مراكش اسفي ورئيس مجلس الجهة ووزير الترية الوطنية والتكوين للمهني والتعليم العالي والبحت العلمي وممثل المجلس الاعلى للتربية والتكوين وللبحت العلمي.

وأكد رئيس مجلس جهة مراكش-آسفي السيد أحمد اخشيشن اليوم الأربعاء بمراكش، أن قطاع التربية والتكوين لازال يواجه عدة تحديات أبرزها الجودة والمردودية رغم أهمية الموارد المالية المخصصة له التي تقدر بنسبة 6 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي.

وأشار في كلمة خلال الملتقى الجهوي الأول حول منظومة التربية والتكوين المنظم من قبل مجلس الجهة تحت شعار”من أجل شراكة جهوية متقدمة للنهوض بمنظومة التربية والتكوين بجهة مراكش- أسفي”، إلى أن هذا القطاع رصد له غلاف مالي بلغ 59,2 مليار درهم برسم قانون المالية لسنة 2018، أي بزيادة ناهزت 5 ملايير درهم مقارنة بميزانية 2017.

وذكر  اخشيشن، أنه رغم العديد من محاولات إصلاح قطاع التربية والتكوين والبحث العلمي بالمغرب، بدءا بمختلف المساعي الإصلاحية التي بذلت منذ الاستقلال، مرورا بتشكيل اللجنة الخاصة للتربية والتكوين، وإعداد الميثاق الوطني للتربية والتكوين (1999)، وانتهاء بتنزيل البرنامج الاستعجالي (2009-2012)، فإن كل هذه المجهودات لم تمكن من تحقيق النتائج المرجوة والمتمثلة أساسا في إرساء منظومة تعليمية وطنية ذات جودة.

وفي هذا السياق، أوضح اخشيشن، أن الاهتمام بمجال التربية والتكوين يشكل رهانا كبيرا في مسيرة التنمية، باعتباره أولوية وطنية بعد قضية الوحدة الترابية، وذلك اعتبارا للمكانة التي تحتلها قضايا التربية والتكوين في مختلف الخطب الملكية السامية، وانطلاقا أيضا من إحداث المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي كمؤسسة دستورية، وكذا بالنظر إلى انتظارات الأمهات والآباء والمتمدرسين من المدرسة باعتبارها وسيلة للترقية الاجتماعية.

وأشار إلى أن توصيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي المتضمنة في رؤيته الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، قد سلطت الضوء على مختلف الإشكاليات المرتبطة بمنظومة التربية والتكوين، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في القانون 07.00 المتعلق بإحداث الأكاديميات الجهوية، وملاءمته مع مقتضيات الجهوية الموسعة.

واعتبر اخشيشن، أن التنزيل الفعلي والحقيقي لهذه الجهوية سيساهم بشكل كبير في رفع تحديات المنظومة التعليمية، والمتمثلة في الرفع من المردودية والجودة، وإدماج المتخرجين في سوق الشغل، مؤكدا أن مجلس الجهة يتابع عن كثب مسألة تنزيل الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي 2015-2030، التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

ومن جهته، أكد والي جهة مراكش-آسفي محمد صبري، أن النهوض بقطاع التربية والتكوين كفيل بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة المغربية، مذكرا بأنه رغم الجهود الإصلاحية التي بذلت من قبل مختلف المتدخلين في القطاع، فإن هذا القطاع لا يزال يواجه عدة إكراهات تتمثل بالخصوص في جودة التعليم والتكوين ونقص في البنيات التحتية وخصاص كبير في الموارد البشرية.

وذكر والي الجهة، في هذا السياق، بالورش الملكي المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ساهمت بشكل كبير في الرفع من مستوى القطاع في إطار التقائية المشاريع كتأهيل المؤسسات التعليمية وحل إشكالية النقل المدرسي.

وتخلل هذا الملتقى تقديم عروض تتعلق ب”منظمومة التربية والتكوين بجهة مراكش اسفي بين الواقع والطموح: ادوار مجلس الجهة في دعم منظومة التربية والتربية” الذي ألقاه حسن عديلي رئيس مجموعة العمل الخاصة بقطاع التربية والتكوين بمجلس الجهة، وعرض ثان يتعلق ب”قطاع التربية الوطنية بالجهة.. الوضعية والافاق” قدمه مولاي أحمد الكريمي مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وعرض ثالث حول “قطاع التكوين المهني بالجهة.. الوضعية والافاق” قدمه حسن صادوق المدير الجهوي للتكوين المهني واخيرا العرض الرابع “التعليم العالي والبحث العلمي بالجهة.. الوضعية والافاق” قدمه عبد اللطيف الميراوي رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش.

المنتدى عرف إنطلاقة عادية، إلا أن فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيات المجتمع المدني، ومن خلال نقطة نظام إحتجت على ما اعتبرته “إقصاء” لها، وتهميشا لدورها

محمد المطاعي عن المناظرة الإقليمية للمجتمع المدني، إعتبر ما وقع اليوم في تصريح صحفي إقصاء له ولزملائه في البرنامج بل وحتى في المقاعد كما يقول، ووجه الخطاب لرئاسة الجهة، والتي يقول أنها تتحدث عن الشراكة وتقصي المجتمع المدني، واكد أنها سياسة ممنهجة لاستمرار سيطرة فئة معينة من المجتمع المدني المقرب من الجهة على مواردها… المطاعي تساءل عن يوم دراسي لمدة ساعتين تتسع لمداخلات وورشات وعروض وتعد لتمرير صفقات فشل رئيس الجهة فيها لما كان على رأس وزارة التعليم

اما اسماء قدوري عن فدرالية جمعيات الأباء فاعتبرت إقصاء جمعيات الآباء والمجتمع المدني من مشاريع اتفاقيات الشراكة والتعاون المزمع توقيعها بين الجهة والمجالس المنتخبة والإدارات المعنية غير مقبول، في ظل المجهودات التي يبذلها هؤلاء الفاعلون لإنجاح الدخول المدرسي وتجاوز الإشكالات اليومية للمؤسسات التربوية، وطالبت برد الإعتبار لها ولزملائها في الهيئة الوطنية لجمعيات الآباء وللمجتمع المدني عموما. لينسحب الغاضبون في النهاية مغادرين قاعة الإجتماع… ومهددين بإصدار بيان للرأي العام يوضح ما حدث.

 

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW