أنت هنا: الرئيسية 2 سياسية 2 فضيحة أخرى بحزب الأصالة والمعاصرة بطلها حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين

فضيحة أخرى بحزب الأصالة والمعاصرة بطلها حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين

الانتفاضة/متابعة

تفجرت فضيحة أخرى بحزب الأصالة والمعاصرة بطلها حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين، الذي أصبح مقاولا عقاريا بجميع جهات الدولة بفضل منصبه السامي. فقد كشف رشيد نيني في عموده اليومي بجريدة “الأخبار”، حصول حكيم بنشماس على أراضٍ سلالية بقيمة 5 ملايير سنتيم بالمدار الحضري ضواحي مدينة فاس.

الجريدة أكدت كذلك تورط العربي المحرشي الذي تحوم حول ثروته شكوك كبرى بمدينة وزان التي تنتشر بها زراعة المخدرات، إلى جانب العربي المحرشي، مما يطرح أكثر من تساؤل حول مصداقية رابع رجل في الدولة في الوقت الذي دعا فيه المٓلك المسؤولين إلى إعطاء المثل بتصرفاتهم في مواقع المسؤولية.

كما كشفت أن بنشماش والمحرشي اللذين أصبحا لا يتفارقان، حصلا على الأراضي السلالية، بإيعاز من البرلماني عن حزب الجرار شيبوب، الذي عمل كل ما في جهده لحصول بنشماش على الأراضي السلالية بطرق قانونية بـ300 درهم للمتر، بينما سعرها الحقيقي لا يقل عن 1000 درهم لكونها داخل المدار الحضري بضاحية فاس. وتساءلت الجريدة ذاتها، عن مصدر الثروة الكبيرة التي راكمها هؤلاء خلال فترة وجيزة حيث أصبحا يقطنان بشكل متجاور لبعضهما البعض بفيلا لكل واحد منهما على شاكلة قصور فخمة بحي OLM السويسي أحد أرقى أحياء المملكة. وكيف أصبح بنشماش مليارديرا بين عشية وضحاها، بعدما كان مدرساً بأجرة لا تزيد عن 6000 درهماً، ويقطن بعمارة آيلة للسقوط قبالة المحيط الأطلسي بحي المحيط بالرباط، إلى جانب المحرشي الذي بدأ مساره المهني كخياط بسيط بمدينة القصر الكبير، قبل أن يحصل على عضوية المكتب السياسي للبام في ظروف غامضة، والنفوذ الذي أصبح يتمتع به حتى أنه ظهر في شريط فيديو يوجه اتهامات ثقيلة إلى مسؤولين بالدرك الملكي دون أية محاسبة.

اضف رد

إعلن لدينا