خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / فضحية تهز المستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات: اغتصاب مريضة بقسم طب النساء
فضحية تهز المستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات: اغتصاب مريضة بقسم طب النساء

فضحية تهز المستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات: اغتصاب مريضة بقسم طب النساء

13638913261

 أحالت عناصر الشرطة القضائية الولائية بسطات صباح يوم السبت 3 ماي الجاري، الشخص الذي اغتصب سيدة بقسم طب النساء بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات من اجل اغتصاب في حق امرأة محصنة واقتحام مؤسسة عمومية، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بسطات، الذي بعد استنطاقه  أمر بوضعه بالسجن الفلاحي عين علي مومن بسطات، وإحالته على غرفة الجنايات الابتدائية جلسة 8 ماي 2014 من اجل هتك عرض امرأة محصنة بالعنف والتحرش داخل مؤسسة عمومية”مستشفى”وانتحال صفة، وقد دخل على الخط وزير الصحة الذي فتح تحقيقا في الموضوع وتابع التقديم عن كتب من خلال إرسال لجنة من المديرية الجهوية بسطات، ومن المحتمل أن يطيح التحقيق الذي فتحته الوزارة بعدد من المسؤولين .

      وتعود  فصول النازلة عندما تعرضت سيدة متزوجة للسرقة و الاغتصاب بقسم طب النساء بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات، وذلك مساء يوم الأربعاء 30 ابريل الماضي ، حوالي الساعة السابعة والنصف على يد احد الأشخاص يبلغ من العمر حوالي 42 سنة  وهو بائع للحفاضات والمنديل متجول بالمستشفى ، حيث استغل البائع فرصة وجود الضحية وحدها وفراغ  القاعة والبهو ليختلي بها ويقوم بسرقة مبلغ مالي كان بحوزتها قدر بحوالي 250 درهم من تحت الوسادة التي كانت تنام عليها، وقام باغتصابها بعدما ادعى انه ممرض وطلب من نزع ملابسها من اجل قياس الحرارة، ، ليقوم باغتصابها بطريقة وحشية لتقوم السيدة بالصراخ مما حدا به إلى الفرار، السيدة والتي تقطن بدوار أولاد نجيمة جماعة سيدي بومهدي قيادة دائرة البروج إقليم سطات أخبرت زوجها بالواقعة ووصفت له المعتدي، ليترصد له بباب المستشفى طوال يوم الخميس فاتح ماي وعندما قدم البائع قام الزوج بالإمساك به حوالي الساعة الثالثة زولا، ودخل معه في شجار ليتم استدعاء عناصر الأمن  بالدائرة الأمنية الأولى حيث انتقل إلى مكان الحادث عناصر الأمن ليتم إلقاء القبض عليه، وقاموا بإجراء مواجهة بينه وبين الضحية التي تعرفت عليه، وخلال البحث معهاعترف بالمنسوب إليه و باغتصابه لحالات أخرى بداخل المستشفى احدهن تقطن بحي سيدي عبد الكريم سطات وأخرى تقطن بسيدي العايدي وأخرى تقطن بكيسر، وقد  تم وضعه تحت الحراسة النظرية  في انتظار تقديمه إلى  النيابة العامة.

      وقد خلف هذا الحادث الخوف والهلع في صفوف المرضى وعائلتهم، الذين أكدوا انه أصبح من اللازم على كل شخص احضر مريض الى هذه المستشفى أن يتعاقد مع شركة خاصة لحراسة مريضه أو أن يظل هو بالقرب منه لحراسته، وان هذا تم في إطار غياب المراقبة والتسيب الذي تعرفهما المستشفى، حيث أصبحت المستشفى وجهة لكل الباعة المتجولين، في غياب تام للمسؤولين، وطالبوا بتدخل الجهات المعنية من اجل فرض المراقبة الصارمة بهذا المستشفى الذي يعرفوا فوضى عارمة كما نددوا بضرورة تغيير بعض المسؤولين بالمستشفى. 

      وهذا يعودنا بنا إلى سنة 2002 وفضيحة التي هزت المستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات  والشارع العام السطاتي وهي العثور على جثة مسؤول الحراسة الأمنية الخاصة مذبوحا من الوريد إلى الوريد داخل نفس المستشفى ، ومازالت هذه الجريمة غامضة ولم يتم التوصل بعد إلى مرتكبيها.

  • بوشعيب نحاس

 

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW