الفدرالية الوطنية للآباء والامهات بالمغرب تنوه بدورها بالنتائج المتميزةالتي حصلت عليها مديرية التعليم بمراكش -= عاجل =- الوافي تستعرض بنيويورك "إعلان مراكش" للتنمية المستدامة -= عاجل =- حزب التقدم والاشتراكية، يسجل إيجابًا مصادقة لجنة التعليم والثقافة والاتصال في مجلس النواب، بالأغلبية، على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 -= عاجل =- البيان الختامي للجنة الإدارية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، المجتمعة في دورتها الثانية "دورة الشهيد عبد الله حجيلي" -= عاجل =- نجاح 29053 مترشحة ومترشحا لنيل شهادة البكالوريا في صفوف المترشحين المتمدرسين برسم 2019 بجهة مراكش اسفي -= عاجل =- أبطال مراكش في رياضة الهابكيدو جين جون كوان يمثلون المغرب في البطولة العالمية بكوريا الجنوبية -= عاجل =- المهرجان الغيواني بمراكش يتطلع الى إعادة الاعتبار للفنانين المقصيين من القنوات التلفزية المغربية،والتذكير بعطاءات الفنانين الرواد -= عاجل =- أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يبعث ببرقية تهنئة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناسبة ذكرى يوم “الديمقراطية والوحدة الوطنية” -= عاجل =- ورثة بوعودة يستعطفون الملك محمد السادس لرفع الظلم الذي لحقهم من طرف وزارتي الأوقاف والداخلية -= عاجل =- "الهاكا" توقف بث برنامجين براديو مارس

You are here: Home 2 علوم 2 فريق بحثي من جامعة طوكيو يتمكن من إيجاد علاقة واضحة بين ضربات البرق ونوعين من أشعة جاما

فريق بحثي من جامعة طوكيو يتمكن من إيجاد علاقة واضحة بين ضربات البرق ونوعين من أشعة جاما

الانتفاضة

تمكن فريق بحثي من جامعة طوكيو من إيجاد علاقة واضحة بين ضربات البرق ونوعين من أشعة جاما: الأول يأتي مصاحبا لها، والثاني يسبقها، وربما يكون سببا فيها؛ مما يعني أنه يمكن استخدام تلك الفكرة لتوقع مواعيد البرق، والمناطق التي سيضربها. ضربات الإشعاع وجاء في الدراسة الجديدة، التي نشرت في 26 يونيو بدورية “كوميونيكيشنز فيزيكس”؛ أن أول هذين النوعين من أشعة جاما هو “وهج أشعة جاما”، الذي يسبق ضربة البرق في صورة وهج، ويغطي مساحة كبيرة أسفل السحابة. أما “ومضات أشعة جاما” فتأتي مصاحبة لضربات البرق، وتحدث بسبب تفاعل نووي بين ذرات النيتروجين في الغلاف الجوي مع البرق ووهج أشعة جاما.

إشعاع جاما هو أحد أخطر أنواع الإشعاع الكهرومغناطيسي، لأنه يمتلك أعلى قدر من الطاقة، لكن رغم ذلك فإن ومضات أشعة جاما المصاحبة للبرق تكون ذات كثافة ضئيلة جدا، بحيث لا تؤثر على البشر، ويشبه الأمر فقط أن تتعرض لأحد أجهزة الأشعة التي تصور العظام في المستشفيات. وأقام فريق جامعة طوكيو تجاربه في مدينة كانازاوا اليابانية، التي تتلقى كميات برق مناسبة، حيث قام الباحثون باستخدام عدد من مباني المدينة لتوزيع عشرين جهازا لالتقاط آثار الإشعاع أثناء ضربات البرق، ثم حساب كم الإشعاع ومواعيد ارتفاع نسبته. متى سيضرب البرق؟ في الواقع، كان من المعروف من قبل أن إشعاع جاما يصاحب البرق، لكن هذا التزامن الذي اكتشفه فريق جامعة طوكيو البحثي بين ضربة البرق ونوعي إشعاع جاما جديد من نوعه.

وبحسب الدراسة الجديدة، فإن ذلك الكشف الجديد يفيد في نطاقين مهمين: الأول هو إمكانية استخدام إشعاع جاما كوسيلة جديدة لرصد البرق والتعرف على خصائصه. ويشبه الأمر أن يمتلك الباحثون عيونا إضافية ذات قدرات مختلفة لدراسة ظاهرة ما زالت إلى الآن معقدة وغير مفهومة كليا. من جهة أخرى يمكن -حسب الدراسة- رفع عدد أجهزة الاستشعار التي تستخدم لالتقاط أشعة جاما، خاصة الوهج الذي يسبق ضربات البرق، إلى خمسين جهازا، وهو ما سيعطي نتائج أكثر دقة، مما يمكن العلماء من معرفة الموعد الدقيق لضربة البرق قبل عشر دقائق من حدوثها.

ويأمل باحثو جامعة طوكيو أن تساعد تلك البيانات الجديدة، في فتح باب نطاق بحثي جديد يمكن أن يفسر كيفية تكوّن البرق بصورة أكثر دقة، لكن هذا النطاق –حسب الدراسة الجديدة- ما زال في حاجة إلى الكثير من العمل لإثباتات أكثر قوة.إنهاء الدردشةاكتب رسالة…

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW