Breaking News
You are here: Home / الافتتاحية / عريضة إلى الديوان الملكي للمطالبة بالإفراج عن توفيق بوعشرين

عريضة إلى الديوان الملكي للمطالبة بالإفراج عن توفيق بوعشرين

كشف امحمد الخليفة، القيادي الاستقلالي، أن مجموعة من الشخصيات وجهت عريضة إلى الديوان الملكي للمطالبة بالإفراج عن توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، والمتابع في قضايا ثقيلة وصلت إلى الاتجار بالبشر.

وقال الخليفة في حوار مع جريدة “أخبار اليوم”، “لقد تمت المبادرة، ووقع على العريضة نخبة من أولي الرأي، والفكر، والسياسة، والعلماء، والصحافيين رجالا ونساء، ووجهت إلى صاحب الجلالة عبر الديوان الملكي”.

وأضاف القيادي الاستقلالي “نرجو من الله أن يكون يوم 20 غشت الذي يخلد ملحمة الملك والشعب وتلاحمهما في وجه الاستبداد والاستعمار والقهر، يوم الإفراج عن الأخ توفيق بوعشرين، وكل رجل إعلام مسجون بسبب رأيه، وعن معتقلي حراك الريف”.

ويرى الخليفة، أن الإفراج عن المعتقلين، فيه “مصلحة للوطن”، قائلا “أعتبر هذا الإفراج من أعظم هدايا جلالة الملك لشعبه في الذكرى 66 لتخليد ثورة الملك والشعب”.

وقال الخليفة أيضا “عندما يكون للإنسان مبدأ يناضل من أجله أو فكرة يُؤْمِن بها ويدافع عنها أو توجه يتبناه، فعليه أن يصمد في وجه كل العواصف والأعاصير للدفاع عن مبادئه وتوجهاته، هكذا تربينا في صفوف الحركة الوطنية: (قف دون رأيك في الحياة مجاهدا.. إن الحياة عقيدة وجهاد)”.

وأضاف القيادي الاستقلالي “شخصيا لا أنخرط في أي توجه إلا إذا آمنت به عن اقتناع راسخ، وإذا آمنت فلن أتردد في التشبث بموقفي والدفاع عنه حتى النهاية، ولهذا لا أهتم بما كُتب، أو يكتب عن شخصي في هذا الموضوع أو ما شابهه”.

وقال المتحدث “موقفي هذا كان واضحا منذ اعتقال الأخ بوعشرين، إذ توجهت بطلب الإفراج عنه من خلال وسائل الإعلام المتاحة، إلى صاحب الجلالة، والشيء عينه بعد صدور الأحكام القاسية بعد مظاهرة الريف فطلبت تدخل الملك لإرجاع الأمور لنصابها لأنه مقتنع بما يقوله صاحب الجلالة نفسه، وهو أن هناك مسؤولا واحدا للدفاع عن كرامة المغاربة أجمعين وفضيلتهم طائعين وعصاة، هو صاحب الجلالة”.

Please follow and like us:

About إبراهيم الإنتفاضة

Leave a Reply

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW