خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / ظهور بؤر عائلية حديثة تخلق الرعب في الساكنة المراكشية
ظهور بؤر عائلية حديثة تخلق الرعب في الساكنة المراكشية

ظهور بؤر عائلية حديثة تخلق الرعب في الساكنة المراكشية

الانتفاضة/ فاطمة الزهراء المشاوري

مرحلة العودة إلى نمط الحياة الطبيعية التي عهدناها قبل زمن فيروس كورونا المستجد أصبحت تحمل بعض الشروط التعجيزية وشبه المستحيلة إن لم نقل أضحت حلما يترقب تحقيقه كل مواطن مغربي بصفة عامة ومراكشي بصفة خاصة. 
فبعد عزيمة وصمود وامتثال لأوامر الدولة واتحاد ملك وشعب وسلطة وعزيمة وطن بعد أن قطعت بلادنا جزءا كبيرا من أشواط هذه الحرب البيولوجية واقترب قارب الدولة المغربية من اجتياز المرحلة الحرجة بأمان ونجاح حاملا راية السلم والسلام، بدأت ظهور بؤر عائلية بالمدينة الحمراء لاسيما في المناطق الشعبية التي عرفت انتشارا كبيرا لهذه العدوى كالنار في الهشيم كأنها ترفض الرحيل عنا لأن البعض لم يتخذ اجراءت احترازية صارمة تمكن هذا الفيروس القاتل من مفارقة أزقة ودروب مدينتنا،  ماجعل السلطات المعنية تشدد تدابير المراقبة وتعمل على تطويق كل المناطق التي عرفت ارتفاعا ملحوظا في نسبة الفتك وانخفاضا في نسبة احترام الشروط الوقائية والإجراءات التي تجنب كل شخص التعرض لمخاطر هذا الفيروس الصامت والمتسلل.
فاعتبارا للظروف الراهنة التي شرعت الحكومة المغربية بالتخفيف فيها من تدابير الحجر الصحي قد انفجرت بؤر عائلية تشكل اكبر خطورة في مناطق مختلفة من المدينة الحمراء تشمل كل من سيدي يوسف بن علي وكذلك سيدي ايوب، إضافة إلى منطقة أزلي وجهة المسيرة. 
فأي قرار ومصير ينتظر مدينتنا بعد 10 من يونيو الجاري ؟.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW