خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / ظاهرة الأفاعيّ السّود في زمن المحنة البشريّة تحت غطاء العمل الجمعويّ الخبيث
ظاهرة الأفاعيّ السّود في زمن المحنة البشريّة تحت غطاء العمل الجمعويّ الخبيث

ظاهرة الأفاعيّ السّود في زمن المحنة البشريّة تحت غطاء العمل الجمعويّ الخبيث

الانتفاضة/ أبو خديجة

كما قال الحكيم الصّالح : مصائب قوم عند قوم فوائد ، وفوائد قوم عند قوم مصائب

نعم ، صحّ القول من رجال عظماء لا ممّن يخترعون الأسباب للضّحك على ذقون أسيادهم أينما حلّوا  ، وارتحلوا ، لكن هيهات يا ناس قلّة العفّة والضّمير الصّاحي ، خاصّة من يرقصون بثيابهم الرّثّة تحت إسم فاعلين جمعويّين ، أقول لكم وجب في حقّك إعادة الوضوء الأكبر من حذثكم القذر هته المرّة خاصّة من يلعب باسم الدّين الّذي ستنالون حقّكم من غضب الله العليّ القدير على أن يفضكم ويعرّي عن سوآتكم القذرة ، العمل الجمعويّ عبادة يتقرّب بها الفاعل الجمعويّ الّي يحترم أوّلا نفسه وغيره لكن مع ظهور هته الشّرذمة من المختلّين بالوضع الأخلاقيّ الّي قد تكتسبونه من خلال إنتمائكم لزمرة الفاعلين الجمعويّين إن بقيت هناك لكم أمكنة لتركبوا إمّا على عطاءات أسيادكم من المومنين المخلصين وجملتهم من المواطنين المغاربة ، أمّا الباقون فإمّا أنّهم أحسّوا بخياناتكم لهم وكما تزعمون للجاليّة الإسلاميّة والّتي تقودون خليّة خطيرىة بدون تواجد عطاءات أسيدكم لن تكون من زمان لربّما أنتم ما زلتم لم تشرّفوا هذا الكون الّذي أصبح قذرا بفضل نواياكم الخبيثة مستغلّين في ذلك نبل أخلاق المغاربة الّذين يتوافذون على المراكز الإسلاميّة من أجل التّقرّب من الله تعالى والّذي لم تعرفوا قدره ولو دخلتموا هته المراكز الإسلاميّة الثّقافيّة الّتي إستحودتم عليها بجشاعتكم ، وزرع العداوة بين المصلّين لربّما من كانوا السّبب في ذلك البناء الرّوحانيّ الإلهيّ أمّا أنتم فمن وجهة نظري خبثم وخابث مساعيكم اللّعينة ، لأنّكم تسرقون الأحياء لجيوبهم ، وكذلك تسرقون الأموات من أجل إيصالهم إلى مثوايهم الأخير.

نعم ، وكما هو معلوم لقد جاد أحد الموظّفين المسؤولين على جماعة بلديّة بجزء لدفن جثامين إخواننا المسلمين ، ومن جملتهم المغاربة ، والّذين يحظى أبناء الوطن المغاربة والمغربيّات بتقديرات مولويّة شريفة ، بالدّفاع عنهم أحياءا أم أمواتا ، بالتّوجيهات الملكيّة السّاميّات عبر بعث وحثّ السّفراء والقناصلة بتقديم الدّعم والعون في حالات كهته أيّام العسرة لهم ، إلاّ أنّنا نجد أنّ بعض القناصلة نظرا للمهمّات العديدة الّتي تطوّق أعناقهم من حين لآخر ، فنجدهم بحسن النّوايا الوطنيّة يسلّمون بعض الثّقة إلى هؤلاء المرتزقة لإشراكهم وتبادل العون فيما بين الإدارة الدّبلوماسيّة الرّسميّة مع بعض المرتزقين باسم العمل الجمعويّ لكي يستغلّوا هته الأمانة فعوض التّعاون المشترك والعمل بجدّ ووطنيّة عاليّة هاهم إستحوذوا على مقبرة تقع ببيركامو ليطالبوا أهل أو أيّة جماعة من المحسنين بدفع قدر ماليّ قدره 450 يورو، وهذا كلّه يمرّ إلى جيوبهم في صمت رهيب ، وبعدما إنفضحكت حكاياتهم خصوصا مع هذا الوباء الفتّاك القاتل للبشريّة فايروس كوفيد19و يذهب بأرواح أقاربنا وأعزّائنا إذ نمت فئه من عديميّي الضّمير البشريّ الحيّ لتبيع وتشتري في مراقد مهداة من قبل عمدة بلديّة من البلديّات ليطالبوا العاملين في صمت وبروح وطنيّة عالّيّة دفع مبلغ ماليّ من أجل شراء القطعة الأرضيّة الّتي يستحقّها كلّ ميتّ مسلم بعدما أقنعنا الإيطاليّين بأنّنا لا نحرق موتانا ، ولهذا الغرض سلّمت مقبرة على الطّراز الإسلاميّ لسيطرة عديميّي الضّمير والأخلاق البشريّة تحت ذريعة بمناسبة فايروس كورونا المراكز مغلوقة ومن واجبنا دفع مهيّة الإمام الّذي يعيّن بطرق إلتوائيّة وغير ديمقراطيّة ، للسّيطرة على المركز من بابه إلى منبره بدون حياء أو إحترام لبيت يعود لله الواحد الأوحد ولا لأيّ مخلوق سواه ، هكذا ضاعت القيّم والشّريعة الإسلاميّة وكثرت عمليّة نهب المسلمين والمسلمات ، مع العلم أنّ هته

الفئة من الأفاعي السّود تتفنّن في سرقة ما تعب فيه إخواننا وأخواتنا المسلمين من أيّ بلاد هم منتمون ….؟

خاصّة نريد معرفة الأدوار الّتي تقوم بها الكونفدراليّة الإسلاميّة للمساجد التّابعة للمغاربة والخاليّة من قوميّات عربيّة أو عجميّة كما هو معهود عندنا هنا بالدّيّار الإيطاليّة أو غيرها، والّتي يساعدها مجموعة من الفيدراليّات الإسلاميّة الّتي تنشط بجهات عديدة من التّراب الإيطاليّ ، نريد معرفة أدوارهم وما هي واجباتهم في مواجهة مثل هته الأفاعيّ السّود الّتي تبتزّ جيوب إخواننا المغاربة في كلّ يوم جمعة ، وكذلك في مثل هته المناسبات الدّينيّة أو الوبائيّة مثلما تعيشها الإنسانيّة جمعاء بتعدّد مشاربها وديّاناتها عبر العالم ،كما نطالب السّفارة المغربيّة بعاصمة بلاد الرّوم بأن تشدّد بحوثاتها في هذا المجال الإنسانيّ والأخلاقيّ ، بالتّعاون مع أجهزة القنصليّات المغربيّة في كلّ جهات التّراب الإيطاليّ لقطع الطّريق على هته الشّرذمة من الخونة والمارقين من مصّاصين دماء المواطنين المغاربة والمغربيّات ،الّذين يعرفون الإستغلالات البشعة في جميع مرافق الحياة لا نريد الحديث عنها لتخصيصنا لها مقالا نحكي فيه معاناتهم بعمق لما للقضيّة من أهمّيّة بالغة واهتمام فعّال لما يعاني منه الإنسان المغربيّ أو المغربيّة في بلاد كإيطاليا ، وخصوصا وأنّ العديد منهم غادر العمل لبلوغه سنّ التّقاعد أو راح ضحيّة الأزمة الإقتصاديّة العالميّة الخانقة منذ عام 2005 إلى يومنا هذا ، ممّا دفع بالعديد من المواطنين والمواطنات المغاربة بعد حصولهم على الجنسيّة المزدوجة الإيطاليّة المغربيّة بالتّفكير بالرّحيل عن إيطاليا للبحث عن ظروف أحسن لأسرهم …..؟

كان هذا مقالنا الأدبيّ عن ظاهرة الأفاعي السّود الّتي لا ينتبه لها ربّما القناصلة لربّما في خيّانة من أعطيت لهم أمانة الإشراف على ملفّ ترحيل الجثامين ، والّذين يتعاونون في سرّيّة تامّة مع وكالات أسّسها بعض مسؤوليها إمّا للكسب العيشيّ بصدق وأمانة وهذا أمر مستحبّ لهته الأمكانيّة بشرف وكلفة حلال ، أو من قبل بعض المسترزقين بتعاونهم مع وكالات إيطاليّة للدّخول من باب المنافسة الشّرسة ، لترتفع أثمنة ترحيل الجثامين وهذا ما يقع بالدّرجة الأولى على نفسيّة وجيوب إخواننا المغاربة والمغربيّات ، وفي ميدان آخر هناك من يحارب ظاهرة الإستجداء في المراكز أمام عيّان الحاضرين للصّلاة من جنسيّات أخرى ؟.

ومن هنا جميع الضّربات واللّوم يتعرّض له السّفير أو القناصلة ولا يعرفون من أين تأتيهم يا ترى ؟

كما نطلب أنّ يتّعظ هؤلاء المرتزقة بالعمل الجمعويّ الّذي خصّصنا لهم هذا البيان الأعلاميّ بكلّ صراحة لما تربطهم بثقافتهم الشّخصيّة والّتي تعمل على إزهاق كلّ دقيقة من أعمار المناضلين باستماثة في وجه الحياة الّتي تربطنا مع بعضنا البعض في هته الحياة وما عانيناه من أفراح ومسرّات وكذا من متاعب وأقراح وهكذا هي سنّة الحياة ، بأن ينتبه كلّ مصّاص أو سمسار لكيلا تكون عاقبتهم على أقبح الهيئات في آخر مطاف أعمارهم ، وهذا بصراحة من المناظر البشعة ، الّتي تبطل معاني القيم البشريّة الّتي أصبحنا نتحاشى حتّى الإهتمام بها مهما كانت العلاقة العمليّة بهم في مواضع خاصّة وجب الإهتمام بها في غنى عن هؤلاءالسّرّاق للبرامج الّتي يشهدها المجال العمليّ الجمعويّ بامتيّاز.

حديث الصّراحة هديّتنا لمغاربة ومغربيّات العالم عموما ، وبإيطاليا على وجه الخصوص .؟

تحيّاتي لكم ، من ولاية بولونيا القلعة الصّامدة ، أسأل الله أن تذهب عنّا هته الغمّة وتنكشف سرسرات هته الشّرذمة من مصّاصين دماء الأبريّاء والمخلصين سواءا منهم الأحياء أم الأموات.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW