نجاح 29053 مترشحة ومترشحا لنيل شهادة البكالوريا في صفوف المترشحين المتمدرسين برسم 2019 بجهة مراكش اسفي -= عاجل =- أبطال مراكش في رياضة الهابكيدو جين جون كوان يمثلون المغرب في البطولة العالمية بكوريا الجنوبية -= عاجل =- المهرجان الغيواني بمراكش يتطلع الى إعادة الاعتبار للفنانين المقصيين من القنوات التلفزية المغربية،والتذكير بعطاءات الفنانين الرواد -= عاجل =- أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يبعث ببرقية تهنئة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناسبة ذكرى يوم “الديمقراطية والوحدة الوطنية” -= عاجل =- ورثة بوعودة يستعطفون الملك محمد السادس لرفع الظلم الذي لحقهم من طرف وزارتي الأوقاف والداخلية -= عاجل =- "الهاكا" توقف بث برنامجين براديو مارس -= عاجل =- المكتب الجهوي المنبثق عن المؤتمر الجهوي الثاني لحزب الاشتراكي الموحد بمعنويات مرتفعة وبرنامج طموح -= عاجل =- البشير عبدو ومحسن صلاح الدين في حفل ختام النسخة الثالثة من الإكليل الثقافي -= عاجل =- وزان : مصرع مسن نتيجة اقتحام سيارة مسرعة لمنزلهما الطيني بجماعة بوقرة -= عاجل =- مثول رئيس جماعة الجديدة السابق ،أمام الوكيل العام بتهمة اختلاس أموال عمومية

You are here: Home 2 مغاربية 2 المغرب 2 في فاتح ماي بمراكش: صلاة الغائب على المنظومة التعليمية والصندوق المغربي للتقاعد..

في فاتح ماي بمراكش: صلاة الغائب على المنظومة التعليمية والصندوق المغربي للتقاعد..

الانتفاضة

محمد السعيد مازغ

في فاتح ماي 2019 ، أقامت شريحة من المجتمع تمثل إحدى النقابات العمالية صلاة الغائب على التعليم والصندوق المغربي للتقاعد، وعمد المشيِّعون وضع جثة كل ضحية في نعش مرفوع على الأكتاف، وأطلقوا ألسنتهم بالترحم والدعاء بحسن الخاتمة، وعدم مؤاخذة المواطن الضعيف المغلوب على امره، بما فعل السفهاء بالمدرسة العمومية، وبصندوق التقاعد، وكان ذلك على مشارف المجلس الجماعي لمراكش، كمؤسسة تحتضن ممثلين عن الساكنة، شغلتهم أموالهم وأنفسهم ومستقبل أبنائهم، فلم يجدوا الوقت المناسب للتنديد والاحتجاج أوالوقوف إلى جانب الأسر التي وضعت ثقتها فيهم لتمثيلها والدفاع عن مصالحها، واتخذوا موقف المتفرج من بعيد عن مسرحية درامية اتخذت من الأطفال دروعا، ومن سبل الحوار قمعا وتسفيها، ومن النقابات دعما، ومن جمعيات المجتمع المدني شبحا مخيفا مستعدا للعب دور المتربص بالأماكن الشاغرة، فضلا عن أسر وجدت نفسها فجأة بين منزلتين: ـ بين شطحات وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي وبين تعنت وتحدي الاساتذة أطر الأكاديميات، والتي كان من نتائجها: استعراض العضلات، الثقة المفقودة، الارتباك في اتخاذ القرارات غير المحسوبة، والتراجع عنها مع تقديم مزيد من التنازلات، البحث عن حلول ترقيعية بدعوة احتياطيين ومتعاونين غير مؤطرين ولا من أهل الميدان لملء الفراغ، بدعوى استدراك الزمن المدرسي..

وحسب المتتبعين، فإن الارتجالية في اتخاذ قرارات مصيرية فوقية يتوقف عليها مستقبل شريحة عريضة من أبناء وبنات هذا الوطن، واستمرار التعليمات في غياب الاشراك الفعلي للأكاديميات والمديريات الاقليمية ، والمفتشيات الجهوية والفاعلين في الحقل التربوي لن يزيد الوضع التعليمي إلا ترديا واستفحالا، كما أن الاجراءات المتخذة غير ممونة النتائج، ومن شأنها أن تضر بالمتعلم أكثر مما تفيده في تعويض الزمن المدرسي والاستفادة من دروس الدعم والتقوية، ولن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء ، وتسترجع  مجموع ساعات الدراسة التي تم هدرها نتيجة إضراب أساتذة التعاقد منذ بداية شهر مارس الماضي والتي بلغت ما مجموعه 504 مليون ساعة دراسة من زمن التعلمات الصافية، فضلا عن الانعكاسات السلبية على نفسية ومردودية نحو مليوني تلميذة وتلميذ من أبناء المدرسة العمومية التي لم يلجها أبناء الوزراء ولا النقابات التي فرض عليها توقيع الاتفاق ، والتي بشرها الوزير بأن الامتحانات برمجت، وأن الأمور تسير في اتجاه الحوار السياسي المؤدي الى نزع فتيل الأزمة.

نفس الامر يتعلق بالصندوق المغربي للتقاعد الذي وافته المنية، وشيعت جنازته الى جوار المشمولة برحمة الله ” المنظومة التعليمية”، حيث  قطعت شرايينه، ونَخَرَت العلل جسدَه، حتى شاخ قبل أوانه، وتلاشت أدواره، وانْتُهكَت حُرْمته،  وعانى كثيرا من سوء التدبير والهدر الاختلاسات، وبدلا من أن تربط المسؤولية بالمحاسبة وتعاد الأموال المنهوبة إلى صناديقها، انطلق العداد نحو البحث عن سبل إنعاش الصندوق، من خلال الرفع من سن التقاعد، والزيادة في نسب المساهمات الشهرية

ويذكر أن ادريس جطو الرئيس الاعلى للحسابات سبق أن أشار إلى أن الاصلاحات التي قامت بها حكومة بن كيران سنة 2016 غير كافية لإخراج الصندوق المغربي للتقاعد من حالة الافلاس، ولا يمكن أن تشكل سوى مرحلة أولية في إطار إصلاح شمولي يتم التأسيس له من أجل إحداث قطب موحد للقطاع العمومي بهدف بناء نظام للتقاعد يستجيب لشروط التوازن والاستدامة ولقواعد الحكامة الجيدة”.

ويرى بعض المحللين أنه لا مفر من رؤية مستقبلية واضحة، وإرادة سياسية حقيقية لإصلاح صناديق التقاعد تجنبا للافلاس المرتقب في سنة 2028 ، منبهين الى ضرورة القطع مع العوامل المساهمة في إفلاسها وفي مقدمتها التراجع عن التوظيف، وارتفاع نسبة الترقية ، واعتماد التوظيف في القطاع العمومي بصيغة التعاقد، إلى جانب العوامل الرئيسية المغلفة والمثمورة في أقبية الحكومة،

 لذا فادماج موظفين جدد بناء على النظام الاساسي المفعول به اليوم سيساهم في تمديد عمر الصندوق ، ويعطيه الأمل في السنوات المقبلة، علما أنه لن يكون الوصفة السحرية التي توفر للمتقاعد العيش الكريم، ورغد العيش خلال ما تبقى من عمره بعد عقود من العمل .

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW