خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / “شركات التنمية المحلية بين التنظيم القانوني ورهانات الحكامة والشفافية” عنوان لقاء من تنظيم المكتب الوطني لجمعية حماية المال العام فرع مراكش
“شركات التنمية المحلية بين التنظيم القانوني ورهانات الحكامة والشفافية” عنوان لقاء من تنظيم المكتب الوطني لجمعية حماية المال العام فرع مراكش

“شركات التنمية المحلية بين التنظيم القانوني ورهانات الحكامة والشفافية” عنوان لقاء من تنظيم المكتب الوطني لجمعية حماية المال العام فرع مراكش

DSC_0388

طالب النقيب عبد الرحمان بنعمر القضاء الاداري بمدينة مراكش بمصادرة “الصابو” وكل الأدوات التي تسعملها شركة التنمية المحلية “افيلمار”، وذلك خلال لقاء نظمه المكتب الوطني لجمعية حماية المال العام بتنسيق مع المكتب الجهوي لجهة مراكش تانسيفت الحوز تحت عنوان “شركات التنمية المحلية بين التنظيم القانوني ورهانات الحكامة والشفافية”، مساء امس السبت 16 ماي، بقاعة الندوات الكبرى بقصر البلدية بمراكش.
كما طالب بنعمر شركة “أفيلمار” برد أـموال المواطنين اليهم، حيث قال: “القضاء الاداري عليه ان يتحمل مسؤوليته، وهنا لا ننسى أن القضاء الاداري حكم في عدد من الملفات ضد الادارة والدولة وهذا امر ليس بالسهل في دولة مثل المغرب”، موضحا أن جهات لم يسميها لا تريد للنيابة العامة في دول العالم الثالث أن تتمتع بالاستقلالية، مما يجعل القضاء غير مستقل على حد تعبيره.
وبخصوص الاجراء الذي يقدم عليه مستخدمي شركة افيلمار، وذلك بوضع الصابو، شدد بنعمر أن هذا يذهب في سياق ما سمى قانونيا بجريمة الغدر، وهي جريمة مشتركة يرتكبها مستخدمي الشركة ورئيس المجلس البلدي بصفته ضابطة الشرطة الادارية، مضوحا أن وضع الصابو وعقل السيارة فيه اعتداء ومساس بحرية التنقل وبالحقوق الوطنية، التي قال عنها المشرع “كل موظف مس بالحقوق الوطنية يعاقب بالتجريد من الحقوق الوطنية”.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW