خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / شباب المغرب يلفظون أنفاسهم على متن قوارب الموت بحثا عن حياة كريمة تخلصهم من صقيع الذل والهشاشة .
شباب المغرب يلفظون أنفاسهم على متن قوارب الموت بحثا عن حياة كريمة تخلصهم من صقيع الذل والهشاشة .

شباب المغرب يلفظون أنفاسهم على متن قوارب الموت بحثا عن حياة كريمة تخلصهم من صقيع الذل والهشاشة .

الانتفاضة

فاطمة الزهراء المشاوري

منظر مؤسف ,جثت تملئ أمواج البحار العالية وأخرى تتخذ من قعره ملاذا كارهة حتى في موتها الانتماء لوطن لم يستجيب لمطالبها يوما ولم يشعر بذبذبات أنينها القاهرة أبدا .
أرقام كارثية ,موجة غير مسبوقة للهجرة السرية ارتفعت وثيرتها بحدة في الآونة الأخيرة على حلم الوصول للضفة الأخرى في بضع ساعات أو حقيقة الرحيل الأبدي “الموت” . معادلة صعبة وظاهرة مقلقة تستدعي أن تحصل على حيزا كبيرا في التشريعات والمواثيق الوطنية ,وأن تكون حاضرة بقوة ضمن الأسئلة الشفوية لمجلس النواب .
شريط موجع ومؤثر عندما تفتح مقطع فيديو يبدأ بتوثيق عرض الموت والجثث الوافرة التي تحمل كل منها ملامح خيبة ومعاناتها مع ذل الوطن والهشاشة والاحتياج. منظر لا يمكنك إلا أن توقفه بتأفف ودمعة وحسرة.
كل شئ توقف .أسدل الستار ,انتهت المسرحية الاستعراضية المستفزة لشباب الوطن ,نهاية مؤلمة في بداية الطريق وأوج العطاء وريعان الشباب ,حلم جميل تحول إلى كابوس مرعب في لمحة بصر لن تستطيع إصلاحه ولا إيقافه ,ماتوا وانقلب الحلم إلى كابوس مخيف سيظل في الذاكرة.
ماذا:لفظوا أنفاسهم الأخيرة على متن قارب الموت.
كيف: انقلب القارب وتعالت أمواج البحار بصوت مخيف لا يوحي بالنجاة , وحاول كل منهم أن يقاوم الأمواج العالية ويستمر في مواجهة الحياة ,لكنهم لم ينجحوا “ماتوا”.كان حلمهم إيجاد فرصة للخلاص من الفقر, فرصة غائبة في وطنهم.
متى: في وقت متأخر من الليل لتفادي منعهم من ركوب سفينة الموت ,كانوا يعلمون أنهم بين خيارين ,الأول بريق أمل للوصول إلى الضفة الأخرى ,والخيار الثاني أن يلفظوا أنفاسهم الأخيرة ويزجوا بأنفسهم في قعر البحر …
أين:فوق أمواج عالية يصعب تحديدها في بحر عميق “الداخل ليه مفقود,والخارج منو مولود”
انتهى وكفى …؟
هل راق لكم المنظر ياحكومة الخلل ,هل استمتعتم بتفاصيل الاستعراض المميت ,فلتواصلوا تجاهلكم نحو احتياجات أبناء الوطن ,ولتسارعوا في تحسين المستوى التعليمي لأبنائكم وتسجيلهم بأفضل الجامعات الأوروبية والمعاهد الدولية للتفاخر فيما بينكم لكن هيهات هيهات فالحساب آت ليوم معلوم لا ريب فيه …
الهجرة السرية ..من حلم مغر الى استعراض الجثت ..من المسؤول ؟.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW