خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / ساكنة أمزميز تصعد احتجاجتها ضد المجلس البلدي ومديرة المكتب الجهوي للماء الصالح للشرب
ساكنة أمزميز تصعد احتجاجتها ضد المجلس البلدي ومديرة المكتب الجهوي للماء الصالح للشرب

ساكنة أمزميز تصعد احتجاجتها ضد المجلس البلدي ومديرة المكتب الجهوي للماء الصالح للشرب

25

توعدت ساكنة احياء مركز أمزميز بالتصعيد ضد المجلس البلدي ومديرة المكتب الجهوي للماء الصالح للشرب حيث طالبت  بحل مشكل الماء الصالح للشرب، وتعزيز البنية التحتية، والنهوض بالاوضاع الصحية، والتعليمية وتحسين جودتها وخدماتها، وهي جملة من المطالب لخصها المحتجون في لافتات الوقفة التي نفذتها الساكنة ضد التهميش والاقصاء الذي ما فتئت تعيش تحت وطأته منذ سنوات الرصاص البائدة ،الى بزوغ فجرعهد ما بعد دستور 2011،دون ان يتغير الوضع المألوف ،فالمسؤولين على الشأن المحلي بأمزميز لم يلتقطوا جيدا اشارات صفارات الانذار التي اطلقها الشباب “الأمزميزي” في مناسبات عدة تعبيرا منهم على السخط على الوضع القائم بمركزهم ،الذي تشهد كل أحداث التاريخ على عراقته وتشبث ساكنته بثوابت الوطن ،رغم توفره على مؤهلات قد تجعل منه مركزا سياحيا واقتصاديا بحكم تواجده في محور استراتيجي هام( مراكش،تحناوت،شيشاوة، حيث خرجت ساكنة امزميز عن صمتها وركبت مطية الاحتجاجات الغاضبة في عدة مسيرات ساخطة على بطء القليل من مشاريع تنموية خصصت لها الدولة ميزانيات خيالية تعد بالملايين دون ان يكون له وقع على الساكنة، ومن ابرزها مشروع تطهير السائل الذي اجمعت كل التقارير على فشله ، بما فيها تقارير جهات رسمية في الدولة، بسبب الغش والتلاعب في صفقات اسناده الى شركة موشكة على الافلاس التي جمعت “الحب والتبن “وتركت ساكنة امزميز يؤدون ضريبة اخطاء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بصفته الجهة الحاملة للمشروع والساهرة على تتبع اشغال تهيئة القنوات، التي اصبحت تهدد السلامة الصحية لساكنة امزميز، بعد حدوث تسربات المياه العادمة الى الفرشاة المائية، وتوجيه قنوات الصرف الصحي صوب واد امزميز والذي يعتبر الرافد الاساسي لسد “تكركوست” حيث  ترتوي الساكنة القاطنة بضفافه من منابع الماء الممتدة على طوله ،ومنه تزود مناطق مراكش بالماء الشرب، وهو وضع خطير يهدد السلامة الصحية لساكنة مراكش ونواحيها ، وهو الامر الذي انتبهت الى خطورته الجمعيات  ومصالح وكالة الحوض المائي لجهة مراكش تانسيفت التي دقت ناقوس الخطر، وطالبت باستكمال اشطر المشروع المتعثر عبر بناء محطة ضخ المياه العادمة ،ومحطة المعالجة تفاديا للأضرار البيئية والصحية المحدقة بساكنة امزميز ومراكش.

 

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW