خبر عاجل
You are here: Home / الانتفاضة / عاجل: ساعة من المطرتغرق البيوت بالمياه العادمة بمراكش
عاجل: ساعة من المطرتغرق البيوت بالمياه العادمة بمراكش

عاجل: ساعة من المطرتغرق البيوت بالمياه العادمة بمراكش

ف2

عاش سكان مدينة مراكش ليلة امس الثلاثاء 18 شتنبر حالة هلع وخوف بسبب امطار عاصفية شبه طوفانية ، لم يستتن منزل ولا محل تجاري ولا مؤسسة عمومية بمراكش ان يكون لها نصيب من تدفق المياه التي تسببت فيها الأمطار الغزيرة التي عرفتها المدينة والتي استمرت اقل من ساعتين.

 وحسب مصادر متعددة فإن كثيرا من الطرقات ومدارات المدينة غمرتها المياه الى حد تخلي مواطنين عن سيارتهم، وأكد شهود عيان ان سيارة اجرة من الحجم الكبير غرقت وسط بركة مائية حولت قنطرة حي تاشفين والمؤدية لحي تاركة الى شبه مسبح عمومي، كما أن سائق السيارة فر هاربا من مكان الحادث لحظة وقوعه. وأضافت نفس المصادر، أن سيارة ثانية رباعية الدفع قد تم انقاذها بعدما دنت نحو البركة المائية، بفضل تدخلات العديد من شباب الساكنة. كما أكدت مصادر متطابقة، أن سيارة ثانية غرقت بقنطرة حي الداخلة بالمسيرة الاولى، حيث فشلت جميع المجهودات الذاتية التي بدلها شباب وتجار الحي في اخراج السيارة المذكورة.

ف1

 وتدفقت المياه بكثرة على جنبات الطريق مما أدى الى غرق المنازل وانهيار بعضها وذلك بسبب اختناق قنوات المياه بسبب صغر حجمها وعدم تنظيفها، حيث انهارت مجموعة من المنازل في كل من سيدي يوسف بن علي بدرب الساقية، ودوار الظلام، ودرب أولاد زبير، ودرب العساس ودرب أمزيان، والأمر نفسه بالنسبة لمنطقة شعوف العزوزية،  حيث انهارت احدى المنازل، بينما تفيد بعض الأخبار أن فرن بحي لالة اعويش بالمدينة العتيقة قد انهار، فيما تعرض دوار السراغنة لعملية حصار بالمياه، والأمر نفسه بالنسبة لدوار إزيكي، برادي وحسب شهود عيان فإن المواطنين عاينوا الفئران تخرج من مجاري المياه، بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء في الطريق المؤدية إلى دوار زمران، فيما يجتاح واد البهجة مجموعة من الأحياء منها المسيرة وآزلي، ونفس الوضع تعيشه طوالة باب اغمات، بينما الواد الحار اجتاح منازل الحي العسكري، كما عاش سكان سيدي يوسف بن علي على مستوى شارع حمان الفطواكي والشعبة الفوقانية وضعا مأساويا باتوا الليل كله يفرغون منازلهم من مياه الفيضانات،

واعتمد المواطنون على أنفسهم الى ساعات متأخرة من الليل ، في اخراج مياه الفيضانات من منازلهم بالوسائل اليدوية تحت الأمطار، وعبر العديد من المواطنين عن سخطهم على الوضعية التي آلت اليها المدينة في مجال البنية التحتية التي تخلى المجلس الجماعي لمراكش بشكل مطلق عن الاهتمام بها في الوقت الذي طالب فيه مواطنون مقاضاة المجلس الجماعي لمراكش ولاراديما باعتبارهما المتسببين في الكوارث التي حصلت لهم.

قال مواطنون ان الخسائر التي تكبدوها ليست بسبب الأمطار وانما بسبب مياه الواد الحار التي غمرت منازلهم ومحلاتهم التجارية جراء اختناق قنوات هذا الواد الحار الذي تخلت عنه لاراديما مشيرين ان المجلس الجماعي هو الآخر تخلى بشكل مطلق عن الخدمات البلدية البسيطة بعيدا عن خدمة المواطن متسائلين اذا لم يستطع مجلس جماعي تقديم الخدمات البلدية وهي ادنى ما يمكن تقديمه فما هو دوره؟

ف3

 

 

 

 

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW