خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / رواية (فرانكشتاين في بغداد) تتوج بالبوكر
رواية (فرانكشتاين في بغداد) تتوج بالبوكر

رواية (فرانكشتاين في بغداد) تتوج بالبوكر

1398809167

توقفت أنفاس عشاق الراوية العربية مساء يوم امس الثلاثاء 29 أبريل 2014 وهم ينتظرون إعلان الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية  المعروفة بجائزة البوكر ، بعد اقتصار الصراع على المرشحين الستة ضمن اللائحة القصيرة وهم :

  1. لا سكاكين في مطابخ المدينة للروائي السوري خالد خليفة
  2. فرانكشتاين في بغداد للعراقي أحمد السعداوي
  3. طائر أزرق نادر يحلق معي للمغربي يوسف فاضل
  4. طشاري للعراقية أنعام كجة جي
  5. تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية للمغربي عبد الرحيم لحبيببي
  6. الفيل الأزرق للمصري أحمد مراد

وبعد متابعتنا للروايات المرشحة ومسابقة الزمن لقراءة  كل الروايات والكتابة عنها قبل إعلان إسم الفائز جاء الإعلان بعد انحصار التنافس بين أربع روايات عقب فوز رواية (لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة ) بجائزة نجيب محفوظ ، ورواية (طائر أزرق نادر يحلق معي) بجائزة المغرب للكتاب  انحصر التنافس بين الروايات الأربع الأخرى…

 جاء موعد  الحسم مساء يوم الثلاثاء و تم الإعلان عن الفائز إذ ( كشف سعد البازعي، رئيس لجنة التحكيم – المكوّنة من الناقد والأكاديمي السعودي سعد البازعي، رئيسا، والصحافي والروائي والمسرحي الليبي أحمد الفيتوري، والأكاديمية والروائية والناقدة المغربية زهور كرّام، والأكاديمي والناقد العراقي عبدالله إبراهيم، والأكاديمي التركي المتخصص في اللغة العربية وترجمة الأدب العربي إلى التركية محمد حقي صوتشين – عن إسم الفائز بالجائزة في حفل أقيم في مدينة أبوظبي مساء يوم الثلاثاء 29 أبريل 2014. بإعلان  رواية (فرانكشتاين في بغداد) للروائي العراقي أحمد سعداوي فائزة بالجائزة التي تقدر بما  قيمته 50,000 دولار أمريكي، و ترجمة الرواية إلى اللغة الإنجليزية مع ما يمكن أن يعود على المؤلف من فوائد مادية ومعنوية بعد هدا الفوز….

الرواية صدرت طبعتها الأولى عن دار الجمل في 352 صفحة من الحجم المتوسط تحكي عن حكاية هادي العتاك ( المعروف في الرواية بالكذاب) بائع المتلاشيات في حي من أحياء العاصمة العراقية التي تعرف عمليات تفجيرية من حين لآخر عقب سقوط نظام صدام حسين ودخول الأمريكان إذ تبدأ أحداث الرواية في ربيع 2005 ، استغل هادي العتاك هذه التفجيرات وتناثر أشلاء الضحايا  في جمع هذه الأشلاء ولصق بعضها لبعض، وكانت فرحته كبيرة عندما عثر على أخر عضو ( الأنف) وتشكيل جثة كاملة لا روح فيها، حلت فيها روح لا جسد لها، فتشكلت شخصية (الشُّسْمَهْ) وتعني بالعراقية الذي لا إسم له ، لينطلق هذا الكائن الغريب في عملية انتقام من كل الذين ساهموا في قتله ، وأمام تعدد جرائمه، أطلقت عليه السلطات لقب (المجرم أكس) فيما سماه آخرون  “فرانكشتاين” ورافق عملية قتله للذين قتلوه عملية قتل الأجزاء المكون له

فكرة الرواية وعنوانها يحيلان إلى الفيلم الأمريكي الشهير المقتبس عن رواية فرانكنشتاين (Frankenstein)  للمؤلفة البريطانية ماري شيلي  والصادرة  سنة 1818..

 بعد الإعلان عن الفائز جاء في تصريح الناطق باسم لجنة التحكيم  أن هذه الرواية  جرى اختيارها (لعدة أسباب، منها مستوى الابتكار في البناء السردي كما يتمثل في شخصية (الشسمه). وتختزل تلك الشخصية مستوى ونوع العنف الذي يعاني منه العراق وبعض أقطار الوطن العربي والعالم في الوقت الحالي. في الرواية أيضاً عدة مستويات من السرد المتقن والمتعدد المصادر. وهي لهذا السبب وغيره تعد إضافة مهمة للمنجز الروائي العربي المعاصر.)

هذا وقد تكونت الرواية من تسعة عشر فصلا كل فصل مكون من مشاهد إضافة إلى تقديم من صفحتين ونصف اختار له الكاتب عنوان: التقرير النهائي وعنوانا ثانويا ( سري للغاية ) اختلفت هذه الفصول التي تدرج عبرها سرد أحداث المتن الحكائي من حيث الحجم ، وهذه الفصول هي :

الفصل الأول : المجنونة من الصفحة 11إلى ص 24

الفصل الثاني  : الكذاب من ص 25 إلى ص 42

الفصل  الثالث : روح تائهة من ص 43 إلى ص 48

الفصل الرابع :  الصحفي من ص 49 إلى ص 62

الفصل الخامس : الجثة من ص 63 إلى ص 78

الفصل السادس :الحوادث الغريبة من ص 79 إلى ص 100

الفصل السابع : أوزو وبلوديميري من ص 101 إلى ص 122

الفصل الثامن : أسرار من ص 123 إلى ص 139

الفصل التاسع : تسجيلات من ص 140 إلى ص 155

الفصل العاشر : الشِسمه من ص 156إلى ص 180

الفصل الحادي عشر: تحقيق من ص 181 إلى ص 202

الفصل الثاني عشر : في زقاق 7 من ص 203 إلى ص 225

الفصل الثالث عشر : الخرابة اليهودية من ص 226 إلى ص 246

الفصل  الرابع عشر: متابعة وتعقيب من ص 247 إلى ص 259

الفصل الخامس عشر:ه روح تائهة من ص 260 إلى ص 278

الفصل السادس عشر: دانيال من ص 279 إلى ص 299

الفصل السابع عشر:  الانفجار من ص 300 إلى ص 322

الفصل الثامن عشر : المؤلف من ص 323 إلى ص 239

الفصل التاسع عشر : المجرم من ص 240 إلى ص 250

وقد انتهت الرواية ببعض الإشارات وفهرس للفصول

 هذا وقد جاء في تصدير الرواية  التعريف التالي لمؤلفها: ( أحمد سعداوي روائي وشاعر وكاتب سيناريو عراقي من مواليد بغداد 1973. صدر له :” عيد الأغنيات السيئة” شعر ورواية البلد الجميل الحائزة على الجائزة الأولى للرواية العربية في دبي 2005 إضافة إلى رواية ( إنه يحلم أو يلعب أو يموت ) الحائزة على جائزة هاي فيستفال 2010  .. كما يعمل في إعداد البرامج والأفلام الوثائقية وسبق له أن شارك في عام 2012 في “الندوة” – ورشة الإبداع – التي تنظمها الجائزة العالمية للرواية العربية سنويا للكتاب الشباب الواعدين.

  بهذا تكون رواية “فرانكشتاين في بغداد”  قد  فازت بأفضل جائزة عربية باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر خلال الإثني عشر شهرا الماضية، بعد اختيارها من بين 156 رواية مرشحة ضمن اللائحة الطويلة  تتوزع على 18 بلدا عربيا.

وبالإضافة إلى تتويج الفائز يتم خلال  الحفل الذي نظم على هامش معرض أبو ضبي للكتاب  تكريم الروائيين الخمسة الآخرين المرشحين ضمن اللائحة القصيرة بجائزة 10.000 دولار أمريكي لكل مرشح ، بدعم من  “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، وتمويل “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” .

 وخير ما نختم به هذا المقال ما جاء على لسان  ياسر سليمان، أستاذ كرسي الدراسات العربية بجامعة كمبريدج، ورئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية، بقوله: (لقد أبدع أحمد سعداوي في روايته “فرانكشتاين في بغداد” التي جاءت زاخرة بشخوص تتجاوز الواقع وتلتقي به وجها لوجه في آن واحد٬ مثيرة في رحلتها هذه قضايا الخلاص من إرث طاحن لا خلاص لأحد منه على مستوى المسؤولية الفردية والجمعية. وتتألق الرواية بسرد أخاذ وغرائبية جاذبة تستنطق النفس الإنسانية في أحلك ساعاتها. ساحة الرواية بغداد وموضوعها في آخر المطاف يتعدى هذه المدينة ليشمل الإنسان أينما وُجد.) على أن نعود في قراءة تحليلية لهذه الرواية في القريب العاجل.

ذ. الكبير الداديسي

 

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW