You are here: Home 2 تربوية 2 رجال ونساء التعليم في المغرب بين الإحتقار والتمجيد

رجال ونساء التعليم في المغرب بين الإحتقار والتمجيد

الانتفاضة

لا يختلف اثنان على أن رجال ونساء التعليم هم العمود الفقري لأي مجتمع،ومهما كانت مبادئه،وهذا الكلام جاء بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للمدرس الذي يصادف 05 أكتوبر من كل سنة،تعبيرا عن مكانته الاعتبارية والرمزية.فكل الناس مدينين لرجال ونساء التعليم.

فجل المغاربة لا يعرفون أي شيء عن هذا الاحتفال،لان مسؤولي البلد على مايبدو لا يهمهم ما يقومون به من تضحية ونكران الذات من أجل تربية وتعليم أجيال المستقبل.

السؤال لماذا لا يتم إعطاء هذا اليوم القيمة التي يستحقها كما تفعل بعض المجتمعات الراقية. فالتعليم ليس ترف كما يعتقد البعض،بل ركيزة من الركائز التي تبنى عليها الدولة،لذا وجب على القائمين على الشأن التعليمي أن ينهضوا به بعيدا عن الحسابات الضيقة.

خالد الشادلي

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW