[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / د عـتـيـقـة السـعـــدي: شهادة في حق الأديب المغـربي المعاصر الشاعـر الفحل إسماعيل زويريق (أبو عدنان)
د عـتـيـقـة السـعـــدي: شهادة في حق الأديب المغـربي المعاصر الشاعـر الفحل إسماعيل  زويريق (أبو عدنان)

د عـتـيـقـة السـعـــدي: شهادة في حق الأديب المغـربي المعاصر الشاعـر الفحل إسماعيل زويريق (أبو عدنان)

الانتفاضة :

بقلم ”    د : عـتـيـقـة السـعـــدي

مقدمة:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين، وعلى آله وصحابته الكرام الطيبين الطاهرين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد؛

فيتأبى البيان، ويخذلني الحرف، وكلما التفتُّ إلى البلاغة انفلتت مشدوهة تعلن إبلاسا. ونظرا لما تنطوي عليه الذات من مشاعر المحبة اللاهجة بالصدق، المتوهجة بنور الحق، لا يسعفني الكلام في المنشود من المرام:

أن أعترف بالفضل لذويه، وأسجلَ شكري الجزيل للأستاذ الفاضل، والصحافي الألمعي سيدي محمد السعيد مازغ الذي ما فتئ ينبش في ذاكرة حاضرة مراكش العامرة، ويأخذ على عاتقه التعريف بمثقفيها وبأعمالهم، وتجميع شهادات في حقهم، عربون وفاء، واعترافا بجهود هؤلاء المثقفين الذين وهبوا الإبداع الأدبي والعلمي غير يسير من يفاعة العمر والجهد.

وأن أقدم شهادة في حق عميد شعر المديح النبوي في المغرب المعاصر، الأستاذُ الجليل سيدي إسماعيل زويريق. وأنا أقف أمام مشواركم اليوم متأملة في مسار رحلتكم المهنية والإبداعية الطويلة، هل أبدأ بالشخصية وأُعَرِّجُ على التضحيات المهنية، أم أتوقف عند نبل الأخلاق ومكارمها؟ أم أتأمل هذا السيل الجارف من التآليف الذي دبجه يراعكم الكريم؟

يتلعثم اللسان وتتبعثر الحروف، فماذا عساي أقول؟

تغمرني سعادة كبيرة أن أدلي اليوم بشهادتي في حق أستاذ من الأساتيذ المبرزين في المغرب، وأمير من أمراء الكلام، أحد الرواد الأعلام في سُوح الفكر والأدب والثقافة، إنه الأستاذ الجليل إسماعيل زويريق (أبو عدنان)، الذي كرس قسطا غير يسير من حياته لتربية الأجيال وتكوينها، فوهب حياته للعلم والمعرفة، حتى نقش اسمه بقوة في سجل المبدعين المغاربة المعاصرين.

1-المولد والنشأة:

هو إسماعيل بن عمر بن محمد بن الحاج محمد الروداني الأصل، المراكشي المنشأ والإقامة. اشتغل في ميدان التعليم مدرّساً ومفـتشا تربويّاً. يجمع بين الكتابة والشعر، وبين الفن التشكيلي والتوثيق الببليوغرافي، من مواليد مدينة مراكش سنة  
(1944م)، وفي المدينة نفسها تلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة القصبة، وأتمه بمدرسة الصفاء الحسنية بالجديدة (-1950م-1955م)، ثم التحق بابن يوسف سنة (1956م)، فحصل فيها على شهادة الطور الأول سنة (1959م)، والشهادة الثانوية سنة (1962م)، ليتخرج من مركز تكوين المفتشين سنة (1975م).

وقد تلقى تعليمه على يد جملة من الأساتيذ الأجلاء؛ يذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر السادة: علي عاطف، محمد كندوز، محمد المكناسي، الشاعر أبو بكر الجرموني، سعيد عجور، محمد علوش، عابد الجابري، محمد المجدوبي، عبد القادر طه فرج، رشدي فكار، إدريس الفاسي، مبارك ربيع، إبراهيم حركات…1.

2-المسار المهني:

امتاز الشاعر بمسار مهني زاخر؛ إذ التحق بالتعليم الابتدائي بصفته معلما متدربا بتاريخ (1/10/1962م)، وبتاريخ (20/10/1973م) التحق بمركز تكوين المفتشين بالرباط؛ حيث استفاد من سنتين دراسيتين، ليعين بنيابة آسفي في مستهل السنة الدراسية (1975م- 1976م)، بعد ذلك عاد إلى مراكش في بداية السنة الدراسية (1978م- 1979م). وفي سنة (1985م) نجح في مباراة مفتشي الطور الأول من التعليم الأساسي، ليستمر بعد ذلك في مزاولة مهامه التربوية بصفته مفتشا ممتازا بالمنارة 2.

3-الإسهامات الإبداعية:

للشاعر من الأعمال ما ينهض لها ويقعد، فقد دارت حولها العديد من الدراسات وترجمت إلى العديد من اللغات، من أعماله:

-“نخلة الغرباء”، (شعر)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1998.

-“موسم الورد”، (شعر)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1998.

-“طائر الأرق”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1998.

-“بوابات الريح”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1998.

-مراكش”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1998.

-“أشجان الليل الراحل”، (شعر)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1999.

-“عندما ترقص الجراح”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1999.

-“شبابة الألم”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 1999.

 -“بالشعر أزوق هذا المدى”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2000.

-“للنجوم الزهراء تراتيلي”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2000.

– “وحدي”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2000.

-حديث الفرشاة”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2004.

-“نفض الغبار”، حوارات مع الشاعر والفنان التشكيلي إسماعيل زويريق، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2004.

-“لمن تشرق الشمس”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2005.

-“كأس الزقوم”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2005.

-“قارعة الهذيان”، (مجموعة شعرية)، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2005.

-“الأمثال المراكشية أربعة آلاف مثل”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2006.

-“100 شاعرة من المغرب”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2006.

-“شعراء من المغرب” الجزء الأول، حرف الألف، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2009.

-“أصوات خارج العتمة”، دار وليلي للطباعة والنشر، مراكش، ط1، 2011.

-أسفار الطين”، (مجموعة شعرية)، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2012.

-“سراج الأرق” عدنان سيرة حلم عابر، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2015.

 -“على النهج” 1 المتن بأجزائه الخمسة، قصائد في المديح النبوي والخلفاء الراشدين، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش ط2، 2018.

-“على النهج” 2 المتن الجزء السادس، قصائد في المديح النبوي، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش ط1، 2018.

-“على النهج”، ج1 (الدراسات)، مؤلف جماعي، المطبعة والوراقة الوطنية ، مراكش، ط2، 2018.

-“الرحلة الميمونة إلى الديار المصونة”، (شعر) المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2019.

-“على النهج” 4 المتن، الجزء الثامن المجلد الرابع، قصائد في المديح النبوي، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2021.

-“على النهج” دراسات – شهادات- قصائد 4 مؤلف جماعي، إعداد وإشراف إسماعيل زويريق، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2021.

-“معجم الألوان في لسان العرب”، في جزأين، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش، ط1، 2021.

وتجدر الإشارة إلى أنني سجلت هذه العناوين التي حضرت في خزانتي، وإلا فلشاعرنا إصدارات أخرى، فمما يحضرني الآن: “أشجان الليل الراحل”، “خيمة الياسمين”، “الأشذاب”، “أبكيك أمي”، “هتاف الألم”، “الأسوار”، “شلالات اللهب”، “لن تحضر الشمس” وغيرها كثير.

وإزاء هذه العبقرية الإبداعية التي اتسم بها الشاعر، أقيمت له العديد من التكريمات والشهادات التقديرية التي تزيد عن العشرين شهادة3، كيف لا وهو الشاعر المعطاء الذي أصدر ما يربو على أربعين كتابا، وخاطب مختلف الفئات العمرية من الطفل حتى الكهل، دون أن نغفل أنه خصص حيزا ليس بالهين من شعره للمديح النبوي والخلفاء الراشدين، الأمر الذي يتضح بجلاء في ديوانه “على النهج”، وغيرها من الإنتاجات الأدبية.

ومن الحيف أن نسمي “على النهج” ديوانا شعريا، بل هو موسوعة شعرية في المديح النبوي، وذخيرة من ذخائر الأدب الإسلامي في العالم العربي عامة، والأدب المغربي المعاصر على نحو خاص. تتبَّعتْ مراحل السيرة النبوية الزاخرة، بدءا من الحديث عن نسب الرسول عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام ومولده، إلى الحديث عن وفاته وآل بيته، ملحا داخل هذا السياق عن صفاته وشمائله ومعجزاته ومواقفه وغزواته. مشيدا بالبقاع المقدسة، ومدافعا عن الرسول الكريم، مواجها كل العداة الذين يريدون تشويه صورته.

صدر للشاعر إسماعيل زويريق -في طبعته الأولى- ديوان “على النهج” إبداعا في جزأين، ضم الجزء الأول على النهج بأجزائه الخمسة، وهو عبارة عن معارضات في المديح النبوي والخلفاء الراشدين وقصائد في الشعر الإسلامي.

واشتمل الثاني على الجزء السادس، وهو عبارة عن قصائد في المديح النبوي، وقد بلغ مجموع هذا الجزء 4546 بيتا شعريا.

وطبع “على النهج” مدارسة في جزأين أيضا، وهو مؤلف جماعي لأساتيذ وباحثين أكاديميين، قدموا مقاربات دراسية حول هذه الموسوعة، تعد حصيلة الأيام الدراسية المنظمة من جهات متعددة، على امتداد الخريطة المغربية. جاءت هذه الدراسات في جزأين.

3- بحوث منجَزَة حول إبداع الشاعر إسماعيل زويريق:

لما كان شاعرنا زويريق مُلِمًّا حذقا في تناول القضايا والموضوعات، وكذا الأحداث التي يستقيها تارة من العصر وتارة من التاريخ الإسلامي، ولم يكن مجرد ناظم للقوافي، اتخذت بعضا من إبداعه محورا شاركت به في ملتقيات ثقافية متنوعة منها:

-موضوع: “عـتـبـة الـعــنـوان فـي كـتـاب «ســـــراج الأرق»”، مـــقــاربة سيــميــائية”، وهو مداخلة ألقيتها بمدرج الرحالي الفاروق بكلية اللغة العربية جامعة القاضي مراكش، بتاريخ 27 مارس 2015، احتفاء بصدور كتاب “سراج الأرق”.

-موضوع: “جمالية الأدب الإسلامي المعاصر، قراءة في قصيدة «شُلت يمينك»”. أصل هذا المقال مداخلة شاركت بها في الدورة الثالثة لمهرجان مراكش الدولي للشعر أيام 28-29-30 أبريل 2016، تحت شعار: “الإبداع .. حرية وسلام”. والذي دارت أشغاله بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة القاضي عياض، مراكش.

-موضوع: “السكر الصــوفي وسؤال المعنى، في ديوان «على النهج» “. شاركت بهذه المداخلة في اليوم الدراسي المنظم من قبل بنية البحث في أدب الغرب الإسلامي، احتفاء باليوم العالمـي للشعر، وذلك يوم الجمعة 29 مارس 2019 برحاب كلية اللغة العربية، جامعة القاضي عياض، مراكش.

ولأن إسماعيل زويريق قد أبان من خلال مشواره الإبداعي عن حنكة شعرية منقطعة النظير؛ انتقيت جزءا من إبداعه محورا أدرت عليه بحوثا جامعية، أشرفت عليها لنيل شهادة الإجازة بكلية اللغة العربية، جامعة القاضي عياض مراكش، منها:

-“الوصف في شعر إسماعيل زويريق”، سناء كرمة، رقم التسجيل: 13029، الموسم الجامعي: 2015-2016.

-“استلهام الآيات القرآنية في الشعر المغربي المعاصر، ديوان “على النهج” للشاعر إسماعيل زويريق نموذجا”، علية عراس، رقم التسجيل: 17330، برسم السنة الجامعية: 2019- 2020.

-“فــن المعــارضات في الشعــر المغــربي الـحـديـث، إسماعـيل زويـريق والبوصـيري نموذجا”، رباب الناجي، رقم التسجيل: 17028، السنة الجامعية 2019-2020.

-“دالية إسماعيل زويريق في رثاء الأم مقاربة تحليلية”، مريم البوبكري، رقم التسجيل: 17157، السنة الجامعية: 2019- 2020.

-“الــتــنــــاص في مؤلـــف “ســــراج الأرق” لإسماعيل زويــريـــق”، حفصة قمديل، رقم التسجيل: 18032، السنة الجامعية: 2020-2021.       

-“الــــرمـوز الصــــــوفـــيــة فـــــــي ديـــوان “عـــلى الـــنهــج” للشاعر إسماعيل زويريق”، سعيدة التوفيق، رقم التسجيل: 17091، السنة الجامعية 2019-2020.

خاتمة:

الأستاذ الأصيل سيدي إسماعيل زويريق، إنني اليوم إذ أبدي هذه الشهادة في حقكم، إنما أتوجه إليكم بتحية التقدير والاحترام لمراحل من عطائكم الإبداعي، الذي أخذ سنوات من عمركم تميزت بالتضحية ونكران الذات.

أمَلي كبيرٌ في أنْ تتقبلوا مني هذه الشهادة في حق شخصكم الكريم، شهادة غنيَّة في رمزيتِها ودِلالاتها، فهي عُـربون محبة وإخلاصٍ، واعتراف بالفضل لذويه، وهي مجرد غيض من فيض ما دبجته أناملكم الكريمة.

 وإنني لأقف أمامكم احتراما وتقديرا؛ لصدقكم وإخلاصكم في عملكم واصطباركم على ذلك. وشكرا على مجهوداتكم الأدبية التي بذلتموها، كنتم نعم الموجِهِ لنا ولطلابنا. بصمتم في حياتِنا، وشاركتم في تطوير ذواتِــنا، وأسهمتم في رسم مسيرتِنا المهنية.

وختاما، أسأل الله تعالى أن يُكَلِّـلَ جُهُودَكُم السابقة بالأجر والثّوابِ، وأن يبارك لكم فيما تستقبلون من أيامِ عمركم، وأن يرزقكم فضل الدنيا والآخرة، وأن يختِم لنا ولكم بالحسنى، والحمد لله رب العالمين. 

1- ينظر: نفض الغبار حوارات، إسماعيل زويريق، ج1/ 5- 6.

2- ينظر: المرجع نفسه، ج1/ 6.

3- ينظر: نفض الغبار حوارات، إسماعيل زويريق، ج1/ 6.

دة. عـتـيـقـة السـعـــدي

 أستاذة التعليم العالي، كلية اللغة العربية،

جامعة القاضي عياض- مراكش.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW