بالمغرب ..وزارة الصحة تكشف عن اخر المعطيات والارقام لحالات الاصابة بفيروس كورونا المسجلة حتى العاشرة من صباح اليوم الأحد-آخر الأخبار-استعمال المياه العادمة من طرف بعض الفلاحين بالعطاوية يهدد صحة الساكنة ويساعد على انتشار كورونا بقلعة السراغنة-آخر الأخبار-الاحجاجات والتظاهرات المنتشرة بولايات امريكا تدفع البانتغون الى رفع درجة التاهب والاستعداد للانتشار-آخر الأخبار-المغرب ...لتحديث أسطوله الحربي الجوي يقتني سربا جديدا من المقاتلات والمروحيات-آخر الأخبار-من أجل حفظ الذاكرة و حتى تعرف الاجيال التي لم تتمكن من معرفة من هو الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي ؟-آخر الأخبار-اقاليم جهة مراكش اسفي قريبة من القضاء نهائيا على فيروس كورونا كوفيد 19-آخر الأخبار-لجنة اليقضة الاقليمية التابعة لمندوبية الصحة باقليم الرحامنة تشرف على اجراء تحليلات مخبرية لفائدة المهنين والعاملين بالمؤسسات والوحدات الصناعية بابن جرير-آخر الأخبار-فيروس كورونا .. السعودية تعيد فتح المساجد للصلاة غدا الأحد-آخر الأخبار-فيروس كورونا.. 66 إصابة جديدة بالمغرب ترفع الحصيلة إلى 7780 حالة-آخر الأخبار-طنجة .. حريق مهول بأحد المصانع التابعة لشركة “فوجيكورا” بالمنطقة الصناعية الحرة

خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / دروس في الحياة
دروس في الحياة

دروس في الحياة

بقلم/ د. فلاح الجوفي- فرانكفورت

دروس الحياة كثيرة ليس لها نهاية، الحياة جميلة كلمة نقولها وقد نجهل كيف نعيشها، كل الناس تبحث عن السعادة ، ويعتقدون أن السعادة تنزل من السماء كما ينزل المطر ، وهم يجهلون للاسف ان السعادة هي صناعة ،نحن من يصنع السعادة ، ونحن من يصنع المستقبل ، كل الناجحين والمدربين في التنمية البشرية،  وأطباء علم النفس …الخ. 

يقولون ذلك ، وكل الناس تقرأ ولكن اعتقد انهم لا يستطيعون ترجمة تلك الفلسفة إلى الواقع ،الا انني اعذر كل المجتهدين الذين سعوا بكل قوة ومثابرة لتحقيق احلامهم و أهدافهم ليوجدوا لانفسهم مكان مميز في المجتمع،  اقدر ان اجتهادهم قد يكون ضعفين الشخص آخر ولكن الشخص الآخر استطاع أن يحقق نتيجة افضل ، فيبدا بندب الحظ، ورسم التهيئات والإحباط الداخلي وبرمجة العقل الباطن على ذلك ، وتكون المسألة ليس لها علاقة بالحظ ومن يؤمن بالحظ كمن ينتظر السعادة تنزل من السماء ، وفي الحقيقة أن  فلانا من الناس الذي أتيحت له فرصة  بالرغم من أنه في نظر الآخرين لا يستحقها وهم بذلوا اكثر منه كان هو في الحقيقة يستخدم العقل اكثر ويسعى ويطرق الابواب بشكل صحيح ومن هنا ندرك اهمية اختيار الأشخاص وهذا شي مهم جدا،وكذلك اختيار المرشدين لحياتنا، وطريقة الحياة التي نعيشها هي  أمور في غاية الأهمية حتى تتضح الرؤيا.فالسعادة بين ايدينا تبدأ بالرضى والقناعة ، وتستمر في عدم الانخراط وراء سلبيات المجتمع وافعالهم وتثمر في اختيار رفاق الدرب الذين يقدمون الأفكار والنصيحة ويخصصوا أوقاتهم ليكونوا لنا مرايا نرى أنفسنا من خلالهم ، هنا كيف نستطيع التحدي والصبر لبرمجة عقولنا مع الأطراف الأخرى لأجل النجاح .

السعادة بين ايدينا، وعلينا أن نقرر أن نبدأ بالابتسامة لنحصل عليها من الطرف الآخر،  وأن نكون صادقين مع انفسنا ومع الغير فنعطي اكثر مما نأخذ ، ونؤمن ان الحياة يوم لك ويوم عليك فيجب أن نستثمر كل يوم لنا بالعطاء ،وبالتالي فالمؤشرات سوف تتغير كما تتغير نسبة المعادلة تدريجيا الى ان تصبح المؤشرات الإيجابية اكثر وتصل إلى القمة ، فليس هناك سعادة غير الرضى ، وحسب الدراسات لايوجد سعادة اكثر من سعادة العطاء. وللحديث بقية..

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW