You are here: Home 2 اقتصاد 2 دراسة حول الملاءمة بين التكوين والشغل في المغرب

دراسة حول الملاءمة بين التكوين والشغل في المغرب

الانتفاضة

أظهرت نتائج دراسة حول الملاءمة بين التكوين والشغل في المغرب، أن “%52,2 من الساكنة النشيطة المشتغلة لا تتوفر على أية شهادة، فيما يتوفر %38 على شواهد التعليم العام و%9,8 على شواهد التكوين المهني. وكشفت الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط، حسب نتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، أن “%19,7من حاملي شواهد التعليم العام يعيشون حالة بطالة في مقابل %25,5من أصحاب الشواهد التكوين المهني. يعرف معدل البطالة انخفاضا بالنسبة لحاملي شواهد التعليم العام فيما يرتفع بالنسبة لحاملي شواهد التكوين المهني”.

وأوضحت الدراسة أن “%45,7 من الساكنة النشيطة المشتغلة تعيش وضعية ملاءمة، فيما %7,6 في حالة انخفاض درجة المهنة و%46,7 في حالة ارتفاع درجة المهنة”، مضيفة أن “حاملي شواهد التعليم العام سجلوا معدل انخفاض درجة المهنة بـ%11,6 في مقابل %33,6 بالنسبة لحاملي شواهد التكوين المهني”. وأشارت الدراسة، إلى أن الملاءمة نخفض بالنسبة لحاملي شواهد التعليم العام بمستواه الأساسي، وعلى العكس من ذلك، وبعيدا عن شهادة السلك الأول (DEUG) من التعليم العالي كلما كان الاتجاه أكثر نحو التخصص كلما كانت الملاءمة أحسن”، موردة أنه “بالنسبة لشواهد التكوين المهني، كلما فاقت درجت التكوين وكانت أكثر تخصصا كلما كان الشخص عرضة للانخفاض في درجة المهنة”.

ومن جهة أخرى، أوصحت دراسة المندوبية، أنه “كيفما كان نوع المجموعة المهنية، يبقى معدل الانخفاض في درجة المهنة بالنسبة لحاملي شواهد التكوين المهني أعلى من ذلك المسجل بالنسبة لحاملي شواهد التعليم العام على الرغم من أنهم يشكلون الأغلبية كفئات”، لافتتا إلى أن “معدل الانخفاض في درجة المهنة بالنسبة لحاملي شواهد التكوين المهني أعلى مقارنة مع حاملي شواهد التعليم العام كيفما كان قطاع النشاط”.

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
الإنتفاضة

FREE
VIEW