الصويرة: الارتجالية في التشوير الطرقي: شاهد فيديو النبوغ الصويري في رسم حدود ممرات الراجلين-آخر الأخبار-أساتذة التعاقد يتعزمون العودة إلى الشارع-آخر الأخبار-تأجيل ملف متابعة المتهمين في قضية مقتل حنان “بنت الملاح”، إلى 10 فبراير المقبل-آخر الأخبار-محمد أمكراز وزير الشغل والإدماج المهني، في حالة صحية جيدة-آخر الأخبار-منظمة الصحة العالمية .. اجتماع طارئ للجنة الطوارئ بسبب تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين-آخر الأخبار-المغرب في بيان رسمي على إقصائه عن الحضور إلى مؤتمر برلين بخصوص القضية الليبية-آخر الأخبار-قوات الأمن الفرنسية تعتقل سبعة أشخاص يعتقد أنهم كانوا يخططون لارتكاب عمل ارهابي في فرنسا-آخر الأخبار-مرتفعات إقليم الحسيمة تكتسي حلة بيضاء-آخر الأخبار-مجلس النواب، يعقد جلسة عمومية بعد غد الأربعاء،تخصص للدراسة والتصويت على النصوص التشريعية الجاهزة، من بينها مشروعي قانون لترسيم حدوده البحرية-آخر الأخبار-تارودانت ..الشرطة القضائية تفتح بحث قضائي بخصوص تورط أبوين في تعريض ابنتهما القاصر البالغة من العمر سبع سنوات للإيذاء العمد

خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / دار الثقافة بمراكش..المرفق الحيوي الذي أعدمته مديريته الجهوية
دار الثقافة بمراكش..المرفق الحيوي الذي أعدمته مديريته الجهوية

دار الثقافة بمراكش..المرفق الحيوي الذي أعدمته مديريته الجهوية

الانتفاضة

محمد السعيد مازغ

يمر الراهن الثقافي بمدينة مراكش أحلك أيامه، باستثناء بعض مبادرات فعاليات المجتمع المدني وقواه الحيَّة التي تنظم خارج الإطارات الرسمية أو بتعاون مع بعض الجهات، وبتعبير أدق خارج مدار المديرية الجهوية للثقافة بمراكش التي لم يعد إشعاعها يسطع كما كان العهد عليه سابقا، وأضحت في غياب الأنشطة الثقافية والحركية المعهودة، كالأرملة المنكوبة المنطوية على نفسها ، التي تغيب عن الملتقيات، وإذا شاركت فهي تشارك بشكل محتشم لا يرقى إلى ما تحمله مندوبية وزارة الثقافة من حمولة فكرية اقتراحية تفاعلية مع المثقفين ومع المجتمع بصفة عامة.

ولا غرابة اليوم، أن نسلط الضوء على دار الثقافة بمراكش، على اعتبار ما كان لهذه الدار من مكانة ودور في التنشيط الثقافي ، حيث حتى عهد قريب كانت ملتقى المبدعين والكتاب والمسرحيين والفنانين التشكيليين، وهاهي اليوم أبواب مسرحها مغلقة إلى أجل غير مسمى، وحالها يحز في النفس ويدمي القلب، ولا نعتقد أن التاريخ يمكن أن يعيد نفسه في ظل تسيير مرتجل، و غياب محرك حقيقي، يحمل هَـمَّ مرفق يعنى بالفكر والثقافة، وغيرة على الشأن الثقافي بمدينة مراكش، حتى يعود لهذه المعلمة عزها ومجدها، وروادها وكرامتها المهدورة.

ندرك أن بناية دار الثقافة والمسرح على وجه الخصوص قبل الاغلاق كان وضعها كارثيا، وهو نتيجة إهمال الترميمات والعناية اللازمة ، الشيء الذي نتج عنه تهالك الاجهزة على مستوى التهوية والكهرباء ومعدات الإضاءة  والسينغرافية… فضلا عن تصدع بعض الجدران لدرجة باتت تهدد سلامة الجمهور والعاملين معا، ويزداد الوضع خطورة مع تساقط الأمطار، حيث تتحول الأسقف إلى شبه غربال تتسرب منه المياه، أما بهو دار الثقافة فخلال 10 دقائق من السيول يتحول الى بركة لا يسلم منها الطلبة والعاملين وكل من يقصد دار الثقافة . وكان قرار الإغلاق صائبا، ولكن الشيء الذي لم يوضع في الحسبان، هو أن البعض وجد في الإغلاق لذة وراحة بال، ووجد ضالته في القاعة الصغرى التي لا تتجاوز طاقتها الاستيعابية 120 كرسيا، غير مهتم بالتراجع وبوثيرة مهولة في الأنشطة التي كانت تنظم من طرف المديرية الجهوية للثقافة بمراكش وتتخذ من المسرح مقرا لانشطتها , والأنكى من ذلك تجاهل الرسالة التي توصلت بها المؤسسة المذكورة من لدن فعاليات المجتمع المدني وبعض المثقفين جراء الوضع الغامض الذي اصبح عليه مسرح دار الثقافة ، وكان من باب التواصل الإيجابي الإعلان عن المراحل التي قطعها الإصلاح ، والمدة الزمنية التي ستنتهي منها الأشغال، والحقيقة أنه لا إصلاح، ولا مؤشر على أن القاعة ستكون جاهزة على المستوى القريب.

وللإشارة فقط فوضع بناية مكتبة ابن يوسف لا يقل هشاشة عن المسرح مما يطرح اكثر من علامة استفهام ، ولنا عودة للموضوع، ولموضوعات أخرى ومنها حكاية أسوار مراكش، وإهمال قاعة المسرح التي تشهد إقبالا كبيرا، والإنفاق على الرواق الذي لا يستهوي كثير من الفنانين الكبار، ولا يعرضون فيه أعمالهم علما أن عدد المسرحيات يفوق عدد المعروضات في الرواق، وغيرها من الملفات التي تستأثر باهتمام الرأي العام المحلي والمثقفين، عسى أن توقظ هذه الصيحات بعض الضمائر .

وارتباطا بنفس الموضوع يجوز لنا التساؤل :

كيف يعقل ألا تتوفر مدينة مراكش بصفتها عاصمة الثقافة والفكر على قاعة مثل مسرح دار الثقافة بالداوديات ؟

ما محل المديرية الجهوية للثقافة بمراكش من مشروع مراكش عاصمة الثقافة بافريقيا ؟

 

 

Réponse rapide
À : allmassaia@gmail.com
Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW