[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / حكاية التلميذ الذي حاول قتل زميله في ساحة إعدادية ابن خلدون بتراب عمالة ابن امسيك، هل صحيح المدارس العمومية في المغرب لم تعد آمنة…؟
حكاية التلميذ الذي حاول قتل زميله في ساحة إعدادية ابن خلدون بتراب عمالة ابن امسيك، هل صحيح المدارس العمومية في المغرب لم تعد آمنة…؟

حكاية التلميذ الذي حاول قتل زميله في ساحة إعدادية ابن خلدون بتراب عمالة ابن امسيك، هل صحيح المدارس العمومية في المغرب لم تعد آمنة…؟

a14_211225939

متابعة/ عبدالمجيد مصلح

تعرض التلميذ (بدر ل) بإعدادية ابن خلدون بتراب عمالة ابن امسيك اليوم 21 أكتوبر 2015، على الساعة العاشرة صباحا لاعتداء بطعنة بواسطة زجاجة على مستوى العنق والرأس وذلك بساحة المدرسة والفاعل زميل له يدرس بنفس الإعدادية، ما سبب حالة ذعر وسط التلاميذ والمدرسين وبعض أولياء التلاميذ الذين عاينوا الحادث عن قرب.

حدث هذا يقول المصدر الموثوق، أثناء خروج التلاميذ للاستراحة، حيث شوهد مجموعة من التلاميذ محيطين بالطفل (بدر لبصير) ساقطا على الأرض قبل أن يسارع زملاءه بإخبار المدرسين الذين كانوا يتواجدون بقاعة الاجتماعات المخصصة لشرب الشاي، وحضر لمعاينة الواقعة أغلب المدرسين هؤلاء لم يتوانوا في إخبار طبيب المركز الصحي القريب من المؤسسة التعليمية والذي وافق على الحضور بعد إقناعه بأن المسألة جدية وتهم حياة طفل في خطر، لكن وبعد معاينة الطبيب لحالة التلميذ طلب منهم إخبار الشرطة و الاسعاف وهو بالفعل ما حصل حيث جاء لعين المكان سيارة الاسعاف التي نقلت الضحية لمستشفى اسباتة من جهتها فتحت مصالح الأمن التابعة للمنطقة الأمنية ابن امسيك تحقيقا في ملابسات طعن التلميذ (يوسف ج) لزميله.

وحمل أولياء التلاميذ الذين عاينوا الواقعة مسؤولية الجريمة التي ارتكبها التلميذ في السنة التاسعة، للقائمين على شؤون الإعدادية من مدير ومدرسين الذين حسبهم لا يراقبون التلاميذ في فترات الاستراحة مؤكدين في هذا الشق أن الشجار بين التلاميذ يحدث يوميا داخل إعدادية ابن خلدون، ولا حديث بجوار إعدادية ابن خلدون بتراب عمالة ابن امسيك إلا عن الجريمة، في وقت تطرح تساؤلات، خاصة أن الجريمة وقعت في مؤسسة تربوية والضحية والجاني لا يتعدى سنهما 14 سنة، وبعد أن تعذر على مستشفى اسباتة علاج التلميذ تم نقله لمستشفى 20 غشت ولازالت حالته غير مستقرة إلى غاية كتابة هذه السطور…

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW