الاحتياجات المتوقعة للخزينة العامة برسم شهر يونيو 2020 تتراوح ما بين 13 و13,5 مليار درهم .-آخر الأخبار-جبهة البوليساريو ومناصريها في إسبانيا يتلقون صفعة جديدة تمنعهم من استخدام شعاراتهم وأعلامهم في الأماكن العامة باسبانيا-آخر الأخبار-وفاة الفنان الشعبي زروال بمدينة سطات بعد سنتين من وفاة رفيقه "قشبال"-آخر الأخبار-اعضاء فريق طبي يحتجون بعد طردهم بدون سابق اشعار من وحدة فندقية بالبيضاء-آخر الأخبار-بالمفرب تم تسجيل 517 حالة شفاء جديدة، و33 حالة إصابة مؤكدة جديدة و حالة وفاة واحدة جديدة-آخر الأخبار-المغرب .. التوزيع الجغرافي لنسب الحالات المؤكدة بفيروس كورونا-آخر الأخبار-لليوم الثاني على التوالي .. تسجيل رقم قياسي في حالات الشفاء من كورونا بالمغرب-آخر الأخبار-لفتيت : المقاربة المعتمدة لمواجهة كورونا جعلت من المملكة نموذجا على مستوى تدبير الأزمة-آخر الأخبار-أمين لقمان: يكتب عن عيد الأضحى في ظل تداعيات جائحة كورونا..وما يجب على الدولة القيام به في هذا الباب...-آخر الأخبار-منصة "روزيتا ستون "وانعكاساتها على المحصول الجامعي لطلبة القاضي عياض.

خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، تخوض “إضرابا وطنيا أيام 14 و15 و16 ماي الجاري
حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، تخوض “إضرابا وطنيا أيام 14 و15 و16 ماي الجاري

حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، تخوض “إضرابا وطنيا أيام 14 و15 و16 ماي الجاري

الانتفاضة

أعلنت حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، عن خوضهم “إضرابا وطنيا أيام 14 و15 و16 ماي الجاري، مع استثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات مرفوقا باعتصامات جهوية أمام مقرات ولايات الجهات. وفق ما ذكره بلاغ للحركة.

ويضم البرنامج التصعيدي للمرضين أيضا، دخولهم في إضراب وطني أيام 10، 11، 12، 13، 14 يونيو المقبل، بالإضافة لتنظيمهم اعتصاما وطنيا يوم 12 يونيو ومسيرة وطنية بالرباط أمام مبنى وزارة الصحة في اتجاه البرلمان يوم 13 يونيو، تعبيرا عن رفضه للعرض الحكومي المقدم ضمن مسلسل الحوار الاجتماعي، والذي اعتبرته الحركة هزيلا جدا مقارنة مع انتظارات الطبقة العاملة.

وعبرت الحركة، عن استنكارها لطريقة تدبير وزارة الصحة للحوار الاجتماعي القطاعي، بعد تغييبها تحديد الغلاف المالي المرصود واستمرارها في التماطل والهروب، بهدف “تقزيم” المطالب والمكتسبات وإقصاء الحركة من أي حوار أو تفاوض حول ملفها المطلبي.

وحمل الممرضون مسؤولية الاحتقان الذين يعيشه القطاع الصحي، و”الغضب الشعبي المرتقب” بسبب إغلاق الوحدات الصحية، لوزارة الصحة ووزيرها أنس الدكالي الذي أصرعلى نهج سياسة الآذان الصماء في التعامل مع ملفات الشغيلة.

ويطالب الممرضون والتقنيون الذين نظموا شهر أبريل الماضي مسيرة وطنية بالرباط، بالإنصاف في تعويض الأخطار المهنية، وإخراج مصنف الكفاءات والمهن لتحديد مسؤوليات الممرض ولوضع حد للمتابعات الإدارية والقضائية الجائرة، وإخراج هيأة الممرضين وتقنيي الصحة لحماية المهنة وتحصينها بالقطاعين العام والخاص، ومراقبة شروط الترقي لتقليص مدة الانتظار لاجتياز امتحانات الترقية من 6 سنوات إلى 4 سنوات مع رفع نسبة الكوطا إلى 50% عوض 33%.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW