خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / جمعية التفاتة للنهوض بأوضاع المرأة تنظم قافلة طبية لسرطان الثدي وعنق الرحم تحت شعار : الفحص بكري بالذهب مشري
جمعية التفاتة للنهوض بأوضاع المرأة تنظم قافلة طبية  لسرطان الثدي وعنق الرحم تحت شعار : الفحص بكري بالذهب مشري

جمعية التفاتة للنهوض بأوضاع المرأة تنظم قافلة طبية لسرطان الثدي وعنق الرحم تحت شعار : الفحص بكري بالذهب مشري

القلعة 

نظمت جمعية التفاتة للنهوض بأوضاع المرأة قافلة طبية لسرطان الثدي وعنق الرحم بمستوصف حي الهناء 1 وذلك في إطار الأنشطة المنتظمة التي تقوم بها الجمعية منذ تأسيسها بشراكة مع عمالة إقليم قلعة السراغنة ومندوبية وزارة الصحة التي ساهمت بطاقم طبي كبير يتكون من ) الدكتور الحريري والدكتور لبرش والدكتورة أمينة( وسبعة ممرضات متدربات و الاطارة بمندوبية الصحة ابرجي نعيمة والمنسقة لبهيوي بهيجة أما الإشراف العام فكان من طرف الدكتور الطراشي بالإضافة إلى الدكتورة فاطمة الزهراء شعبة المتخصصة في صحة الأم والطفل جاءت من مدينة الرباط للمساهمة في هذه القافلة الطبية إلى جانب الفنانتين الكبيرتين نعيمة بوحمالة وزهيرة صادق التي قدمت أغنية هي عبارة عن نصائح للنساء الحاضرات من اجل الفحص المبكر ومراقبة صحتهن قبل الإصابة وقد استفادة من هذه القافلة حوالي 475 امرأة.

إن الهدف من هذه القافلة هو التحسيس والتوعية بأهمية التشخيص المبكر عن الإصابة بالداء وضمان الولوج المبكر للعلاجات المتوفرة للشفاء وخفض نسبة انتشار المرض وحصره عند ظهور علاماته الأولى ونشير أن سرطان الثدي يحتل المرتبة الأولى في قائمة أنواع الأمراض السرطانية الأكثر انتشارا في المغرب اذ يهدد 3 ملايين مغربية ويمس سنويا 700 سيدة أي بمعدل 20 إصابة جديدة ويليه سرطان الرحم ثم سرطان الرئة وهذا المرض يشكل خطرا على حياة الأعمار مابين 35 و59 سنة من بين 3000 حالة يجري فحصها بخصوص سرطان الثدي في المغرب سنويا وقد تأكد بالملموس وبناء على دراسات علمية ان محاربة السرطان بات من أولى الأولويات الصحية العمومية ببلادنا نظرا لكون السرطان بشكل عام هو نوع من الأمراض التي تجعل الخلايا تنمو وتتغير وتتضاعف بصورة خارجة عن نطاق السيطرة فسرطان الثدي يعني عدم انتظام و نمو وتكاثر وانتشار الخلايا التي تنشا في أنسجة الثدي ومجموعة من الخلايا المصابة والتي تنقسم وتتضاعف بسرعة يمكن أن تشكل قطعة أو كثلة من الأنسجة الإضافية والكثل النسيجية تدعى الأورام إما أن تكون سرطانية ) خبيثة( او غير سرطانية )حميدة( فالأورام الخبيثة تتكاثر وتدمر أنسجة الجسم السليمة ويمكن لبعض الخلايا ضمن الورم أن تنفصل وتنتشر بعيدا إلى أجزاء أخرى من الجسم .

إن سرطان الثدي هو ثاني الأسباب الرئيسة لوفيات مرض السرطان في صفوف النساء بعد سرطان الرئة وهو كذلك الأكثر شيوعا بين النساء باستثناء سرطان الجلد.

محمد الغازي

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW