الصويرة: الارتجالية في التشوير الطرقي: شاهد فيديو النبوغ الصويري في رسم حدود ممرات الراجلين-آخر الأخبار-أساتذة التعاقد يتعزمون العودة إلى الشارع-آخر الأخبار-تأجيل ملف متابعة المتهمين في قضية مقتل حنان “بنت الملاح”، إلى 10 فبراير المقبل-آخر الأخبار-محمد أمكراز وزير الشغل والإدماج المهني، في حالة صحية جيدة-آخر الأخبار-منظمة الصحة العالمية .. اجتماع طارئ للجنة الطوارئ بسبب تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين-آخر الأخبار-المغرب في بيان رسمي على إقصائه عن الحضور إلى مؤتمر برلين بخصوص القضية الليبية-آخر الأخبار-قوات الأمن الفرنسية تعتقل سبعة أشخاص يعتقد أنهم كانوا يخططون لارتكاب عمل ارهابي في فرنسا-آخر الأخبار-مرتفعات إقليم الحسيمة تكتسي حلة بيضاء-آخر الأخبار-مجلس النواب، يعقد جلسة عمومية بعد غد الأربعاء،تخصص للدراسة والتصويت على النصوص التشريعية الجاهزة، من بينها مشروعي قانون لترسيم حدوده البحرية-آخر الأخبار-تارودانت ..الشرطة القضائية تفتح بحث قضائي بخصوص تورط أبوين في تعريض ابنتهما القاصر البالغة من العمر سبع سنوات للإيذاء العمد

خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين حول فعالية وتطوير المدارس
جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين حول فعالية وتطوير المدارس

جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين حول فعالية وتطوير المدارس

الانتفاضة

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، رسالة سامية إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين، حول فعالية وتطوير المدارس، الذي افتتح أشغاله اليوم الثلاثاء، بمدينة مراكش.

وفي ما يلي نص الرسالة الملكية التي تلاها سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ..

“الحمـد لله، والصـلاة والسـلام عـلى مـولانـا رسـول الله وآلـه وصحبـه.

حضـرات السيـدات والسـادة،

يطيـب لنـا أن نتـوجـه إلـى المشـاركيـن فـي المـؤتمـر الـدولـي الثـالـث والثـلاثيـن حـول فعـاليـة وتطـويـر المـدارس، الـذي أحطنـاه بـرعـايتنـا السـاميـة، لمـا نـوليـه مـن عنـايـة لمـوضـوعـه الأسـاس المـرتبـط بـالتـربيـة والتعليـم، ودورهمـا فـي تمكيـن الشبـاب مـن المسـاهمـة الفعليـة فـي تحقيـق التنميـة المستـدامـة.

ونـود فـي هـذه المنـاسبـة، أن نشيـد بـالأهـداف السـاميـة التـي وضعهـا هـذا المـؤتمـر نصـب عينيـه، وبـالمقـاصـد النبيلـة التـي يسعـى لتحقـيقهـا منـذ تـأسيسـه، والتـي تـروم فـي جـوهـرهـا تحقيـق الإنصـاف، والارتقـاء بـالجـودة فـي التـربيـة والتعليـم عبـر العـالـم.

وإذ نـرحـب بضيـوف المـؤتمـر الكـرام، فـإننـا نعـرب لهـم عـن بـالـغ سـرورنـا بـانعـقـاد هـذا الملتقـى العـالمـي عـلى أرض المملكـة المغـربيـة، كـأول بلـد إفـريقـي وعـربـي يستضيـف إحـدى دوراتـه، بعـد أن اقتصـر الأمـر فـي السـابـق عـلى دول مـن أوربـا وأمـريكـا وآسيـا. وهـي مبـادرة تكـرس المصـداقيـة الـتي يحظـى بهـا المغـرب لـدى مختلـف الهيئـات والمنظمـات والمـؤسسـات الـدوليـة، والبلـدان الشقيقـة والصـديقـة والشريكـة.

حضـرات السيـدات والسـادة،

إن هـذا المـؤتمـر يجسـد إرادة المجتمـع التـربـوي الـدولـي، فـي تقـويـة أواصـر التعـاون شمـال-جنـوب، وجنـوب-جنـوب، فـي مجـال تطـويـر المـدرسـة والأنظمـة التـربـويـة، اعتبـارا للأبعـاد الكـونيـة للتعليـم، الـذي يشكـل حقـا أسـاسيـا مـن حقـوق الإنسـان، واستحضـارا لغـايـات الهـدف الـرابـع لخطـة التنميـة المستـدامـة لعـام 2030، التـي تـوافـق عليهـا المنتظـم الـدولـي، والتـزمـت بهـا الحكـومـات، والتـي تتـوخـى فـي جـوهـرهـا ومبتغـاهـا ضمـان التعليـم الجيـد والمنصـف والشـامـل، وتعـزيـز فـرص التعلـم عـلى مـدى الحيـاة أمـام الجميـع.

كمـا يشكـل هـذا المـؤتمـر فـرصـة لإبـراز الـدور الـريـادي الـذي يمكـن أن تلعبـه دول القـارة الإفريقيـة، الغنيـة بشبابهـا، فـي إذكـاء النقـاش حـول الـرفـع مـن جـودة التـربيـة والتكويـن، وفـي تلمـس أفضـل السبـل الكفيلـة بـالاستجـابـة لـلانتظـارات الـرئيسيـة للمنظـومـات التـربـويـة للـدول السـائـرة فـي طـريـق النمـو، التـي تسعـى لتطـويـر أنظمتهـا، والارتقـاء بهـا إلـى مستـوى مثيـلاتهـا مـن الأنظمـة التربـويـة المتقدمـة.

وفـي هـذا الإطـار، فبقـدر مـا نسعـى إلـى تحقيـق المقـاصـد التـربـويـة والتنمـويـة للمـؤتمـر، فـإننـا نحـرص عـلى أن نجعـل منـه فـرصـة مـواتـيـة لتعـزيـز عـلاقـات التعـاون والتـقـارب، التـي يتشبـث المغـرب بتقـويـة أواصـرهـا، محليـا وعـربيـا وإفـريقـيـا ودوليــا ؛ وذلـك تمـاشيـا مـع إرادتـه القـويـة فـي تـرسيـخ روابـط الإخـاء والصـداقـة والتعـاون، والشـراكـة البنـاءة، وتحقـيـق التقـدم المشتـرك، وانسجـامـا مـع قيـم الانفتـاح والاعتـدال، والتسـامـح والحـوار، المتبـادل بيـن الثقـافـات والحضـارات الإنسـانيـة جمعـاء. هـذه القيـم الإنسـانيـة التـي انتهجهـا المغـرب، وكـرسهـا دستـور المملكـة.

حضـرات السيـدات والسـادة،

يستمـد هـذا المـؤتمـر أهميتـه الخـاصـة، مـن اعتبـارات عـدة، مـن بينهـا العـدد الهـام للـدول المشـاركـة فـي فعـاليـاتـه، والـذي يناهـز سبعيـن دولـة مـن مختلـف أرجـاء المعمـور، ومـا يشكلـه ذلـك مـن رصيـد غنـي بـالتجـارب الـدوليـة المتنـوعـة، وبـالمقاربـات المختلفـة ؛ ومـا يتيحـه مـن آفـاق رحبـة للتعـاون، ومـن إمكـانـات واعـدة للشـراكـة.

وممـا يـزيـد هـذا الملتقـى أهميـة، راهنيـة القضـايـا والمـواضيـع التـي يطـرحهـا، فـي تـوافـق تـام مـع الانشغـالات الأسـاسيـة لغـالبيـة الأنظمـة التـربـويـة. الأمـر الـذي يجعلـه منـاسبـة سـانحـة للتفكيـر الجمـاعـي، وتعميـق النقـاش، وعـرض الأفكـار، والإفـادة وتبـادل الخبـرات والممـارسـات، وتـلاقـح التجـارب النـاجحـة ؛ وبـالتـالـي الارتقـاء بـأداء المـؤسسـة التعليميـة، كفضـاء للتـربيـة والتكـويـن، بمختلـف مستـويـاتهـا، العـامـة والمهنيـة والجـامعيـة، عـلى صعيـد مختلـف البلـدان المشـاركـة.

حضـرات السيـدات والسـادة،

لقـد انخـرطـت بـلادنـا خـلال السنـوات الأخيـرة فـي إصـلاح عميـق وشـامـل للمـدرسـة المغـربيـة، حـرصنـا عـلى تحـديـد تـوجهـاتـه العـامـة، وأولـويـاتـه الـرئيسيـة، لإحـداث تغييـر نـوعـي فـي نسـق التكـويـن وأهـدافـه. غـايتـه الانتقـال إلـى نظـام تـربـوي جـديـد، يقـوم عـلى تفـاعـل المتعلميـن، وتنميـة قـدراتهـم الـذاتيـة، وصقـل حسهـم النقـدي، وإتـاحـة الفـرصـة أمـامهـم لـلإبـداع والابتكـار، وتـرسيـخ القيـم لـديهـم.

كمـا دعـونـا إلـى تمكينهـم مـن اكتسـاب المهـارات واللغـات الأجنبيـة، والانفتـاح عـلى العـالـم. ودعـونـا إلـى بنـاء المـواطـن الصـالـح، وإدمـاج الشبـاب فـي مسلسـل التنميـة، والانفتـاح عـلى الثقـافـات الأخـرى، والانخـراط فـي عـالـم المعـرفـة والتـواصـل.

ومـن أجـل التفعيـل العملـي والجيـد لهـذا المشـروع التـربـوي، عمـل المغـرب عـلى تكـريـس هـذه المبـادئ المـوجهـة، فـي قـانـون إطـار متكـامـل الـوجهـات والمـراحـل لمنظـومـة التـربيـة والبحـث العلمـي.لقد أكدنا في مناسبات عديدة على العناية الخاصة التي نوليها للنهوض بالتعليم، انطلاقا من إيماننا الراسخ بأدواره الحاسمة، كرافعة لتحقيق التنمية المستدامة، في مختلف الميادين الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية. فهو الركيزة الأساسية لتأهيل الرأسمال البشري، كي يصبح أداة قوية تساهم بفعالية في خلق الثروة، وفي إنتاج الوعي، وفي توليد الفكر الخلاق والمبدع، وفي تكوين المواطن الحريص على ممارسة حقوقه، والمخلص في أداء واجباته. المتشبع بالقيم الكونية المشتركة، وبالإنسانية الموحَّدة، المتمسك بهويته الغنية بتعدد روافدها، وبمبادئ التعايش مع الآخر، والمتحصن من نزوعات التطرف والغلو والانغلاق.
وانطلاقا من هذه الأهداف السامية، فإن الفعالية التي ننشدها لمدرستنا، ينبغي أن تقاس، بشكل جوهري، بمدى استجابتها للحاجيات والانشغالات الأساسية للشباب، باعتبارهم القوة المحركة للمجتمعات. وذلك من خلال تمكينهم من المعارف والكفايات والمهارات والقيم واللغات والثقافة، التي تُنَمِّي وتُفَتِّحُ شخصيتهم، وتُعزز استقلاليتهم، وتُساعدهم على إبراز مؤهلاتهم وتحقيق ذواتهم، وترفع من فرص إدماجهم الاجتماعي والمهني، الذي طالما اعتبرناه حقا للمواطنات والمواطنين، وليس امتيازا لهم.
كما يمكن أن تقاس فعالية المدرسة، من جهة أخرى، بمدى قدرتها على ضمان التربية والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة، وإدماج كافة الأطفال، بمختلف شرائحهم وفئاتهم في فضائها، انطلاقا من مبدأ تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية والمجالية، وخاصة في المجال القروي والمناطق ذات الخصاص، ولفائدة الفتاة بالبوادي والقرى والأرياف، والأطفال في وضعية هشة، أو الذين هم في وضعيات خاصة. فضلا عن أبناء المهاجرين واللاجئين، الذين لهم الحق في تعليم يلبي متطلباتهم الأساسية، المرتبطة بالتنشئة والاندماج، سواء في البلدان المضيفة، أو في بلدانهم الأصلية.
ولا يسعنا هنا إلا أن نشيد مجددا، بالاختيار الموفق للمواضيع والمحاور المطروحة للتفكير والنقاش في إطار هذا المؤتمر. ومما لا شك فيه، أن تدارسها سوف يفضي إلى تقديم أجوبة ملموسة ومبتكرة لمختلف التحديات المطروحة في هذا المجال، من خلال مقترحات وقرارات وتوصيات، نأمل في أن تفتح أفاقا جديدة من العمل المشترك، يساعد أنظمتنا التربوية المختلفة، على توفير التعليم الجيد والمنصف والدامج لجميع الأطفال. تعليم يوفر لهم فرص التعلم مدى الحياة، ويمكنهم من الارتقاء بأنفسهم وبمجتمعاتهم.
ومما يجعلنا واثقين في المستوى الرفيع لمخرجات هذا المؤتمر، الحضور الوازن لكافة المشاركين في فعالياته، والمكانة العلمية والأكاديمية والتربوية الرفيعة التي يتحلون بها، من أكاديميين متمرسين، وباحثين مرموقين في الشأن التربوي، وممثلي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، المهتمة بالمجال التربوي والتكوين والبحث العلمي.
وفقكم الله، وسدد خطاكم، وجعل النجاح حليف أعمالكم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW