الانتفاضة/متابعة

اهتزت ساكنة جماعة نيسراس ضواحي تارودانت، على وقع جريمةقتل بشعة راحت ضحيتها سيدة كانت تبلغ من العمر 56 سنة..

وحسب مصادر مطلعة ، أن الجاني البالغ من العمر 27 سنة، استقل حافلة من الدار البيضاء نهاية الأسبوع الفارط لزيارة جده وأعمامه بالدوار المذكور، حيث قضى ليلة هادئة وسط أقاربة إلى غاية اليوم الموالي، حيث استغل خلو المنزل وذهاب الجميع إلى السوق الأسبوعي بثلاثاء أوزيوة، قبل أن يباغت زوجة عمه في الساعات الأولى من الصباح بالضرب والتعنيف ويستل سكينا من الحجم الكبير كان بحوزته ليشرع في ذبحها، وبعد أن أنهى مهمته عمد إلى جرها خارج المنزل، حيث قام برميها في منحدر لوادي غير بعيد عن مسرح الجريمة.

هذا، ومباشرة بعد وقوع الحادث، قامت دورية من رجال الدرك بحملة تمشيطية و اسعة بالمنطقة ، أسفرت عن اعتقال الشاب بعد مطاردة هوليودية بجبال المنطقة، وفتح تحقيق أولي معه لمعرفة ظروف و ملابسات الحادث..

وفي نفس اليوم اقدم شخص بشنق نفسه بنفس المنطقة٫