الاحتياجات المتوقعة للخزينة العامة برسم شهر يونيو 2020 تتراوح ما بين 13 و13,5 مليار درهم .-آخر الأخبار-جبهة البوليساريو ومناصريها في إسبانيا يتلقون صفعة جديدة تمنعهم من استخدام شعاراتهم وأعلامهم في الأماكن العامة باسبانيا-آخر الأخبار-وفاة الفنان الشعبي زروال بمدينة سطات بعد سنتين من وفاة رفيقه "قشبال"-آخر الأخبار-اعضاء فريق طبي يحتجون بعد طردهم بدون سابق اشعار من وحدة فندقية بالبيضاء-آخر الأخبار-بالمفرب تم تسجيل 517 حالة شفاء جديدة، و33 حالة إصابة مؤكدة جديدة و حالة وفاة واحدة جديدة-آخر الأخبار-المغرب .. التوزيع الجغرافي لنسب الحالات المؤكدة بفيروس كورونا-آخر الأخبار-لليوم الثاني على التوالي .. تسجيل رقم قياسي في حالات الشفاء من كورونا بالمغرب-آخر الأخبار-لفتيت : المقاربة المعتمدة لمواجهة كورونا جعلت من المملكة نموذجا على مستوى تدبير الأزمة-آخر الأخبار-أمين لقمان: يكتب عن عيد الأضحى في ظل تداعيات جائحة كورونا..وما يجب على الدولة القيام به في هذا الباب...-آخر الأخبار-منصة "روزيتا ستون "وانعكاساتها على المحصول الجامعي لطلبة القاضي عياض.

خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / جدل وغضب وهجوم بعد ارتداء مادونا النقاب في رمضان
جدل وغضب وهجوم بعد ارتداء مادونا النقاب في رمضان

جدل وغضب وهجوم بعد ارتداء مادونا النقاب في رمضان

الانتفاضة

أثارت “ملكة البوب” الأمريكية، مادونا، الجدل من حولها مؤخرا، وذلك بعدما وصف بأنه سخرية منها من المسلمين خلال شهر رمضان.

ورصد المصورون مادونا يوم الأربعاء 8 ماي الجاري، بداخل مطار جون كينيدي في مدينة نيويورك الأمريكية، وهي ترتدي لباسا يشبه النقاب.

وفي المقابل، شارك مقدم البرامج التلفزيونية والصحفي البريطاني بيرس مورجان صورة مادونا وهي مرتدية للنقاب، عبر حسابه الرسمي على « تويتر »، واتهمها بالسخرية من النساء المسلمات من خلال ارتداءها للبرقع ، وأنها فعلت هذا من أجل جذب جمهورها لشراء تذاكر جولتها الغنائية الجديدة.

وفيما أشارت تقارير إلى أن مادونا (60 عاما) ارتدت النقاب بغرض « التخفي » من مطاردة المعجبين لها، فقد أصر بيرس مورغان في مقاله المنشور في صحيفة « ديلي ميل » البريطانية، على أنها « تهاجم الدين بشكل صارخ من أجل الدعاية لنفسها ».

وكتب بيرس في المقال: « مادونا كانت تعلم بالضبط ما الذي تفعله، لأنه نفس الأمر الذي كانت تفعله منذ 40 عاما، وهو جذب الانتباه إليها بشكل وقح ».

وتابع: « توقفت عن الضحك هذه المرة من فعلتها، وأدركت أن حيلتها لجذب الاهتمام لم تكن مضحكة على الإطلاق، لقد شعرت بإهانة كبيرة ».

وذكر مورغان في مقاله أن « مادونا كانت يائسة للبقاء على تواصل مع معجبيها، بل ومهووسة بالحاجة إلى إحداث « صدمة لا معنى لها » من أجل تحقيق غرضها ».

وقارن مورغان مادونا بجمال نظيرتها، نجمة الإغراء الأمريكية، شارون ستون (61 عاما)، التي أشاد بها في المقابل، واعتبرها « نموذج رائع لجميع النساء ».

وأجمع العديد من قراء مقال بيرس مورغان، أن ما تفعله مادونا لإثارة الجدل حاليا هو مجرد كفاح منها لمقاومة الشيخوخة وتقدمها في العمر.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW